الرئيسية التسجيل مكتبي  


|| إلى كل أبناء الجنوب الأبطال في مختلف الميادين داخل الوطن وخارجة لا تخافوا ولا تخشوا على ثورة الجنوب التحررية,وطيبوا نفسا فثورة الجنوب اليوم هيا بنيانًا شُيد من جماجم الشهداء وعُجن ترابه بدماء الشهداء والجرحى فهي أشد من الجبال رسوخًا وأعز من النجوم منالًا,وحاشا الكريم الرحمن الرحيم أن تذهب تضحياتكم سدى فلا تلتفتوا إلى المحبطين والمخذلين وليكن ولائكم لله ثم للجنوب الحبيب واعلموا ان ثورة الجنوب ليست متربطة بمصير فرد او مكون بل هي ثورة مرتبطة بشعب حدد هدفة بالتحرير والاستقلال فلا تهنوا ولا تحزنوا فالله معنا وناصرنا إنشاء الله || |

شهداء الإستقلال الثاني للجنوب
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

::..منتديات الضالع بوابة الجنوب..::


العودة   منتديات الضالع بوابة الجنوب > الأ قسام السياسية > منتدى الأخبار العربية والعالمية


اليوم انتصفت فيه العرب من العجم على ايدي ثوارالعراق -هنا نستقبل التهاني

منتدى الأخبار العربية والعالمية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-11-13, 11:12 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

13 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

تظاهرات غير مسبوقة في بغداد و عشر محافظات بدعم الطلبة والنقابات
عمت العاصمة بغداد والمدن العراقية في وسط وجنوب البلاد تظاهرات هي الأكبر من نوعها منذ انطلاق جولتها الثانية في الخامس والعشرين من شهر اكتوبر الماضي.
وتشارك في تظاهرات اليوم مختلف النقابات وعشرات آلاف من طلاب وطالبات الجامعات والمعاهد والمدارس، إضافة إلى اعداد كبيرة من الموظفين الذي يواصلون إضرابهم عن الدوام لغاية الاستجابة لمطالب المتظاهرين.
ففي بغداد تشهد ساحتي التحرير اقبالا واسعا للبغداديين الرافضين لحكم الأحزاب الحالية والمطالبين بعملية سياسية جديدة تبنى على أسس قالوا انها يجب ان تكون وطنية وبعيدة عن الاملاءات الخارجية.
كما تواجد مئات المحتجين في ساحة الخلاني على الرغم من الاجراءات الأمنية المشددة واطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باستمرار على المتواجدين فيها من قبل قوات مكافحة الشغب.
وفي المدن الجنوبية سجلت محافظة ميسان أكبر التظاهرات، حيث شارك آلالاف في تظاهرات واسعة شاركت بها النقابات والطلبة والعشائر العربية وعموم شرائح المجتمع.
وجابت التظاهرات العديد من شوارع المدينة وصولا إلى مركز المحافظة حيت مبنى الحكومة المحلية.
وفي القادسية، احتشد الآلاف في ساحة الساعة وسط الديوانية فيما يواصل أغلب الموظفين في الدوائر والطلبة إضرابهم عن الدوام تأييدا للمتظاهرين.
وأعلنت نقابة المعلمين في الديوانية استمرار تظاهراتها ليوم غد الخميس، مبينة أن تجمعها سيكون أمام مقر النقابة ومن ثم تنطلق باتجاه ساحة الساعة.
وفي ذي قار تسود المحافظة أجواء الخوف والحذر بالتزامن مع انتشار قوات الرد السريع القادمة من بغداد، و تسليم مهام شرطة المحافظة محمد القريشي الملقب أبو الوليد والمتهم بارتكاب جرائم قتل واختطاف عدة في مدن الموصل وتلعفر وابو غريب وغيرها.
وعلى الرغم من اجواء الحذر الا ان ساحة الحبوبي وسط الناصرية شهدت تظاهرة واسعة شارك بها الآلاف بدعم من النقابات وطلبة الجامعات والموظفين.
كما تظاهرت جموع غفيرة في البصرة والكوت والصويرة في محافظة واسط والنجف وكربلاء وبابل، للمطالبة باقالة الحكومة واجراء انتخابات مبكرة لا تشترك فيها جميع اطراف العملية السياسية الحالية.

المصدر:وكالة يقين للأنباء







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-15, 09:49 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-16, 10:29 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 16/11/2019
ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

شبكة البصرة

* من هو الطرف الثالث الذي تتهمهُ حكومة عبد المهدي بقتل المتظاهرين؟

* قتل وخطف وتفجير.. هكذا تواجه المظاهرات جنوبي العراق

* الإحتجاجات في جنوب العراق تتحول إلى حرب المنافذ

* أكثر من 700 حالة إعاقة بين المتظاهرين العراقيين بسبب القمع

* اغتيال الناشط عدنان رستم في منطقة الحرية ببغداد

* نزوح جديد تشهده قرى محافظة ديالى بسبب التهديدات المتكررة التي تطلقها الميليشيات

* المتظاهرون: التفجيرات وأساليب القمع الجديدة لا تضعف التظاهرات

* مفوضية حقوق الانسان تؤكد إستمرار القمع بحق المتظاهرين

* المتظاهرون يستعيدون السيطرة على ساحة الخلاني وسط بغداد



الميليشيات الإيرانية تختطف الناشطة العراقية ماري محمد


* من هو الطرف الثالث الذي تتهمهُ حكومة عبد المهدي بقتل المتظاهرين؟

تبادر حكومة بغداد الى نفي تهمة قتل المتظاهرين عنها مرات عديدة لتتهم جهات تقول أنها مجهولة تقف وراء عمليات قمع التظاهرات الشعبية وقتل المتظاهرين.

وخرج وزير الدفاع في حكومة بغداد على وسائل الإعلام ليتحدث عن جهات استوردت قنابل الغاز المُسيل للدموع التي يستهدف بها الأمن الحكومي المتظاهرين بصورة مباشرة.

وعاد الحديث مرة جديدة، فجر السبت، في العراق عن “الطرف الثالث” الذي كان وزير الدفاع العراقي أشار إليه في حديثه الخميس عنه.

بعد أن شهدت ساحة التحرير في بغداد تفجيراً استهدف المتظاهرين وأوقع أكثر من 30 ضحية بين قتيل وجريح، وكذلك انفجار استهدف المتظاهرين في الناصرية.

وقالت لجنة حقوق الإنسان النيابية في العراق في بيان: إن “التفجيرات التي هزت بغداد ليلاً تثبت وجود الطرف الذي يسعى إلى زعزعة الأمن ونشر الفوضى”، مؤكدة أن هذا الأمر يخالف القانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان، والعهود الدولية لحقوق الإنسان”.

كما طالبت اللجنة من القوات الأمنية ومنسقي التظاهرات “بالتعاون في مداخل التفتيش إلى الساحات خوفاً من دخول ما يسمى الطرف الثالث”، داعية الأجهزة الأمنية إلى الكشف عن الجهات التي نفذت التفجير الإرهابي الذي استهدف المتظاهرين السلميين”.

واستهجن إعلاميون وناشطون تصريحات وزير الدفاع،عن الطرف الثالث الذي ذكرهُ، وعلق الإعلامي “زياد السنجري” عن

‏الطرف الثالث قائلاً : أن يخطف ويعتقل ويقتل بالعراق،وهن من يعين الحكومة ويقيل الوزراء، ‏ويستورد السلاح والعتاد، ولديه مخصصات من ميزانية العراق بشكل مباشر، ذاكراً أن ‏الطرف الثالث هي ايران وميليشياتها التي فجرت السيارات والعبوات الناسفة استهدفت المتظاهرين.

ودعا عضو مجلس النواب العراقي “محمد الكربولي”، مساء الجمعة، بتوجيه أسئلة للوزير في أقرب جلسة نيابية من أجل الاستفسار أكثر حول تصريحاته بشأن الطرف الثالث، وفي ما يتعلق باستيراد أسلحة قاتلة من جهات غير حكومية.



* قتل وخطف وتفجير.. هكذا تواجه المظاهرات جنوبي العراق

تتواصل الاحتجاجات في محافظات جنوب العراق منذ 25 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وراح ضحيتها العشرات من المتظاهرين وآلاف الجرحى بشكل غير متوقع، يأتي هذا بينما ووجهت المظاهرات بالعاصمة بغداد بطريقة أقل تصادمية مما قلل عدد الضحايا عند المقارنة بما حدث في الجنوب وخاصة في محافظتي ذي قار وميسان.

ورغم أن وزارة الداخلية أدعت انها وجهت أفرادها بعدم استخدام السلاح والبقاء قرب المظاهرات، فإنه على يبدو أن بعض عناصر الأمن لجؤوا لاستخدام السلاح لتفريق المتظاهرين وخاصة أولئك الذين أقدموا على حرق المباني

وأكد ضابط كبير في شرطة ذي قار أن خطوات وزارة الداخلية كانت واضحة بشأن إغلاق الطريق لمن يسعى إلى إثارة الفوضى بين المتظاهرين والقوات الأمنية وإثارة الشغب، بعدما شهدت أحداثا ساخنة مطلع الشهر الماضي.

وأوضح أن قوات الأمن كانت حريصة على عدم استخدام السلاح، غير أن إقدام بعض المتظاهرين على حرق المباني الحكومية ومقرات الأحزاب دفع أفراد حماية هذه المباني لإطلاق النار على المتظاهرين مما تسبب بسقوط قتلى وجرحى.

من جهتهم يقول متظاهرون إنهم كانوا حريصين على سلمية الاحتجاجات، فيقول الناشط في ذي قار “أمجد العسكري” إن الشباب اتفقوا على أن تكون المظاهرات في أماكن محددة وأكدوا تجنب تخريب المباني الحكومية.

وأضاف العسكري أن أعداد المتظاهرين قدرت بالآلاف حيث امتلأت الساحة بالمتظاهرين، ولكنهم مباشرة توجهوا وحرقوا مبنى المحافظة بالكامل وكذلك مجلس المحافظة ومؤسسة السجناء السياسيين، ويقول إنه شاهد حالة من الهيستريا والغضب لدى المتظاهرين.

وسقط خلال مظاهرات حرق المنازل نحو أربعة قتلى وأصيب أكثر من 50 متظاهرا في قضاء الشطرة بذي قار، في حين اعتقل أكثر من مئتين آخرين، في حين شهد مركز المحافظة اشتباكات عنيفة سقط خلالها أربعة قتلى آخرين وأصيب 144 شخصا، بينهم أفراد من القوات الأمنية وذلك خلال محاولات إغلاق الدوائر الحكومية ومنع الموظفين من الوصول إلى دوائرهم.

ومنذ بدء الاحتجاجات، اختطف المحامي والناشط المدني علي الهليجي، واتهمت عائلته مليشيات مسلحة بخطفه، وقبل أيام اغتيل الناشط المدني “أمجد الدهامات” وسط ميسان، بينما جرح الناشط المدني مجيد الزبيدي في محاولة اغتيال فاشلة.

وفي آخر تطور لافت للأحداث في ذي قار أصيب 11 متظاهرا وسط ساحة الحبوبي بعد انفجار عبوة صوتية محلية الصنع، مساء أمس الجمعة، في تشهد الساحة اعتصاما مفتوحا لعدد كبير من المحتجين.



* الإحتجاجات في جنوب العراق تتحول إلى حرب المنافذ

قالت مصادر أمنية عراقية، إن بغداد أغلقت معبر الشلامجة الحدودي الجنوبي مع إيران، أمام حركة المسافرين بطلب من طهران، اليوم السبت.

وأوضح المصدر العراقي أن إيران طلبت إغلاق المعبر بسبب الاحتجاجات المستمرة في كلا البلدين، مشيرا إلى أن الحدود ستظل مغلقة إلى حين إشعار آخر، وأكد أن القرار لن يؤثر على حركة السلع أو التجارة بحسبه.

وقال مصدر صحفي من مدينة البصرة ان محتجين قاموا بقطع طريق منفذ الشلامجة وتعطيل حركة السير من المنفذ إحتجاجاً على القمع الحكومي المتواصل، وفي خطوة للتصعيد في جنوب العراق بعد إغتيال أحد الناشطين الداعمين للتظاهرات في بغداد، ولفك الزخم الحاصل في المناطق الأخرى بحسبه.

وأضاف المصدر أن المحتجين لايزالون يواصلون قطع الطريق على الرغم من محاولات جهات امنية فتح الطريق بسبب تأثير ذلك على حركة المرور بين إيران والعراق، مؤكداً ان غلق المنفذ جاء بسبب غلق الطريق من قبل المتظاهرين داخل الأراضي العراقية وتصاعد حدة التظاهرات داخل الأراضي الإيرانية.

وتأتي هذه التطورات المتسارعة في الساحة العراقية بالتزامن مع إعلان وكالة الأنباء العراقية، إغلاق محتجين لبوابة حقل مجنون النفطي في محافظة البصرة.

وكان متظاهرون قد منعوا الشاحنات من الدخول أو الخروج من ميناء أم قصر الاستراتيجي، حيث يتمسك المحتجون بمطالبهم التي ينادون بها وإسقاط النظام وتغيير الدستور وتحسين الوضع المعيشي للمواطن العراقي، وتوفير فرص عمل لأهل البصرة في حقول النفط.



* أكثر من 700 حالة إعاقة بين المتظاهرين العراقيين بسبب القمع

خلف القمع الذي قوبلت به التظاهرات في العاصمة بغداد ومدن ومحافظات جنوبي ووسط العراق، عشرات القتلى وآلاف المصابين بسبب مواجهة المتظاهرين بالرصاص الحي وقنابل الغاز من قبل أجهزة الأمن، كما تعرض مئات الجرحى لحالات إعاقة مزمنة ستلازمهم طوال حياتهم.

ورغم تسجيل أكثر من 16 ألف إصابة خلال التظاهرات، فإن الجهات الرسمية لم تكشف عن عدد حالات الإعاقة التي خلفتها تلك الإصابات. غير أن مصادر طبية وحقوقية أكدت، أنها تجاوزت 700 حالة.

وقال مسؤول في وزارة الصحة العراقية إن “الإصابات التي سجلتها الوزارة خلال فترة التظاهرات متباينة، وهي تضم حالات اختناق بالغاز، وحالات دهس، وإصابات مباشرة بالرصاص الحي”، مبيناً أن “أكثر من 700 من تلك الإصابات أدرجت ضمن الإعاقات المزمنة، وأغلبها كانت إصابات مباشرة بقنابل الغاز، وبعضها بالرصاص الذي أصاب أطراف المتظاهرين، وخاصة أقدامهم. بعض الإصابات كانت قريبة من النخاع الشوكي، وتسببت بحالات إعاقة لا يمكن علاجها”.

وأشار المسؤول الذي طلب إخفاء هويته، إلى أن “الكثير من الحالات لا تزال داخل المستشفيات، وبعضها يحتاج إلى عمليات جراحية، بينما نقل بعض الأهالي ذويهم المصابين إلى مستشفيات خاصة لعلاجهم كونها أفضل من المستشفيات الحكومية”.

وحمّل المتظاهرون المصابون الحكومة المسؤولية كاملة، ويؤكدون أن إصاباتهم كانت بغرض منعهم من المطالبة بحقوقهم المشروعة، وأكد بعضهم أنهم أقاموا دعاوى قضائية ضد جهات حكومية يعتبرونها المسؤولة عن إصاباتهم.

وقال المتظاهر المصاب، فراس البياتي “أصبت خلال تظاهرة في ساحة التحرير برصاصة في الركبة في ساقي الأيمن، وتسببت الرصاصة في تهشيم ركبتي، وأرقد في المستشفى منذ أكثر من أسبوعين، وأجريت عمليتين جراحيتين، والأطباء أبلغوني أنني سأقضي بقية عمري معوقاً، ولن أستطيع ثني ساقي مجدداً”.

وأشار البياتي إلى أن “الحكومة سلبت حقوقنا، وعندما طالبنا بها واجهتنا بالرصاص، وتسببت لنا بإعاقة دائمة. الحكومة تتعامل معنا بهذه الإجراءات القمعية كأننا لسنا عراقيين”.

ورغم شدة القمع الأمني إلا أن التظاهرات تتواصل في المحافظات، ويواصل المتظاهرون تحديهم للقمع الحكومي. وقال الناشط هادي الخفاجي، إن “الحقوق لا يمكن انتزاعها إلا بالتضحيات، وكل المتواجدين في ساحات التظاهر يدركون إمكانية تعرضهم للقتل أو الإصابة”.

وأضاف الخفاجي: “الحكومة تحاول ثنينا عن المطالبة بحقوقنا من خلال تلك الإجراءات، لكننا لن نتراجع مهما كانت التضحيات، ولو أردنا التراجع لتراجعنا منذ أول أيام التظاهرات قبل بذل كل تلك التضحيات. وعلى المجتمع الدولي أن يعبر عن رأيه في الانتهاكات اليومية للحكومة ضدّ المحتجين في ساحات التظاهر”. العربي الجديد



* اغتيال الناشط عدنان رستم في منطقة الحرية ببغداد

يستمر سيناريو الإغتيال والقتل والخطف بحق المتظاهرين والناشطين الفاعلين في الاحتجاجات الشعبية العراقية وسط صمتٍ حكومي وعجز أمني عن كشف الحقائق بجرأة وواقعية، وتتكرو حالات القتل في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية في إشارة واضحة إلى محاولة قمع التظاهرات وإنهائها بالقوة، متناسين الإصرار الشعبي والجماهيري على تحقيق المطالب الوطنية مهما كلفهم الامر حسبما أفاد متظاهرون.

ومن بغداد افات مصادر صحفية اليوم السبت، بمقتل الناشط والأستاذ التربوي “عدنان رستم الخزرجي” في منطقة الحرية وسط بغداد، والذي كان أحد أهم المتظامنين مع التظاهرات في ساحة التحرير.

وذكرت المصادر أن “الناشط والأستاذ التربوي عدنان رستم، اغتيل من قبل مجموعة مسلحة ليلة امس ضمن منطقة الحرية بالعاصمة بغداد”.

وفي هذه الاثناء نشر نجل عدنان عبر حساب والده على “فيسبوك” قائلاً: “قتلوا ابي وتركوا المجرمين الذين فتكوا بدماء الشهداء.. قتلوا ابي البسيط وصافحوا الدواعش والمجرمين ستبقى روح ابي تلاحق الجبناء والأذلاء” بحسبه.

وقال أيضاً “والدي أمسى شهيداً من اجل الوطن الذي لطالما كان يحلم برؤيته سالماً منعماً”.

وقال أحد الناشطين في تظاهرات بغداد فضل عدم ذكر إسمه أنه كان قريباً جداً من رستم، واوضح أن سبب إغتيال رستم واضح للجميع، كونه كان كثيراً ما ينتقد الحكومة والأجهزة الرقابية والتنفيذية بشكل مباشر، بالإضافة إلى كونه أحد الشخصيات المعروفة والمحبوبة من قبل المتظاهرين، موضحاً ان إغتياله لا يثني المتظاهرين عن طريقهم السلمي وإحتجاجاتهم، إنما هو حافز لمواصلة التظاهرات حتى تحقيق المطلب الاهم وهو إسقاط الحكومة ونظامها القمعي. بحسبه. وكالة يقين



* نزوح جديد تشهده قرى محافظة ديالى بسبب التهديدات المتكررة التي تطلقها الميليشيات

أفاد اهالي قرية ابو كرمة في محافظة ديالى، اليوم السبت، باستمرار نزوح العائلات من القرية بسبب الهواجس الأمنية والنزوح “القسري” والتهديدات المتكررة التي تطلقها الميليشيات من خلال فرض سطوتها على تلك المناطق.

أحد المواطنين من القريبة والذي طلب عدم كشف إسمه حفاظاً على حياته وعائلته قال أن الميليشيات تعمل على ترويع الأهالي، لإجبارهم على النزوح وتغيير التركيبة السكانية لتلك المنطقة، لأنها تعتبر مركز حيوي وتضم بساتين وأراضي زراعية غنية، بالإضافة إلى موقعها الجغرافي المهم.

وأكد أن الحكومة تدعم بشكل مباشر إجراءات هذه المليشيات، ويتضح ذلك من خلال صمتها وتجاهلها نداءات وشكاوى المواطنين، موضحاً أن ذلك يعتبر تغييرا ديموغرافيا ممنهجاً يستهدف قراهم ومناطقهم.

أما مختار قرية ابو كرمة “قاسم الربيعي” فأكد أن هنالك حالات نزوح كبيرة تشهدها القرية كان آخروها نزوح ست عائلات صباح اليوم السبت ليرتفع اجمالي الاسر النازحة خلال الايام الاربعة الماضية الى 37 اسرة.

وأضاف الربيعي، أن “ما تبقى من الاسر في ابو كرمة لا يزيد عددها على 40 اسرة، وكلها اتفقت على النزوح القسري ومغادرة القرية الى مناطق أخرى”، لافتاً الى أن “الهاجس الامني هي السبب الرئيسي وراء قرار النزوح الجماعي”.واشار الى أن “اهالي ابو كرمة وصلوا الى مرحلة اليائس من وعود الجهات الأمنية، وهذا ما دفعهم لاتخاذ قرار النزوح”، مبيناً أن “خلو القرية سيكون له تداعيات أمنية خطيرة على امن المحافظة، لان القرية كانت لسنوات راس الرمح في مواجهة تحركات تنظيم الدولة “داعش”، لكن للأسف لم يجري دعم للقرية بما يكفي لتصل الى هذه المرحلة القاسية والصعبة في نزوح جماعي للعائلات”.

وتعد قرية ابو كرمة من اهم قرى حوض الوقف التابع لقضاء بعقوبة بمحافظة ديالى، وشهدت مؤخرا سلسلة هجمات ادت الى سقوط العديد من الضحايا في صفوف المدنيين. وكالة يقين



* المتظاهرون: التفجيرات وأساليب القمع الجديدة لا تضعف التظاهرات

ضربت تفجيرات متعاقبة في وقت متأخر من ليل أمس ساحات التظاهر في بغداد وذي قار، أدت إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى بين صفوف المتظاهرين.

ووفقا لمصدر طبي خاص في بغداد، فإن المستشفيات القريبة من ساحة التظاهر تسلمت ليل أمس، ثلاثة قتلى 26 جريحا سقطوا بانفجار في ساحة التظاهر، مبيناً أن حالات عدد من الجرحى خطيرة، فيما أصيب 11 بتفجير مماثل بواسطة قنبلة صوتية محشوة بكرات حديدية في ساحة الحبوبي بالناصرية مركز محافظة ذي قار، أحدهم بحالة حرجة، وفقا لمصدر صحفي في المحافظة.

موجة التفجيرات هذه أثارت قلق المحتجين الذين حذروا من محاولات لإنهاء التظاهرات عن طريقها، وقال الناشط المدني غسان العلي، إن “التفجيرات تؤشر إلى وجود استراتيجية جديدة لقمع التظاهرات وإنهائها عبر هذه التفجيرات”، مؤكدا أن المتظاهرين سلميون ولم يحملوا أي سلاح، وأن إدخال العبوات الناسفة إلى ساحات التظاهر هو أمر مدبر لقتل المتظاهرين وإثارة الرعب في صفوفهم وإجبارهم على التراجع عن التظاهرات.

وأكد أن “المتظاهرين بدأوا صباح اليوم عمليات مسح شامل لساحات التظاهر بحثا عن وجود أي عبوات أو أجسام غريبة قد تكون متفجرات أدخلت إلى الساحات”، داعيا المتظاهرين إلى أخذ الحذر من أي أشخاص مشتبه بهم.

أما الناشط المدني “ولاء حمزة” فقد أعتبر أن هذه التفجيرات لمسات مليشياوية حزبية تقف ورائها جهات متنفذة، مبينا أن الحكومة مطالبة بتوضيحات حول تلك الإنتهاكات، فالمنطقة يُفتش الداخلون والخارجون منها بإستمرار على حد وصفه.

واعتبر حمزة أن التظاهرات لا تنتهي بهذه الأسايب، وعلى الحكومة إيجاد مخرج لحالة الإحراج التي باتت لا تحسد عليه، وليس العمل بهذه الهستيريا من أجل القضاء على المتظاهرين أو محاولة إيخافهم، بحسبه.

ومن الناصرية قال احد منظمي التظاهرات “سجاد المشرفاوي” أن الإنفجار الذي حصل في ساحة الحبوبي وسط الناصرية ناتج عن عبوة بدائية الصنع، وضعت في أحدى زوايا ساحة الحبوبي، مخلفةً 11 جريح غالبيتهم في حالة حرجة.

وأكد المشرفاوي أن محاولة الحكومة والجهات التابعة لها إخماد حدة التظاهرات عن طريق القمع بهذا الأسلوب لا يزيد المتظاهرين إلا قوة وحماس وإصرار على مواصلة التظاهر بالطرق السلمية حتى تحقيق الأهداف المتمثلة بحكومة إنقاذ وطنية وتعديل الدستور وإصلاح المحكمة الإتحادية وتغيير قانون الإنتخابات بشكل يضمن حقوق المواطنين وليس مصالح الاحزاب بحسبه. وكالة يقين



* مفوضية حقوق الانسان تؤكد إستمرار القمع بحق المتظاهرين

أصدرت المفوضية العليا لحقوق الانسان، اليوم السبت، بيانا جديدا بشأن الاحداث التي رافقت الاحتجاجات في بغداد والمحافظات، مبينة أنها تراقب وتوثق الأحداث التي رافقت التظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات للفترة من 12-15 /تشرين الثاني 2019.

وقالت المفوضية إنها “تدين استمرار الاعتقالات العشوائية دون التحري للكثير من المعتقلين حيث وثقت فرق الرصد اعتقال (66) متظاهر في بغداد اطلق سراح (7) منهم، و (20) متظاهر في البصرة اشرفت المفوضية على اطلاق سراح (7) متظاهر منهم على خلفية التظاهرات التي جرت في منطقة المعقل في محافظة البصرة، واعتقال (37) متظاهر في محافظة ذي قار اطلق سراح (21) منهم”.

وأضاف البيان، أن “المفوضية اشرت استمرار الاصابات بين صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية حيث وثقت فرق الرصد مقتل (3) وإصابة (140) مع استمرار اطلاق الغازات المسيلة للدموع وخصوصا في منطقة الخلاني ليومي 14-15/ 11 غادروا اغلبهم المستشفيات بعد تلقيهم للعلاج، الأمر الذي يستوجب على الحكومة البحث عن اجراءات بديلة تحفظ سلامة المتظاهرين والقوات الأمنية، فضلا عن استمرار الصدامات في محافظة ذي قار بين القوات الامنية والمتظاهرين مما ادى الى إصابة (17) منهم (15) متظاهر و(2) من القوات الامنية وقيام عدد من المتظاهرين بحرق مسكن قائمقام قضاء الغراف ومسكن احد اعضاء مجلس النواب في ذي قار وحرق سيارة عدد ( 2 )”.

وأشار البيان إلى أن “المفوضية اشرت اختطاف عدد من الناشطين على خلفية التظاهرات ووثقت اطلاق سراح الناشطة صبا المهداوي والناشط علي هاشم بعد اختطافهم من قبل مجهولين، وتعرض مدير معهد التطوير الامني العميد الدكتور “ياسر عبد الجبار” لاختطاف وسط بغداد من قبل مجهولين، وتطالب المفوضية القوات الأمنية بتوفير الحماية اللازمة للناشطين والمتظاهرين والمواطنين كافة والبحث والتحري عن الجهات التي تقوم بعمليات الخطف والقاء القبض عليهم واحالتهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل”.

واردف، أن “المفوضية اشرت عودة الاشتباكات قرب فوج المهمات في محافظة ذي قار وإطلاق النار والقنابل المسيلة للدموع من قبل القوات الامنية لتفريق المتظاهرين، واعلان حظر التجوال في قضاء الغراف”، لافتا إل أنها “أشرت حرق مدرسة ثانوية (الزوراء) للبنات من قبل عدد من المتظاهرين في محافظة ميسان بسبب رفض الإدارة التعليمية غلقها، وتؤكد المفوضية على رفض السلوكيات غير المسؤولة والتي يؤثر على سلمية التظاهرات ويستوجب المسألة القانونية”.

وبينت المفوضية “استمرار سقوط القتلى في العاصمة بغداد، حيث وثقت فرق الرصد مقتل (3) من المتظاهرين من قضاء الصويرة والعزيزية على خلفية اصابتهم في ساحة التحرير في بغداد وانفجار عبوتين صوتية في ساحة التحرير والطيران يوم 15/ 11، تسببت بمقتل متظاهر واصابة 19 اخرين وبهذا الصدد تجدد المفوضية دعوتها لوقف إراقة الدم العراقي والحفاظ على ارواح المتظاهرين، فضلا عن استمرار قيام عدد من المتظاهرين بغلق الطرق ودوائر الدولة والمدارس للضغط بالاستجابة لمطالبهم من قبل الحكومة، وهو ما يتعارض و حق التنقل للمواطنين لذا تنصح المفوضية المتظاهرين بالحفاظ على سلمية التظاهر وأحقية المطالبة بحقوقهم المشروعة”.

وأوضح البيان أن “عدد من المتظاهرين اعتصموا أمام بوابة ميناء ام قصر بتاريخ 15/11/201‪9 بعد اعتراضهم على قرعة التعيين التي قامت بها شركة الموانئ العراقية، وتعمد احراق الاطارات امام بوابة الميناء ومنع دخول الصهاريج للميناء، فيما وثقت المفوضية انفجار عبوة ناسفة قرب ساحة الحبوبي في محافظة ذي قار بتاريخ ادت الى إصابة (11) شخص إصابات خطيرة في الناصرية والقاء قنبلة مولوتوف تستهدف منزل مواطن وحرق منزل عضو المجلس البلدي (عادل حسن الرماحي) في قضاء الغراف، وهنا تجدد المفوضية مطالبتها للقوات الامنية بتوفير الحماية اللازمة لساحات التظاهر والاماكن القريبة منها بالتنسيق مع المتظاهرين”.

وأختتم البيان أن “المفوضية تؤكد أن كافة المعلومات والبيانات والاحصائيات والتقارير التي تصدرها تمت من خلال الرصد والتوثيق الميداني لفرقها المنتشرة في عموم محافظات العراق وتدعو المؤسسات كافة ووسائل الاعلام الى مراجعة موقع المفوضية الرسمي وندعو جميع من تعرض لاي انتهاك الى تقديم شكوى رسمية للمفوضية للتحقيق فيها واحالتها إلى القضاء والاتصال بالأرقام الساخنة للمفوضية”.

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ يوم الجمعة الماضي الخامس والعشرين من (تشرين اول الماضي)، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة باقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل واصابة المئات من المتظاهرين والقوات الامنية نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين. وكالة يقين



* المتظاهرون يستعيدون السيطرة على ساحة الخلاني وسط بغداد

مع إستمرار حدة التظاهرات والاحتجاجات الشعبية العراقية تزداد عمليات القمع والإستهداف وبطرق مختلفة كان آخرها التفجيرات التي حصلت ليلة أمس الجمعة في بغداد وذي قار، وعلى خلفية ذلك إزداد الغضب الشعبي في جميع المحافظات التي تشهد تظاهرات وإعتصامات.

واستعاد المتظاهرون العراقيون اليوم السبت، السيطرة الكاملة على ساحة الخلاني وجسر السنك المؤدي إلى السفارة الإيرانية في العاصمة بغداد، بينما منع محتجون في البصرة الشاحنات من دخول ميناء أم قصر جنوبي البلاد.

وجاءت استعادة السيطرة على هذين الموقعين الحيويين وسط بغداد، بعد انسحاب قوات مكافحة الشغب العراقية منهما، وذلك بعد أسبوع من سيطرتها عليهما وطرد المتظاهرين منهما وإغلاق ساحة الخلاني بالكتل الكونكريتية.

وقالت قيادة عمليات بغداد إنه “لغرض فسح المجال أمام حركة المواطنين، قيادة عمليات بغداد تقوم بفتح طريق ساحة الطيران-الخلاني باتجاه شارع الجمهورية –الشورجة”.

وتأتي هذه التطورات في بغداد بعد مقتل 4 أشخاص وإصابة أكثر من 20 آخرين في انفجار سيارة بالقرب من ساحة التحرير وسط بغداد، بحسب ما أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان، السبت.

وذكرت مصادر صحفية أن عبوة ناسفة بدائية الصنع انفجرت في ساحة الطيران بالعاصمة بغداد، مما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى، بعد الإنفجار مباشرة توافد آلاف المتظاهرين غالبيتهم من العائلات العراقية إلى ساحات الخالاني والتحرير وسط العاصمة العراقية دعماً للمتظاهرين والمعتصمين المتواجدين في ساحة التحرير ومحيطها، بعد يوم شهد مقتل 3 أشخاص وإصابة 40 آخرين خلال احتجاجات “جمعة الصمود”. وكالة يقين

وكالة يقين عن وكالات


شبكة البصرة

السبت 19 ربيع الاول 1441 / 16 تشرين الثاني 201






رد مع اقتباس
قديم 2019-11-17, 08:59 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 17/11/2019



ميليشيات قاسم سليماني تخطف الناشطة العراقية ماري محمد

شبكة البصرة

* المتظاهرون يصلون إلى جسر الأحرار وسط بغداد

* المتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب

* واشنطن: سنتخذ إجراءات ضد الفاسدين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي

* اندلاع حريق في 3 منازل وسط بغداد... تساؤلات واسعة حول أسباب الحرائق

* طلبة وموظفو كربلاء يلتحقون بالمتظاهرين وتجارها يغلقون محالهم

* كندا تبدي قلقها من تزايد حالات القتل في تظاهرات العراق

* انتشار أمني كثيف في البصرة بالتزامن مع الاضراب

* الطلبة يتوافدون إلى ساحة الاعتصام في القادسية تنفيذاً للإضراب



ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

* المتظاهرون يصلون إلى جسر الأحرار وسط بغداد

وصلت أعداد من المحتجين اليوم الأحد، إلى جسر الأحرار وسط العاصمة بغداد، بعد انسحاب قوات مكافحة الشغب من المنطقة المحيطة به.

ونقلت مصادر إعلامية عن شهود عيان قولهم إن “المتظاهرين وصلوا الى جسر الأحرار وسط العاصمة بغداد، بعد انسحاب قوات مكافحة الشغب من المنطقة المحيطة به”.

وسقط قتيل وأصيب العشرات بجروح في عمليات كر وفر بين المحتجين والقوات الامنية عصر الجمعة، في ساحة الخلاني وسط بغداد، بعد أن أسقط المتظاهرون كتلاً كونكريتية تؤدي الى جسر السنك.

وبدت أحياء ومناطق كاملة في العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات الجنوبية والوسطى، اليوم الأحد، شبه خالية، بعدما استجاب الأهالي لدعوة الإضراب العام التي أطلقها المتظاهرون، وسط انتشار أمني مكثّف وحالة من الترقب تسود المشهد.

ويأتي الإضراب بعدما تصاعدت دعوات لناشطين، مساء أمس السبت، والتي تفاعلت بشكل متسارع عبر منشورات وبيانات بالشوارع والتجمعات العامة، رافقتها دعوات في عدد من المساجد عبر مكبرات الصوت، للتعبير عن التضامن مع المتظاهرين المطالبين بإقالة الحكومة.

* المتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب

تدفق المتظاهرون مجددا اليوم الأحد إلى شوارع العاصمة بغداد ومدن جنوبية عدة في إضراب عام أعاد الزخم إلى الحراك الاحتجاجي المتواصل منذ أسابيع للمطالبة بـ”إسقاط النظام”.

وأصبحت الاعتصامات تكتيكا أسبوعيا متبعا في الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر للمطالبة بمكافحة الفساد وتأمين فرص عمل وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة.

ويواجه المحتجون يوميا محاولات القوات الأمنية لصدهم، وخرج الآلاف الأحد إلى الشوارع بعد دعوات من ناشطين إلى الإضراب العام.

وأقدم المتظاهرون في مدينة البصرة الغنية بالنفط، على حرق إطارات لقطع الطرق ومنع الموظفين من الوصول إلى عملهم.

وأعلنت الحكومات المحلية في محافظات بينها بابل وواسط وذي قار، اعتبار الأحد عطلة رسمية.

وفي مدينة الحلة، حيث أغلقت الدوائر والمدارس، خرج آلاف بينهم طلبة وموظفون حكوميون للاعتصام أمام مبنى مجلس المحافظة في وسط المدينة.

وقال المحامي والناشط المدني حسان الطوفان في تصريح صحفي إن “التظاهرات تمثل تصديا للفساد والعمل من أجل الخلاص من الظلم”.

وأكد “سنواصل التظاهر والإضراب العام مع كل العراقيين حتى إرغام الحكومة على الاستقالة”.

في غضون ذلك، احتشد آلاف المتظاهرين في ساحة التحرير وساحة الخلاني القريبة وعند جسر السنك، فيما فرضت قوات الأمن إجراءات مشددة حول مواقع التجمع.

وعاد المتظاهرون السبت للاعتصام عند جسر السنك الحيوي، بعدما تراجعت القوات الأمنية التي كانت منعت تقدمهم إليه قبل أسبوعين. ويحتشد المتظاهرون منذ أكثر من ثلاثة اسابيع في ساحة التحرير المركزية ببغداد، مطالبين بـ”إسقاط النظام” وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة التي يعتبرون أنها تعيث فسادا في البلاد منذ 16 عاما. فرانس برس



* واشنطن: سنتخذ إجراءات ضد الفاسدين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي

هددت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الأحد 17 تشرين الثاني 2019، باتخاذ إجراءات قانونية ضد شخصيات متورطة بالفساد وسرقة أموال الشعب العراقي، فيما أكدت ان تغيير الدستور شأن عراقي خاص.

وقال وكيل وزير الخارجية الأميركي جوي هود في حوار متلفز إن “الأشهر المقبلة ستشهد اتخاذ الولايات المتحدة الأميركية إجراءات ضد الفاسدين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي”، مبينا أن “تلك الإجراءات ستطول لأنها إجراءات قانونية”.

وأضاف هود أن “العراقيين يريدون نهاية للفساد المستشري”، لافتا إلى أن “الولايات المتحدة الأميركية ستتعامل مع أي شخصية وطنية عراقية”.

وبشأن المساعي المبذولة لتغيير الدستور العراقي أكد هود أن “تغيير الدستور شأن عراقي لا يهم الولايات المتحدة ولا أي دولة أخرى”.

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية قامت خلال الأشهر الماضية بفرض عقوبات على شخصيات في الحشد الشعبي بسبب انتهاكات لحقوق الانسان.



* اندلاع حريق في 3 منازل وسط بغداد... تساؤلات واسعة حول أسباب الحرائق

أفاد مصدر أمني اليوم الأحد، بأن حريقاً اندلع في 3 منازل بمنطقة حافظ القاضي وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “حريقا اندلع في ثلاثة منازل بمنطقة حافظ القاضي وسط بغداد، ما أدى الى الحاق أضرار مادية دون وقوع أية خسائر بشرية”.

وأشار إلى أن “أكثر من ثمان فرق دفاع مدني تحاول اخماد الحريق”، لافتاً إلى أن “هذه المنازل متخذة كمخازن”.

وتثير كثرة الحرائق المندلعة في مدن العراق، تساؤلات واسعة حول أسبابها، وذلك في الوقت الذي تعزو فيه الحكومة أسباب جميع الحرائق التي تندلع في مختلف المحافظات لاسيما في الأسواق والدوائر الحكومية للتماس الكهربائي، وتتجاهل الأسباب الحقيقية للحرائق، للوقوف عليها ومعالجتها لمنع حدوثها مجددا.



* طلبة وموظفو كربلاء يلتحقون بالمتظاهرين وتجارها يغلقون محالهم

أضرب طلبة المدارس في محافظة كربلاء، فضلا عن دوائر حكومية أخرى، اليوم الاحد، عن الدوام الرسمي، وقرروا الالتحاق بالمتظاهرين، في وقت اقفل اصحاب المحال التجارية محالهم للمشاركة في الاحتجاجات والاضراب العام.

وقال مصدر صحفي في المحافظة، إن طلبة المدارس والجامعات بالاضافة الى موظفي الدوائر الحكومية بدأوا، صباح اليوم، اضرابا عن الدوام الرسمي، والتحقوا بساحات التظاهر.

وأضاف أنه “اقفل اصحاب المحال التجارية في المدينة محالهم، وعلقوا لافتات خطوا عليها شعارات تعبر عن تضامنهم مع التظاهرات الاحتجاجية الجارية في عموم العراق”.

وأشار الى أن “شارعين تجاريين مهمين في المدينة القديمة وسط كربلاء وهما شارع السدره وشارع صاحب الزمان اعلنو، منذ الفجر، إضرابا عاما تضامنا مع المتظاهرين”.

وطبقت عدد من الدوائر الحكومية في محافظة القادسية، الاضراب عن الدوام، اليوم الأحد الذي دعا له ناشطون منذ أيام، فيما توافد طلبة المحافظة إلى ساحة الاعتصام.

وتشهد محافظة البصرة اليوم، انتشاراً امنياً كثيفاً وسط المحافظة بالتزامن مع الاضراب الذي بدأ بتطبيقه أهالي المحافظة.

وفشلت سلطات الأحزاب الحاكمة في بغداد من قمع التظاهرات الشعبية المطالبة بإسقاط العملية السياسية وإنهاء النفوذ الإيراني وتسلط المليشيات في العراق.

وازدادت رقعة التظاهرات وكثرت أساليبها السلمية المتخذة من قبل المتظاهرين للضغط على حكومة بغداد من أهداف تحقيق أهداف المتظاهرين.



* كندا تبدي قلقها من تزايد حالات القتل في تظاهرات العراق

أبدت الحكومة الكنديية اليوم الاحد، عن قلقها من ازدياد حالات القتل في تظاهرات العراق، مؤكدة دعمها حق التظاهر السلمي وحرية الصحافة.

وقالت الدائرة الاعلامية في السياسة الخارجية الكندية Canada Foreign Ploicy في بيان لها، إن حكومة كندا عبّرت عن قلقها الشديد تجاه العنف المتواصل الذي سبّب في حالات قتل متزايدة خلال التظاهرات في العراق، مشيرة الى أن حكومة كندا تدعم بشكل متواصل حق التظاهر السلمي وحرية الصحافة.

وأضافت أن الشعب العراقي يستحق الاستقرار والازدهار والأمان، مؤكدة ان الحكومة الكندية تدعم وتشجع القيام بالحوار البنّاء لأجل العراقيين كافة.

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ مطلع اكتوبر الماضي، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة باقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل اكثر من 300 من المتظاهرين والقوات الامنية واصابة الآلاف نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين.



* انتشار أمني كثيف في البصرة بالتزامن مع الاضراب

تشهد محافظة البصرة اليوم الاحد، انتشاراً امنياً كثيفاً وسط المحافظة بالتزامن مع الاضراب الذي بدأ بتطبيقه أهالي المحافظة.

وقال مصدر امني في تصريح صحفي إنه “تم قطع طريق الطويسة ابي الخصيب القبلة محمد القاسم شارع الزيتون والجسر الإيطالي”.

وأوضح أن “المحافظة تشهد انتشاراً امنياً بالتزامن مع الاضراب”، مشيراً إلى أنه “تم قطع الطرق المؤدية من البصرة الى المنشآت والحقول النفطية ومنع مرور مركبات الموظفين”.

وطبقت عدد من الدوائر الحكومية في محافظة القادسية، الاضراب عن الدوام، اليوم الأحد الذي دعا له ناشطون منذ أيام، فيما توافد طلبة المحافظة إلى ساحة الاعتصام.

وهذا الاضراب، ليس الأول من نوعه، الذي تشهده البصرة وبعض المحافظات الأخرى، في محاولة من المتظاهرين، للضغط على الحكومة، وتلبية مطالبهم.

وفشلت سلطات الأحزاب الحاكمة في بغداد من قمع التظاهرات الشعبية المطالبة بإسقاط العملية السياسية وإنهاء النفوذ الإيراني وتسلط المليشيات في العراق.

وازدادت رقعة التظاهرات وكثرت أساليبها السلمية المتخذة من قبل المتظاهرين للضغط على حكومة بغداد من أهداف تحقيق أهداف المتظاهرين.



* الطلبة يتوافدون إلى ساحة الاعتصام في القادسية تنفيذاً للإضراب

طبقت عدد من الدوائر الحكومية في محافظة القادسية، الاضراب عن الدوام، اليوم الأحد الذي دعا له ناشطون منذ أيام، فيما توافد طلبة المحافظة إلى ساحة الاعتصام.

وقال مصدر صحفي إن عددا من الدوائر الحكومية طبقت الاضراب عن الدوام، الذي دعا ناشطون لتنظيمه اليوم، مبينا أن الاضراب شمل دوائر الموارد المائية والضريبة والتسجيل العقاري، والتربية.

وأشار إلى ان طلبة جامعة القادسية وطلبة المدارس الثانوية، أضربوا عن الدوام، وتوافدوا لساحة الساعة، وسط مدينة الديوانية، حيث التظاهرات.

وهذا الاضراب، ليس الأول من نوعه، الذي تشهده القادسية وبعض المحافظات الأخرى، في محاولة من المتظاهرين، للضغط على الحكومة، وتلبية مطالبهم.

ومنذ الـ 25 من تشرين الأول الماضي، عمت التظاهرات العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الوسطى والجنوبية، تخللتها مصادمات مع القوات الأمنية، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص في صفوف الطرفين، وإصابة الآلاف.

وتعد التظاهرات الاخيرة في البلاد، امتداداً للتظاهرة التي انطلقت مطلع تشرين الأول الماضي، للمطالبة بإجراء إصلاحات دستورية ووزارية، وتوفير فرص عمل، وإلغاء المحاصصة، والكشف عن المتسبب بقتل المتظاهرين.

وكالة يقين عن وكالات



شبكة البصرة

الاحد 20 ربيع الاول 1441 / 17 تشرين الثاني 2019







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-18, 09:50 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 18/11/2019



ميليشيات قاسم سليماني تخطف الناشطة العراقية ماري محمد

شبكة البصرة

* الوثائق الاستخبارية المسربة تكشف العلاقة الوطيدة بين إيران وعبد المهدي

* الوثائق الإيرانية المسربة تكشف عن علاقات قوية مع مسؤولين عراقيين سابقين

* الوثائق الإيرانية تكشف عن دور قاسم سليماني في إدارة الأمور في العراق

* الوثائق المسربة تفضح جرائم وكلاء إيران ومليشياتها في جُرف الصخر

* السلطات العراقية سلمت أجواء البلاد لإيران عام 2014

* العراق: الاحتجاجات لم تعرقل عمليات إنتاج وتصدير النفط

* مراقبون: التظاهرات العراقية كشفت بوضوح التخبط الحكومي والتدخل الإيراني

* خبير: القنابل الموجهة ضد المتظاهرين تستخدم في الحروب وتحرير الرهائن

* حلف الناتو: أعمال العنف في احتجاجات العراق "مأساة مطلقة"

* التظاهرات العراقية تدخل مرحلة جديدة.. الاضراب وقطع الطرق أبرز ملامحها

* اتساع رقعة التظاهرات في بغداد والإضراب العام يزيد من حدتها

* قوة مجهولة تختطف الصحفي محمد الشمري في القادسية

* انطلاق تظاهرات طلابية في محافظة ديالى

* متظاهرون يقطعون طرقاً مؤدية إلى حقول نفطية ومينائين في البصرة



ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

* الوثائق الاستخبارية المسربة تكشف العلاقة الوطيدة بين إيران وعبد المهدي

كشفت الوثائق الاستخبارية الإيرانية المسربة والتي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية وموقع ذي إنترسبت الأميركي عن علاقة وثيقة بين إيران ورئيس الوزراء الحالي في العراق عادل عبد المهدي.

وجاء في أحدى الوثائق المسربة أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، والذي كان ينظر إليه كمرشح توافقي بين الولايات المتحدة وإيران كما جاء في الصحيفة، كان يعمل مع إيران عن كثب أثناء منفاه في عهد الرئيس العراقي صدام حسين، كما كانت له علاقات خاصة مع إيران أثناء توليه لمنصب وزارة النفط عام 2014، إلا أن التسريبات لم تذكر طبيعة هذه العلاقة على وجه التحديد.

ويصف التقرير علاقة رئيس الوزراء العراقي الحالي عادل عبدالمهدي بإيران بالعلاقة الخاصة، كما يصف عدداً من الأعضاء الرئيسيين في حكومة رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي بأن لهم علاقات وثيقة مع إيران.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: إن “التقارير الإيرانية المسربة تؤكد زيارة قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، للعراق لدعم رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي”، مؤكدة أن سليماني يحدد سياسات إيران في لبنان وسوريا والعراق.

كما أظهرت الوثائق عن علاقة وثيقة بين إيران ورئيسي الوزراء الأسبق نوري المالكي وابراهيم الجعفري ووزير الداخلية والنقل الأسبق القريب بيان جبر المعروف باسم صولاغ، إضافة الى وزير سني في حكومة حيدر العبادي السابقة.

وحول مصدر هذه التسريبات والوثائق، والتي يبلغ عددها 700 صفحة، قالت الصحيفة إن مصدراً مجهولاً قام بإرسالها إلى موقع انترسبت وصحيفة نيويورك تايمز.

وشبهت الصحيفة التسريبات وكأنها مقاطع من فيلم تجسس، او كابوس يتم ترتيب الاجتماعات فيه داخل الأروقة المظلمة ومراكز التسوق أو حتى رحلات الصيد وحفلات أعياد الميلاد، وبحسب الصحيفة فإن تلك الإجتماعات كانت تجري في هذه الاماكن من اجل التخفي والبعد عن أعين المراقبين و الراصدين.



* الوثائق الإيرانية المسربة تكشف عن علاقات قوية مع مسؤولين عراقيين سابقين

أكدت الوثائق الاستخبارية الإيرانية المسربة والتي كشفت عن مضمونها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن علاقة وثيقة بين قادة سابقين كبار في الدولة العراقية مع إيران.

وتبين الصحيفة أن السفير الإيراني حينها حسن دانييفار عقد اجتماعاً سرياً لكبار موظفي السفارة الإيرانية، في مبنى محصن خارج المنطقة الخضراء، وقاموا بتصنيف الوزراء العراقيين وعلاقاتهم مع إيران، حيث تم وصف ابراهيم الجعفري الذي كان وزيراً للخارجية كرجل يملك علاقات خاصة مع ايران.

كما جاء في التقارير الإيرانية أن وزراء البلديات والإتصالات وحقوق الإنسان في وئام تام مع ايران ، كما اكدت الوثائق أن وزير البيئة السابق يعمل مع إيران رغم كونه سنياً.

وحول علاقة إيران مع سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي السني، فإن الوثائق تقول: إن “أحد مستشاري الجبوري كان أحد المتعاونين البارزين مع المخابرات الإيرانية، وأن هذا المستشار قال لمرجعه الإيراني: “أنا حاضر في مكتبه بشكل يومي وأتابع اتصالاته مع الأمريكيين بعناية”.

ويكشف تقرير آخر عن أن نجيرفان بارازاني رئيس وزراء كردستان التقى بكبار المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين والسيد العبادي في 2014، ثم توجه بعد الإجتماع وقابل مسؤولاً إيرانياً على الفور.

وفي تقرير آخر تقول الصحيفة إن ضابطاً للمخابرات الإيرانية التقى برئيس الوزراء العبادي في يناير 2015، وأن هذا اللقاء جرى بدون وجود سكرتير او شخص ثالث، ويبين التقرير أن العبادي على استعداد تام لإقامة علاقة سرية مع المخابرات الإيرانية.



* الوثائق الإيرانية تكشف عن دور قاسم سليماني في إدارة الأمور في العراق

أظهرت الوثائق الاستخبارية الإيرانية المسربة والتي كشفت عن مضمونها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن دور بارز وفاعل في ادارة الأمور في العراق من قبل القائد في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وقالت الصحيفة الأمريكية: إن “التقارير الإيرانية المسربة تؤكد زيارة قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، للعراق لدعم رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، مؤكدة أن سليماني يحدد سياسات إيران في لبنان وسوريا والعراق.

وكشف الوثائف عن استغلال قاسم سليماني والحرس الثوري للحرب ضد تنظيم الدولة “داعش” في إبقاء العراق دولة تابعة لإيران.

وخلال الفترة التي تواجد فيها سليماني في العراق، تؤكد التقارير هيمنة إيران على السياسة العراقية بشكل واضح في خريف عام 2014 عندما كان تنظيم داعش يفرض السيطرة على العديد من المدن العراقية.

وتشير الصحيفة إلى أن قاسم سليماني طلب من وزير النقل الأسبق بيان جبر المعروف بـ“صولاغ” فتح الأجواء العراقية أمام الطائرات الإيرانية لنقل الأسلحة والمقاتلين إلى سوريا، وهو ما وافق عليه صولاغ.

وتقول الصحيفة إن الشيعة العراقيين نظروا إلى إيران كحامية لهم عندما سيطرت داعش على العديد من المدن، وفشلت الولايات المتحدة في حمايتهم، ولذا دعموا جهود الحرس الثوري الإيراني وسليماني، ولكن تقول الصحيفة إن التظاهرات الاخيرة في العراق أوضحت تراجعاً قوياً بشكل غير متوقع لتأييد الشيعة لإيران.



* الوثائق المسربة تفضح جرائم وكلاء إيران ومليشياتها في جُرف الصخر

كشفت تسريبات وثائق الاستخبارات الإيرانية، عن أن عمليات تطهير جرف الصخر في العراق من مسلحي تنظيم الدولة “داعش” والتي جرت في 2014، نفذتها ميليشيات تابعة لإيران، حيث أدت إلى تهجير العائلات الساكنة بالمدينة بعد تدمير منازلهم.

وذكرت ‏نيويورك تايمز: إن “المنطقة حول جرف الصخر قد تم تطهيرها وطرد سُكانها وتم تدمير أغلب منازلهم من قبل القوات العسكرية واقتلاع النخيل وحرقه كي لا يحتموا به.

وقالت التسريبات التي نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز“، إنه منذ بداية حرب العراق في عام 2003، طرحت إيران نفسها كحامية لاحزاب السلطة في العراق، واستخدم قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، الأشكال المظلمة للتجسس والعمل العسكري السري لضمان بقاء القوة المليشاوية في الصدارة، لكن ذلك جاء على حساب استقرار السنة بشكل دائم والحرمان من حقوقهم.

ولفتت إلى أن عمليات جرف الصخر عام 2014 مثالًا حيًا على أنواع الفظائع الطائفية التي ارتكبتها الجماعات المسلحة الموالية لفيلق القدس الإيرانية.

وذكرت وثائق أخرى مخاوف من تبديد المكاسب الإيرانية في داخل البلاد، لأن العراقيين يكرهون الميليشيات الموالية لايران، لافتة إلى أن سليماني أصبح رمزا مستهدفا داخلها.



* السلطات العراقية سلمت أجواء البلاد لإيران عام 2014

كشفت الوثائق الاستخبارية المسربة والتي أظهرتها صحيفة نيويروك تايمز عن هيمنة إيران على المجال الجوي العراقي خلال فترة حكم رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي والتي شهدت سقوط العديد من المدن العراقية بيد تنظيم الدولة “داعش”.

وتؤكد التقارير المرسبة هيمنة إيران على السياسة العراقية بشكل واضح ولاسيما في خريف العام 2014، خلال الفترة التي شهدت سيطرة مقاتلي تنظيم داعش على ثلث مساحة العراق وكانت الثورة في سوريا في أوجها، بينما كانت القوات الأمريكية تتجه إلى المنطقة لمواجهة الأزمة المتفاقمة بحسب الصحيفة.

وبحسب الوثائق: فإن وزير النقل الأسبق بيان جبر “صولاغ” استقبل القائد في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في مكتبه.

وتقول التقارير: إن “سليماني سأل صولاغ عن إمكانية الوصول إلى المجال الجوي العراقي لنقل طائرات محملة بالأسلحة وغيرها من الإمدادات لدعم نظام بشار الأسد السوري في معركته ضد المعارضة والتي تتهم طهران الولايات المتحدة لدعمها”.

وأضافت: إن هذا الطلب الذي وضع صولاغ في مركز التنافس الطويل بين الولايات المتحدة وإيران، وكانت إدارة أوباما تضغط بقوة من أجل إقناع العراقيين بإيقاف الرحلات الجوية الإيرانية عبر مجالهم الجوي، لكن وزير النقل الأسبق سلم اجواء بلاده لإيران.

كما وتذكر التقارير أن قاسم سليماني رئيس الحرس الثوري الإيراني طلب استخدام المجال الجوي العراقي من وزير النقل العراقي، ولذلك لنقل الإمدادات والحجاج الدينيين إلى سوريا، وأن وزير النقل لم يتردد في الموافقة.

وفي جانب آخر من التسريبات، تبين الوثائق أن إيران كانت ترى في وجود الامريكان في العراق تهديداً لها، وغطاء لجمع المعلومات الاستخباراتية، وأشارت إلى أن أحد التقارير تضمن كتابة أحد الضباط الإيرانيين قائلاً إن ما يحدث في السماء فوق العراق من نشاط لقوات التحالف ينبغي أن يؤخذ على محمل الجد الخطر، كتهديد لمصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية.



* العراق: الاحتجاجات لم تعرقل عمليات إنتاج وتصدير النفط

أكد المتحدث بإسم وزارة النفط العراقية “عاصم جهاد” اليوم الإثنين، أن الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها البلاد، خاصة في مناطق الجنوب، لم تتسبب بأية عراقيل في عمليتي إنتاج الخام أو تصديره.

وقال جهاد في تصريح صحفي إن “الإنتاج والتصدير مستمر وبصورة مستقرة دون أية عراقيل نتيجة الاحتجاجات رغم أن المواطنين تظاهروا قرب حقول نفطية”.

وأضاف: “وجدنا المتظاهرين حريصين على عدم المساس بالحقول النفطية، وأنهم كانوا يطالبون بالوظائف والخدمات وهذا حقهم، مبينا أن ما يحدث حاليا هو قطع للطرق المؤدية إلى بعض الحقول”.

ووفق بيانات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بلغ إنتاج العراق النفطي 4.5 ملايين برميل يوميا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ما يجعله ثاني أكبر منتج للخام في المنظمة بعد السعودية (10.3 ملايين برميل).

وأقدم متظاهرون اليوم الإثنين على قطع الطرق المؤدية الى خمسة حقول نفطية، ومينائين في محافظة البصرة أقصى جنوب العراق بواسطة اضرام النيران بالإطارات القديمة للعجلات.

ودخلت الجولة الثانية من الاحتجاجات الشعبية في العراق يومها الخامس والعشرين على التوالي، فيما زاد الاضراب العام في العديد من المدن من حدة التظاهرات.

ومنذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد العراق احتجاجات شعبية مطالبة بإستقالة الحكومة، بسبب الفساد وعدم توفير فرص عمل، وأخرى مرتبطة بضعف البنى التحتية في البلاد كالمياه والكهرباء والمسكن. الأناضول



* مراقبون: التظاهرات العراقية كشفت بوضوح التخبط الحكومي والتدخل الإيراني

أكد استاذ العلوم السياسية صالح البياتي أن التظاهرات العراقية الأخيرة كشفت عن التخبط الحكومي والذي ظهر من خلال تصريحات المسؤولين الحكوميين، مشيرا إلى التدخل الإيراني في قمع التظاهرات أضر بحلفائها في المنطقة الخضراء.

وقال البياتي في حديث لوكالة “يقين” إن ” التخبط الحكومي واضح في التظاهرات الشعبية الأخيرة التي انطلقت في بداية تشرين الأول الماضي وتستمر لغاية اليوم”.

وأضاف: إن “تصريحات جميع المسؤولين تأتي من دون دراسة، وما صرّح به وزير الدفاع الحالي نجاح الشمري يثبت ذلك”، لافتا إلى أن إيران وبتدخلها الوحشي في قمع التظاهرات العراقية أضرت بحلفاءها في المنطقة الخضراء.

وكشف البياتي عن أن الحكومة الحالية بزعامة “عادل عبد المهدي” باتت تلعب على عامل الوقت في تراجع حدة التظاهرات الشعبية في ساحة التحرير، مبينا أن الاستراتيجية التي تتبعها حكومة بغداد حاليا جاءت كنتيجة لاجتماع قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني” مع القادة الأمنيين والسياسيين في بغداد قبل أسابيع، وجاءت أيضا بعد فشل القمع الذي انتهجته القوات الحكومية في سبيل إنهاء التظاهرات.

وتشير تصريحات وزير الدفاع الحالي إلى تورط إيران والجماعات الموالية لها بقتل المتظاهرين العراقيين.

وكشفت مصادر عراقية وغربية في وقت سابق عن لقاءات اجراها القائد العسكري الإيراني مع القيادات العسكرية والسياسية العراقية، واصداره توجيهات بعدم اقالة الحكومة أو حل البرلمان والبدء باجراءات للحد من التظاهرات وانهائها بمختلف الطرق.

ويطالب المتظاهرون العراقيون بالغاء العملية السياسية الحالية ووقف التدخلات الإيرانية، واتهموا إيران وميليشيات موالية لها بتصفية المتظاهرين وإطلاق النار عليهم. وكالة يقين



* خبير: القنابل الموجهة ضد المتظاهرين تستخدم في الحروب وتحرير الرهائن

كشف الخبير الأمني حسن العبيدي أن قنابل الغاز المسيلة للدموع التي تستخدمها القوات الحكومية ضد المتظاهرين تستخدم في الأصل في الحروب وعمليات تحرير الرهائن المحتجزين في البنايات.

وقال العبيدي في تصريح لوكالة “يقين”: إن ” أن الأجهزة الأمنية العراقية ووزارتي الدفاع والداخلية لم تستورد بالفعل أي أسلحة لمكافحة الشغب بخلاف الرصاص المطاطي ورشاشاته والقنابل المسيلة للدموع المتعارف عليها والتي لا يزيد وزن الواحدة منها عن 50 غراما في الحد الأقصى”، لافتا إلى أن قنابل الغاز المسيلة للدموع والقنابل الدخانية التي استخدمت في قمع المتظاهرين في موجة التظاهرات الثانية هي من النوع العسكري المستخدم في الحروب ضد التحصينات والملاجئ وفي تحرير الرهائن.

وأضاف العبيدي: إن “وزن قنبلة الغاز المستخدمة حاليا 250 غراما وتستخدم عند محاولة قوات النخبة تحرير الرهائن، إذ أن وزنها الكبير ومداها يساعد على اختراق الزجاج المقسى للأبنية التجارية، ولا يمكن استخدامه في فض التظاهرات في الشوارع لفعاليته الكبيرة والمميتة.

ويؤكد الخبير الأمني أن الجهة التي تملك مثل هكذا قنابل هي إيران، ودليل ذلك أن القنابل منتهية الصلاحية منذ عام 2014، وأن إيران كانت قد استوردتها من دول الاتحاد السوفيتي السابقة تزامنا مع احتجاجات الثورة الخضراء في إيران عام 2009، وبقيت كميات كبيرة منها في المخازن الإيرانية من دون استخدامها، مبينا أنه ومع موجة التظاهرات العراقية الثانية زودت إيران ميليشياتها بهذه القنابل منتهية الصلاحية لقمع متظاهري العراق وثورتهم، بحسب العبيدي.

وبخصوص تصريحات وزير الدفاع في الحكومة الحالية نجاح الشمري قال الخبير الأمني حسن العبيدي: إن “تصريحات وزير الدفاع جاءت من باريس وليس من بغداد، وهذا ما يؤكد على أن الرجل لم يكن بمقدوره أن يصرح بهكذا تصريح من داخل العراق”. وكالة يقين



* حلف الناتو: أعمال العنف في احتجاجات العراق "مأساة مطلقة"

اعتبر قائد بعثة حلف شمال الأطلسي في العراق الجنرال “داني فورتين” في ختام مهمته التي استمرت عاما كاملا، أن أعمال العنف التي شهدتها الاحتجاجات المناهضة للحكومة العراقية “مأساة مطلقة”.

وقال الجنرال الكندي فورتين الذي يرأس بعثة تضم مستشارين ومدربين إن “الحلف الأطلسي (الناتو) يواصل حض الحكومة العراقية على ضبط النفس، خلال أحداث الأسابيع الستة الماضية والتي كانت مأساة مطلقة، مبيناً أن هذا الأمر سيستغرق 20 أو 30 عاما، ولن نرى تغييرا في عام واحد”.

ويرى فورتين أن “الجيش العراقي يعاني ضمورا بعد المعارك الدامية التي انتهت بهزيمة تنظيم الدولة (داعش)، مشيرا إلى أن الجهود المبذولة للنهوض به تشكل قضية جيل”.

ونبه فورتين إلى أن “عمليات بعثة الحلف الأطلسي عانت من نكسات خلال الأشهر القليلة الماضية، بينها الاحتجاجات وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران”.

وتقدم البعثة، التي تأسست قبل عام، “المشورة والتدريب للقوات العراقية، في ثلاثة معاهد عسكرية، غير أن فورتين لفت إلى أنها لم تكن مفوضة بتدريب القوات على مكافحة التظاهرات والشغب”.

وسيخلف الجنرال فورتين نهاية تشرين الثاني الحالي، الجنرال جيني كارنان، التي ستتولى قيادة حوالي 580 شخصا، بينهم شركاء من دول خارج الحلف مثل أستراليا والسويد وفنلندا.

وتعرضت قوات الأمن العراقية إلى انتقادات حادة خلال الأسابيع الأخيرة، بسبب استخدامها للرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين، الأمر الذي تسبب بمقتل أكثر من 330 قتيلاً وآلاف الجرحى.



* التظاهرات العراقية تدخل مرحلة جديدة.. الاضراب وقطع الطرق أبرز ملامحها

دخلت الاحتجاجات الشعبية في المدن الجنوبية في العراق مرحلة جديدة يمثل الاضراب عن الدوام وقطع الطرق المؤدية للحقول النفطية أبرز ملامحها.

وتشهد مدن البصرة وذي قار والقادسية والمثنى وميسان وواسط وبابل والنجف وكربلاء اضافة الى العاصمة بغداد تظاهرات حاشدة تطالب باسقاط العملية السياسية وتغيير الدستور وابعاد الأحزاب الحاكمة عن المشهد السياسي.

وأفادت مصادر صحفية باستمرار الإضراب العام عن الدوام في الدوائر الحكومية بالمدن الوسطى والجنوبية باستثناء الدوائر الخدمية، وبحسب المصادر فإن المئات من موظفي الدولة التحقوا بساحات التظاهر المطالبة بالتغيير.

كما عاد المتظاهرون لأسلوب قطع الطرق الاستراتيجية المؤدية الى الحقول النفطية والموانئ للضغط على السلطات من أجل الاستجابة لمطالبهم.

وقالت مصادر محلية في البصرة: إن “المحتجين قطعوا صباح اليوم الطرق المؤدية الى المواقع والحقول النفطية في قضاء الزبير غربي البصرة وهي طريق مصفاة الشعيبة النفطي، طريق مدينة البرجسية النفطية، الطريق المؤدية الى منطقة الرميلة، و الطريق المؤدية لمنطقة بئر 20 النفطي”.

وبحسب المصادر فإن المئات قطعوا الطرق كافة المؤدية لمعمل الحديد والصلب والأسمدة والاسمنت، ولمينائي خور الزبير وميناء ام قصر.

كما يواصل متظاهرو البصرة بالاعتصام أمام مبنى مديرية التربية، وقاموا اليوم بمنع الموظفين من الالتحاق بالدوام.

وفي كربلاء قطع المحتجون الطرق المؤدية إلى مصفاة كربلاء النفطية احتجاجا على تجاهل السلطات لمطالبهم.

وهدد متظاهرو كربلاء بالتصعيد في حال لم تستجب الحكومة والأحزاب السياسية لدعواتهم.

وفي ذي قار تشهد ساحة الحبوبي وسط الناصرية اقبالا كبيرا للمتظاهرين، فيما تشهد المدينة بالاضافة إلى قضاء الرفاعي اجراءات أمنية مشددة.

وفي المثنى توافد المئات من طلبة الجامعات والمدارس والمعاهد إلى ساحة الرميثة حيث مركز الاحتجاجات في مدينة السماوة.

كما تشهد مدن ميسان وواسط والنجف والديوانية تظاهرات حاشدة شارك فيها الآلاف، وأكد المحتجون استمرارتهم بالتظاهر لحين الاستجابة لمطالبهم المشروعة.



* اتساع رقعة التظاهرات في بغداد والإضراب العام يزيد من حدتها

دخلت الجولة الثانية من الاحتجاجات الشعبية في العراق يومها الخامس والعشرين على التوالي، فيما زاد الاضراب العام في العديد من المدن من حدة التظاهرات.

كما دخل الإضراب العام الذي أعلن عنه مؤخرا يومه الثاني، حيث ما زالت مئات المدارس وعشرات الكليات والمعاهد مغلقة، عدا عن دوائر حكومية مختلفة.

وتطالب التظاهرات التي تعم العاصمة بغداد ومدن البصرة وكربلاء والنجف والقادسية وذي قار وميسان وواسط والمثنى وبابل بتغيير العملية السياسية الحالية والدستور واجراء انتخابات مبكرة في البلاد.

وتجمع الآلاف في ساحة التحرير وسط بغداد رافعين شعارات تندد بالاحزاب الحاكمة وتطالب برحيلها، كما تشهد ساحة الخلاني تواجد مئات المحتجين المطالبين بالتغيير.

ويفرض متظاهرو بغداد سيطرتهم على ثلاثة جسور وهي الجمهورية القريب من ساحة التحرير والسنك القريب من ساحة الخلاني وجسر الأحرار، وهي تؤدي جميعا إلى المنطقة الخضراء حيث أبرز المقرات الحكومية والبعثات الدولية والسفارة الأمريكية، إضافة إلى السفارة الإيرانية القريبة منها.

ووفقاً لناشطين، فإن خارطة احتجاجات بغداد شملت ساحات التحرير والخلاني والطيران، وجسور الجمهورية والسنك والأحرار والشهداء، بالإضافة إلى شارع الرشيد الذي يربط بين هذه الساحات والجسور.

وأشارت مصادر إلى أن طلبة بأعداد كبيرة بدأوا بالتجمع في مناطق الكرادة والباب الشرقي القريبة من ساحة التحرير، استعداداً للتوجه إلى ساحة التحرير.

واستخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع بكثافة، بهدف تفريق المتظاهرين عن جسري الأحرار والشهداء.

وقتل أمس الأحد أحد المتظاهرين وأصيب آخرون خلال استخدام القوات الحكومية الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين على جسر الأحرار.



* قوة مجهولة تختطف الصحفي محمد الشمري في القادسية

اختطفت قوة مسلحة أمس الأحد ناشطا وصحفيا في مدينة الديوانية مركز محافظة القادسية.

وقالت مصادر أمنية: إن “مجموعة مسلحة اختطفت الصحفي والناشط محمد الشمري من أهالي المحافظة، وتغييبه منذ يوم أمس”.

وأضافت: إن “الصحفي الشمري غادر منزله ظهر يوم أمس ولم يعد إليه بعدها، كما لم يتواصل مع المؤسسة الإعلامية التي يعمل لصالحها منذ ذلك الوقت”.

وأشارت إلى أن الشمري نشط في الفترة الأخيرة بتغطيته التظاهرات والاعتصامات في المحافظة، وقد شوهد في كاميرات للمراقبة آخر مرة ظهر أمس الأحد، وهو يغادر منزله للقيام بواجبات صحفية”.

ومحمد هو مراسل صحفي، ومخرج إذاعي سابق عمل في عدد من المؤسسات العراقية، ويعتبر من الوجوه المعروفة في الديوانية.

وأدان مركز توثيق جرائم الحرب في العراق استمرار حوادث اعتقال واختطاف الصحفيين والناشطين في التظاهرات.

وقال المركز: إن “قوة مجهولة قامت باختطاف وتغييب الناشط والصحفي محمد الشمري بسبب مشاركته في تغطية دعم التظاهرات الشعبية ونقل أخبارها لوسائل الإعلام”.

ومنذ الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من شهر اكتوبر الماضي اختطف واعتقل عشرات الإعلاميين والناشطين في التظاهرات، وأطلق سراح بعضهم ومايزال مصير الآخرين مجهولا.

إلى ذلك دعا مركز حقوق لدعم حرية التعبير الجهات الأمنية بالكشف عن مصير الصحفي المختطف محمد الشمري واطلاق سراحه فورا.

وتعهد مركز حقوق لدعم حرية التعبير بـتوفير فريق من المحامين للصحفي محمد الشمري إذا كان ً معتقلا لدى السلطات الأمنية.

وسجل مركز حقوق لدعم حرية التعبير انتهاكات بالجملة على حرية التعبير وأشر تهديدات مستمرة من جهات مختلفة ضد صحفيين وناشطين منذ بدء التظاهرات في بغداد وعموم المحافظات بالإضافة إلى اعتقال آخرين لم يعرف مصيرهم إلى حد الآن”.



* انطلاق تظاهرات طلابية في محافظة ديالى

انطلقت تظاهرات طلابية في محافظة ديالى اليوم الإثنين، للمطالبة بإقالة حكومة عادل عبد المهدي ودعماً لتظاهرات بغداد وبقية المحافظات.

وقال مدير مكتب حقوق الإنسان في ديالى “صلاح مهدي” في تصريح صحفي إن “العشرات من الطلاب من مختلف المراحل الدراسية انطلقوا في تظاهرات سلمية في مدينة بعقوبة والخالص، للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية ودعما لتظاهرات بغداد وبقية المحافظات “.

وأضاف مهدي أن “الاجهزة الامنية فرضت أطواقا مشددة لتأمين المتظاهرين”.

وشهدت محافظة ديالى منذ انطلاق الاحتجاجات في بغداد وعدد من المحافظات تظاهرات سلمية في مدن بعقوبة والخالص وبلدروز والمقدادية أغلبها يقودها طلاب مدارس في مراحل مختلفة.

وأقدم متظاهرون اليوم الإثنين على قطع الطرق المؤدية الى خمسة حقول نفطية، ومينائين في محافظة البصرة أقصى جنوب العراق بواسطة اضرام النيران بالإطارات القديمة للعجلات.

وفرض المتظاهرون امس الأحد السيطرة على ثلاثة جسور رئيسية مؤدية إلى المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، كما استعادوا السيطرة مؤخرا على أحدى جهتي جسر الأحرار القريبة من جانب الرصافة.

وقتل لغاية الآن أكثر من 330 متظاهرا في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية منذ بدء الاحتجاجات الشعبية مطلع أكتوبر الماضي، بسبب استخدام العنف من قبل القوات الحكومية ضد المتظاهرين.



* متظاهرون يقطعون طرقاً مؤدية إلى حقول نفطية ومينائين في البصرة

أقدم متظاهرون اليوم الإثنين على قطع الطرق المؤدية الى خمسة حقول نفطية، ومينائين في محافظة البصرة أقصى جنوب العراق بواسطة اضرام النيران بالإطارات القديمة للعجلات.

وقال مصدر أمني في تصريح صحفي إن “المحتجين قطعوا صباح اليوم الطرق المؤدية الى المواقع والحقول النفطية في قضاء الزبير غربي محافظة البصرة”.

وبين أن “الطرق التي تم قطعها في الزبير هي: طريق مصفاة الشعيبة النفطي، طريق مدينة البرجسية النفطية، قطع الطريق المؤدية الى منطقة الرميلة، و الطريق المؤدية لمنطقة بئر 20 النفطي”.

وأضاف أن “المعتصمين في منطقة خور الزبير قطعوا الطرق كافة المؤدية لمعمل الحديد والصلب والأسمدة والاسمنت، ولميناءي خور الزبير وميناء ام قصر، بالإضافة إلى قطع الطريق امام حقل بن عمر النفطي في منطقة الدير شمالي البصرة ومنعوا الموظفين من الوصول اليه” بحسب المصدر.

وفرض المتظاهرون العراقيون امس الأحد السيطرة على ثلاثة جسور رئيسية مؤدية إلى المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، كما استعادوا السيطرة مؤخرا على أحدى جهتي جسر الأحرار القريبة من جانب الرصافة.

ولم تفلح محاولات القوات الحكومية باستعادة السيطرة على الجسر على الرغم من استخدام الرصاص الحي وقابل الغاز المسيل للدموع والذي أسفر عن مقتل متظاهر وإصابة العشرات واختناق عشرات آخرين.

وقتل لغاية الآن أكثر من 330 متظاهرا في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية منذ بدء الاحتجاجات الشعبية مطلع أكتوبر الماضي.

ويطالب المحتجون بالإطاحة بالنخبة السياسية التي يعتبرونها فاسدة وتعمل على تحقيق مصالح أجنبية.

وكالة يقين عن وكالات



شبكة البصرة

الاثنين 21 ربيع الاول 1441 / 18 تشرين الثاني 2019







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-19, 10:24 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 19/11/2019



ميلشيات المجرم قاسم سليماني تختطف المحامي العراقي علي جاسب حطاب أمام الملأ

شبكة البصرة

* متظاهرو واسط يغلقون منفذ زرباطية الحدودي مع إيران

* حقوق الإنسان: يجب إحالة الحكومة والقادة العسكريين للمحاكم بسبب قتل المتظاهرين

* فوضى حكومة نينوى.. المرعيد ينفي إستقالته

* بعد الموانئ وحقول النفط.. متظاهرو البصرة يغلقون الدوائر في ناحية سفوان الحدودية

* المتظاهرون يِغلقون ميناء خور الزبير في محافظة البصرة

* مراقبون: التظاهرات أحدثت تصدع كبير داخل القوى السياسية الحاكمة

* المتظاهرون يردون على القمع الحكومي الممنهج بقطع الطرق وإغلاق مؤسسات الدولة

* تحذيرات من عمليات قمع متزايدة للمتظاهرين العراقيين

* أوساط سياسية: إجتماعات الكُتل لن تقدم إصلاحات تُلبي مطالب المتظاهرين

* مراقبون يستبعدون إستجابة الكُتل لمطالب المحتجين ويتوقعون محاولات مستمرة لقمعها

* قوة من الأمن الحكومي تُداهم مجلس محافظة نينوى أثناء عقد جلسته

* عقب إجتماع القوى السياسية.. المتظاهرون يؤكدون: نرفض قراراتكم ونطالب برحيلكم

* إستمرار التظاهرات العراقية المطالبة بإسقاط العملية السياسية

* الوثائق الإستخبارية المسربة تُزيد من زخم التظاهرات الشعبية

* السلطات في بغداد تخسر الرهان وتحالفاتها السياسية مُفككة بسبب التظاهرات

* المتظاهرون يؤكدون: لاعودة حتى تحقيق المطالب

* حقوق الانسان: يجب على السلطات وضع حد لجرائم الإختطاف والكشف عن الجناة



ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح الناشطة العراقية ماري محمد



ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

* متظاهرو واسط يغلقون منفذ زرباطية الحدودي مع إيران

أغلق المتظاهرون في محافظة واسط، اليوم الثلاثاء، منفذ زرباطية الحدودي مع إيران، استمراراً للإضراب الذي تشهده عدة محافظات منتفضة للمطالبة بإقالة حكومة “عادل عبد المهدي” والأحزاب السياسية، بالإضافة إلى تقديم قتلة المتظاهرين إلى العدالة.

وقال مصدر صحفي إن “متظاهري محافظة واسط قاموا بإغلاق منفذ زرباطية الحدودي مع إيران وعلقوا لافتات (مغلق بأمر الشعب)”.

وأغلق المتظاهرون في العديد من المحافظات الوسطى والجنوبية الدوائر الحكومية، كما قاموا بإغلاق العديد من حقول وشركات النفل وقطعوا العديد من الطرق الاستراتيجية في الساعات الأخيرة.

كما أغلق مئات المتظاهرين في محافظة البصرة اليوم الثلاثاء الدوائر الحكومية كافة باستثناء الخدمية في ناحية سفوان الحدودية القريبة من الكويت.

وذكرت مصادر محلية: إن “المئات من المتظاهرين أغلقوا الدوائر الحكومية كافة، باستثناء الخدمية في ناحية سفوان، جنوب غرب البصرة”.

وفي وقت سابق قطع متظاهرون غاضبون، جميع الطرق المؤدية إلى المواقع والحقول النفطية في قضاء الزبير غربي البصرة.

ودخلت الجولة الثانية من التظاهرات الشعبية في العراق يومها السادس والعشرين على التوالي، وتطالب باسقاط العملية السياسية وتغيير الدستور وإبعاد الأحزاب الحاكمة حاليا عن أي عملية انتخابية تجري في البلاد مستقبلا.



* حقوق الإنسان: يجب إحالة الحكومة والقادة العسكريين للمحاكم بسبب قتل المتظاهرين

طالبت لجنة حقوق الإنسان البرلمانية بإحالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والقيادات العسكرية والأمنية في البلاد إلى المحاكمات بسبب القمع والعنف المفرط الذي استخدم ضد المتظاهرين السلميين.

وقال رئيس اللجنة البرلمانية أرشد الصالحي إن “لجنة حقوق الانسان النيابية تسجل وتتابع بدقة كل الانتهاكات التي يتعرض لها المتظاهرين، وسوف يتم محاسبة جميع المتورطين فيها مهما كانت مناصبهم ورتبهم العسكرية لان الجميع في الدولة يتحمل مسؤولية اراقة الدماء وقتل المتظاهرين العزل بما فيهم رئيس ووزراء الحكومة”.

وشدد الصالحي على وجوب احالة رئيس الوزراء بصفته قائداً عاماً للقوات المسلحة ووزيري الداخلية والدفاع إلى المحاكم بمجرد هدوء الاوضاع في العراق، وذلك بسبب حوادث القمع ضد المتظاهرين.

وبشأن المبادرات السياسية والاجتماعات بين الكتل أوضح الصالحي أن قرارات مجلس النواب واتفاقيات الأحزاب والكتل السياسية لا تتماشى مع مطالب المتظاهرين ولا يمكن ان تساهم في اخماد حدة التظاهرات والاحتجاجات، مشيرا إلى أن قرارات مجلس النواب التي اتخذها في الجلسات السابقة لم تتماشى مع مطالب المتظاهرين ولا يمكن ان تساهم في اخماد الغضب الشعبي.

وانطلقت مطلع من تشرين أول الماضي تظاهرات في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية استخدمت القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها القوة المفرطة لقمعها، ما تسبب بمقتل أكثر من 330 متظاهرا وإصابة أكثر من 15 ألفا. وكالة يقين



* فوضى حكومة نينوى.. المرعيد ينفي إستقالته

أكد محافظ نينوى منصور المرعيد بطلان جلسات مجلس المحافظة وعدم قانونية القرار الصادر الخاص باقالة المرعيد من منصبه، وفيما بين أن المجلس منحل بقرار من مجلس النواب، نفى تقديم أي وثيقة او كتاب لمجلس المحافظة يتضمن طلب استقالته من موقعه.

وقالت مصادر محلية إن ”مجلس محافظة نينوى عقد جلسة اليوم الثلاثاء عقب خلافاته المتكررة مع المرعيد وصوت خلالها على إقالته من منصب المحافظ، ما دفع الأخير إلى ارسال قوة من الأمن الوطني إلى المجلس لاغلاقه واخراج الأعضاء من داخله”.

وعلق محافظ نينوى منصور المرعيد، على قرار مجلس المحافظة بشأن اقالته من منصبه، مبينا انه لا سند قانوني لجلسة المجلس وجميع قراراته غير قابلة للتطبيق.

وقال المرعيد في مؤتمر صحفي: إن “جميع القرارات التي صدرت وتصدر عن مجلس المحافظة منذ تأريخ تصويت البرلمان نهاية الشهر الماضي على قرار يقضي بحل مجالس المحافظات لا يمكن تطبيقها على ارض الواقع كونها فاقدة الشرعية من الناحيتين الإدارية والقانونية”.

كما نفى المرعيد تقديم استقالته كما ذكرت بعض وسائل الاعلام ووسائل التواصل، لافتا إلى ان الكتاب المتداول في وسائل الاعلام عن تقديم استقالته من منصبه غير صحيحة وغير مقدمة من قبله، مؤكدا أن مجلس المحافظة لا يمكن التعامل معه وإن كان هناك توجه للمحافظ من اجل تقديم استقالته من مهامه فسوف يلجأ إلى المؤسسات الرسمية الاخرى غير مجلس المحافظة المنحل”.

وصوت مجلس النواب قبل أسابيع على حل مجالس المحافظات والأقضية والنواحي لكن رغم ذلك يواصل العديد من المجالس عقد اجتماعاته واصدار القرارات والتوصيات في العديد من المسائل. وكالة يقين



* بعد الموانئ وحقول النفط.. متظاهرو البصرة يغلقون الدوائر في ناحية سفوان الحدودية

أغلق مئات المتظاهرين في محافظة البصرة اليوم الثلاثاء الدوائر الحكومية كافة باستثناء الخدمية في ناحية سفوان الحدودية القريبة من الكويت.

وقالت مصادر محلية: إن “المئات من المتظاهرين أغلقوا الدوائر الحكومية كافة، باستثناء الخدمية في ناحية سفوان، جنوب غرب البصرة”.

وفي وقت سابق قطع متظاهرون غاضبون، جميع الطرق المؤدية إلى المواقع والحقول النفطية في قضاء الزبير غربي البصرة.

وبحسب المصادر فإن “المتظاهرين قطعوا الطرق المؤدية إلى مصفاة الشعيبة النفطي، ومدينة البرجسية النفطية، فضلا عن الطرق المؤدية إلى منطقة الرميلة، وبئر 20 النفطي”.

وأضافت المصادر، أن “المتظاهرين في منطقة الزبير قطعوا أيضا كافة الطرق المؤدية إل معامل الحديد والصلب والأسمدة والأسمنت”، ولفتت إلى أن الطرق المؤدية إلى مينائي خور الزبير وام قصر، قد تم قطعها بشكل كامل، من قبل المتظاهرين، لمنع الموظفين من الوصول إلى دوائرهم من اجل تطبيق الاضراب عن الدوام”.

وبالتزامن مع ذلك يواصل طلبة المدارس والجامعات وموظفو العديد من الدوائر في محافظة البصرة اضرابهم عن العمل تأييدا لمطالب المتظاهرين.

وتجمع المئات من المحتجين صباح اليوم في ساحة البحرية وسط البصرة للمطالبة باسقاط العملية السياسية وتغيير الدستور.



* المتظاهرون يِغلقون ميناء خور الزبير في محافظة البصرة

يُعيد المتظاهرون في محافظة البصرة غلق الطرق المؤدية الى الموانئ والمصافي النفطية، وذلك بهدف زيادة الضغط على حكومة بغداد وتحقيق هدف التظاهرات بإسقاط العملية السياسية القائمة في البلاد.

وقالت مصادر مسؤولة في ميناء خور الزبير العراقي للسلع الأولية اليوم الثلاثاء إن المحتجين سدوا مدخل الميناء القريب من البصرة ومنعوا الشاحنات من الدخول مع استمرار أكبر موجة احتجاجات مناهضة للحكومة منذ عقود.

ويعتبر خور الزبير هو ثاني أهم ميناء عراقي على الخليج ويستخدم في تصدير شحنات مكثفات الغاز واستيراد مواد البناء والمنتجات الكهربائية والأغذية.

وقال مسؤول من الميناء ”عمليات تفريغ السلع والبضائع التي تحتاج للنقل بشاحنات توقفت تماما“.

وقتل أكثر 315 شخصا على الأقل منذ بدء الاحتجاجات في بغداد وجنوب العراق في أوائل أكتوبر تشرين الأول.

ويطالب المتظاهرون بالإطاحة بالطبقة الحاكمة التي يعتبرونها فاسدة وأسيرة مصالح وأجندات أجنبية.

وقال مسؤولون في قطاع النفط إن العمليات في رصيف منفصل بالقرب من خور الزبير ويستخدم في تصدير شحنات مكثفات الغاز لم تتأثر بأحداث اليوم الثلاثاء.

وذكر مسؤولون في الميناء إن واردات منتجات النفط المكرر لم تتأثر كذلك، إذ أنها تُنقل عبر خطوط أنابيب.

ويأتي إغلاق خور الزبير بعد يوم من إغلاق المحتجين مرة أخرى لمدخل ميناء أم قصر للسلع الأولية بالقرب من البصرة ومنعهم الموظفين والشاحنات من الدخول.

وقال مسؤولون من ميناء أم قصر إن العمليات توقفت تماما في الميناء يوم الثلاثاء بعد أن كان الميناء يعمل بنصف طاقته يوم الاثنين. رويترز



* مراقبون: التظاهرات أحدثت تصدع كبير داخل القوى السياسية الحاكمة

أحدثت التظاهرات الشعبية الواسعة تصدع كبير داخل القوى السياسية الحاكمة في البلاد وبات تخبطهم واضح تجاه المطالبة الشعبية الواسعة برحيلهم،ووفقاً لمراقبون سياسيون فإن الإعلان عن تفكك أو موت بعض التحالفات السياسية التي أُسست في العامين الأخيرين بات وشيكاً، خصوصاً داخل تحالفي “الإصلاح”، و”الفتح”.

وقال النائب عن تحالف “الفتح”، طلب عدم ذكر اسمه، إن تحالف “دولة القانون مع منظمة بدر وحركة العصائب بات مهدداً بفعل مساعي كل كتلة التنصّل من حالة الفشل والمسؤولية أمام الشارع، فالحزب الشيوعي بات في حكم المنفصل عن التيار الصدري، وكتلة عمار الحكيم التي أعلنت عن نفسها ككتلة معارضة لعادل عبد المهدي ثم عادت داعمة لها بضغط إيراني تجد نفسها منبوذة من تحالف النصر”، بزعامة حيدر العبادي.

وأضاف أنه “بعد انطلاق التظاهرات والاحتجاجات الشعبية، أصبحت هناك انقسامات كبيرة في التحالفات السياسية، وحتى داخل الحزب أو الكتلة نفسها بسبب فقدان السيطرة على إعادة الشارع لما كان عليه سابقاً في السنوات الماضية”.

وأقر عضو كتلة دولة القانون “سعد المطلبي” أن “التظاهرات أحدثت هزة حقيقية أصابت بُنية التحالفات السياسية”، مضيفاً “التظاهرات فرضت معادلة جديدة سترضخ لها كل القوى السياسية“.

وقال محافظ نينوى السابق “أثيل النجيفي”أن “التظاهرات والاحتجاجات الشعبية صدّعت فعلاً التحالفات السياسية. العربي الجديد



* المتظاهرون يردون على القمع الحكومي الممنهج بقطع الطرق وإغلاق مؤسسات الدولة

أغلق المتظاهرون في العديد من المحافظات الوسطى والجنوبية الدوائر الحكومية، كما قاموا باغلاق العديد من حقول وشركات النفل وقطعوا العديد من الطرق الاستراتيجية في الساعات الأخيرة.

وقالت مصادر محلية في محافظة ذي قار إن “المحتجين أغلقوا مقر شركة نفط ذي قار في مدينة الناصرية”، مبينة أن التظاهرات لا تزال مستمرة في ساحة الحبوبي وشهدت اقبالا واسعا من قبل طلبة الجامعات والمدارس.

وفي القادسية، قال ناشطون إن “المئات من المتظاهرين الغاضبين أغلقوا غالبية الدوائر الحكومية في مدينة الديوانية”.

وأكد الناشطون أن الغلق شل دوائر البلدية والادارة المحلية والتربية وهيئة الاستثمار والإحصاء وكاتب العدل ومؤسسة السجناء وديوان المحافظة وقسم العمل وغيرها من الدوائر ومنعوا الموظفين من الوصول اليها، وبينوا ان تلك الخطوة جاءت من أجل الضغط على الحكومة لتلبية مطالب المتظاهرين.

وفي البصرة أغلق المحتجون جميع الدوائر الحكومية في ناحية سفوان الحدودية القريبة من الكويت.

كما قطع المتظاهرون الطرق الرئيسية المؤدية إلى مينائي خور الزبير وأم قصر والطرق المؤدية إلى الحقول النفطية ومعامل الحديد والصلب والأسمدة والأسمنت في المحافظة.

ودخلت الجولة الثانية من التظاهرات الشعبية في العراق يومها السادس والعشرين على التوالي، وتطالب باسقاط العملية السياسية وتغيير الدستور وإبعاد الأحزاب الحاكمة حاليا عن أي عملية انتخابية تجري في البلاد مستقبلا.



* تحذيرات من عمليات قمع متزايدة للمتظاهرين العراقيين

حذرت أوساط أكاديمية من عمليات قمع متصاعدة ضد التظاهرات الشعبية التي تشهدها العاصمة بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية.

ويرى خبراء ومحللون أن الحكومة ستزيد من قمعها للمتظاهرين بعد نحو أربعة أسابيع من الجولة الثانية للتظاهرات.

وقال الضابط في الجيش العراقي السابق خليل إبراهيم: إن الحكومة الحالية لا تملك أي شيء لتقديمه للمتظاهرين سوى القمع، فالقرار ليس بيدها، وحتى الملف الأمني في بغداد والمحافظات المنتفضة هو أصلا بيد العسكريين الإيرانيين الذين يفرضون سيطرتهم من خلال أذرعهم العسكرية في العراق وتحكم الميليشيات بمجمل المفاصل الأمنية من جيش وشرطة وأمن وطني وحشد شعبي“، مبينا أن تحقيق المتظاهرين لمطالبهم أمر مستبعد خاصة وأن العراق لا يملك جيشا حقيقيا يمكنه الانقلاب على السلطة الحاكمة نصرة لمطالب المتظاهرين.

ويضيف خليل: إن “خطف الناشطين والصحفيين والاغتيالات التي حدثت ومن بعدها تفجير العبوات الصوتية والناسفة، كلها مؤشرات تشي بأن الطبقة السياسية الحالية لن تسلم العراق إلا بعد تدميره أكثر من الدمار الذي عليه الآن”.

لكن المحلل العسكري أكد أن الشعب الذي خرج في مظاهرات حاشدة استمرت لأسابيع لن يتراجع عن تحقيق مطالبه مهما كلف الأمر. وكالة يقين



* أوساط سياسية: إجتماعات الكُتل لن تقدم إصلاحات تُلبي مطالب المتظاهرين

أكدت أوساط برلمانية أن الاجتماعات التي تقعدها القوى السياسية الحاكمة للبلاد لم ولن تقدم أي شي بخصوص مطالب المتظاهرين.

وقال عضو مجلس النواب هوشيار عبد الله تعليقا على اجتماع للقوى السياسية عقد أمس الاثنين في منزل زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم: إن “الاجتماع لم يقدم أية إصلاحات تلبي مطالب الشارع العراقي”.

وأضاف عبد الله في بيان: إن “القوى السياسية التي اجتمعت أمس في منزل عمار الحكيم لم ولن تقدم أي حلول أو اصلاحات حقيقية تلبي مطالب الشارع الذي انتفض ضدها منذ أكثر من شهر ونصف في بغداد والمحافظات الجنوبية”، مبينا انه بحسب اتفاق القيادات السياسية الذي توصلوا اليه لیس هناك امكانية لحل للحكومة والبرلمان، و لیس هناك موعد لإجراء انتخابات مبكرة، وبالمحصلة النهائية فإن اجتماعهم بلا جدوى ولم يأتِ بجديد.

وتابع عبدالله ان “معظم المجتمعين اللیلة الماضية من القوی الشیعیة والسنیة والكردية هم فاعلون أساسیون في العملیة السیاسیة بعد 2003 والشارع الان ينتفض ضدهم”، متسائلا هل من المعقول أنهم هم الذين یقدمون الحلول؟! وهل سيصبحون هم الخصم والحَكَم؟ وأصلا هل باستطاعتهم تقدیم نموذج ناجح غیر النموذج الفاشل السابق، وإذا بإمكانهم ذلك فلماذا لم يقدموه حتى الان؟”.

وأكد عبد الله أن هذه الأحزاب على يقين بأنها لن يكون لها مكان في إدارة البلد في حال وجود الإصلاحات الحقيقية، ولذلك تحاول ان تجهض هذە الانتفاضة التي باتت تقلقها وتهدد وجودها في سدة الحكم.

من جهته وصف النائب أحمد الجبوي مخرجات اجتماع معظم القوى السياسية في اجراء تعديل وزاري لنصف الحكومة بأنه لا يلبي مطالب المتظاهرين في اقالة الحكومة والتحضير لانتخابات مبكرة.

أما المحلل السياسي إحسان الشمري فقد كتب في تغريدة على تويتر أن القوى السياسية الشيعية اجتمعت سراً للاتفاق على صيغة لغرض الالتفاف على مطالب التظاهرين. وكالة يقين



* مراقبون يستبعدون إستجابة الكُتل لمطالب المحتجين ويتوقعون محاولات مستمرة لقمعها

استبعد مراقبون للشأن العراقي استجابة السلطات الحالية والطبقة السياسية الحاكمة لمطالب المتظاهرين.

وقال أستاذ علم الاجتماع السياسي “رضوان الحيالي” إنه “من المستبعد أن تخضع الطبقة السياسية الحالية لمطالب المتظاهرين، حيث أنه بعد أربعة أسابيع من التظاهرات، لا تزال الحكومة الحالية ترفض الاستقالة على الأقل لامتصاص غضب بعض المتظاهرين”.

وأضاف الحيالي: إن “من يتحكم بالعراق فعليا جهتان سياسيتان تتمثلان بكتلتي الفتح وسائرون”، لافتا إلى أن هاتين الكتلتين تضمان غالبية وزراء الحكومة والدرجات الخاصة ومن خلفهم الفصائل المسلحة ذات التبعية الإيرانية”.

وتوقع أستاذ الاجتماع السياسي أن الحكومة ومن خلفها الكتل السياسية تسير وفق نهجين اثنين، الأول المماطلة في تلبية المطالب ومحاولة حصر التظاهرات في ساحة التحرير وما جاورها مع قمع أي تحرك خارجها، وأن النهج الثاني الذي بدأت الحكومة تعتمده هو إحداث الفوضى والرعب في ساحات الاعتصام من خلال تفجيرات وعبوات ناسفة داخل ساحات التظاهر في محاولة لجر المتظاهرين إلى العنف حتى تكون للحكومة الحجة البينة في قمع التظاهرات.

ويختتم الحيالي حديثه مؤكدا أن ما حدث في ساحة التحرير ببغداد وساحة الحبوبي في الناصرية من تفجيرات مساء يوم الجمعة 15 من تشرين الثاني/ نوفمبر يؤكد أن الحكومة بدأت تتجه نحو النهج الثاني في محاولتها لفض الاحتجاجات بأي شكل كان. وكالة يقين



* قوة من الأمن الحكومي تُداهم مجلس محافظة نينوى أثناء عقد جلسته

أفرزت العملية السياسية في العراق والقائمة منذ الاحتلال الأمريكي للعراق فسادً تغلغل في مؤسسات الدولة ودوائرها، واستغلت أحزاب السلطة موارد البلاد لمنافعها الحزبية والشخصية.

وأظهرت المظاهرات الشعبية الحاشدة حجم وثائق الفساد والسرقات التي ارتكبتها حكومات الاحتلال المتعاقبة.

وبدأت السلطات بتنفيذ الإصلاحات الشكلية التي أعلنت عنها مع انطلاق التظاهرات ورفضها المتظاهرون جملةً وتفصيلاً مطالبين بإسقاط النظام السياسي القائم في بغداد.

وداهمت “قوة من الأمن الوطني” الحكومي مجلس محافظة نينوى ومنعت الأعضاء فيه من عقد جلستهم.

وأكدت مصادر في الشرطة الحكومية في نينوى ان قوة من الأمن الوطني الحكومي داهمت “اليوم الثلاثاء” مجلس محافظة نينوى خلال عقده جلسة استثنائية لاعضائه، رغم قرار مجلس النواب بحل مجالس المحافظات”.

ويُتهم أعضاء مجلس نينوى بتورطهم بعقد صفقات فساد لاختيار محافظين أو لتمرير عقود استثمارية ومناقصات.

وتسببوا بهدر الأموال وسرقتها وهذا ما أكدته هيئة النزاهة الحكومية التي عرضت وثائق بوجود هدر وسرقة للاموال وتقصير متعمد بالرقابة على الإدارة المحلية، فشل كبير في تقديم الخدمات والاعمار واعادة النازحين.

وكان مجلس النواب صوت على تجميد عمل مجالس المحافظات، وذلك ضمن سلسلة قرارات لامتصاص غضب الاحتجاجات الشعبية.



* عقب إجتماع القوى السياسية.. المتظاهرون يؤكدون: نرفض قراراتكم ونطالب برحيلكم

هاجم متظاهرو ساحة التحرير وسط بغداد مخرجات اجتماع الأحزاب والقوى السياسية الحاكمة ليلة أمس، وفيما وصفوه بأنه محاولة لاخماد غضب الشارع، أكدوا أنه يسعى لانقاذ العملية السياسية الحالية.

وعقد قادة القوى السياسية، مساء الاثنين اجتماعا موسعا في منزل زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم ضم تحالف الفتح وتحالف النصر ودولة القانون وتحالف القوى العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وتيار الحكمة وائتلاف الوطنية وجبهة الانقاذ والتنمية وكتلة العطاء وكتلة العقد الوطني والجبهة التركمانية.

وشدد المتظاهرون على أن الأجتماع لم يناقش المطالب الحقيقية للمتظاهرين وقدم رؤية السلطة فقط حول الأحداث الأخيرة.

وأشاروا إلى عدم ثقتهم بالوعود والمبادرات التي تقدمها الجهات الماسكة للسلطة، مؤكدين عدم تراجعهم عن مطلبهم القاضي باسقاط العملية السياسية وابعاد جميع الأحزاب المشاركة في حكم البلاد عن أي مشاركة سياسية في المستقبل.

كما انتقد المحلل السياسي هشام الهاشمي نتائج اجتماع القوى السياسية الأخير، مبينا أن الاجتماع لم يستمع لمطالب المتظاهرين المرابطين في ساحات التظاهر منذ أسابيع.

وكتب الهاشمي في منشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: إن الاجتماع لم يدعو أحد من ممثليات مجموعات التظاهر ال4 الأبرز في المحافظات العراقية ال9 التي شهدت ولا تزال تظاهرات منذ بداية تشرين الأول 2019، وهي: مجموعات: نريد وطن، نازل اخذ حقي، ثورة تشرين، العراق ينتفض”.

وأضاف: أن نتائج الاجتماع لن تكون عملية او قابلة للاحتواء والتهدئة ولن تمكن من عودة الاستقرار“.



* إستمرار التظاهرات العراقية المطالبة بإسقاط العملية السياسية

تتواصل التظاهرات الشعبية في بغداد والمدن العراقية لليوم السادس والعشرين على التوالي والتي تطالب باسقاط العملية السياسية والبدء بمرحلة جديدة دون مشاركة الأحزاب الحاكمة منذ العام الفين وثلاثة.

في بغداد، تتوافد جموع المتظاهرين إلى ساحتي التحرير والخلاني وسط العاصمة، فيما يواصل المحتجون فرض سيطرتهم على أجزاء من جسور الجمهورية والسنك والأحرار.

وفي المدن الوسطى والجنوبية، يستمر الإضراب عن الدوام في أغلب مؤسسات الدولة ولاسيما المدارس والجامعات دعما لمطالب المتظاهرين.

وفي المثنى شارك مئات الطلبة في مسيرات احتجاجية، لكن القوات الأمنية منعتهم من الوصول امام مبنى مديرية التربية.

وفي كربلاء يعتصم المئات في ساحة التربية، فيما تشهد التظاهرات بالمحافظة اقبالا من طلبة الجامعات والمعاهد والمدارس.

وفي القادسية انطلقت تظاهرات واسعة في قضاء عفك تطالب بالتغيير ومحاسبة الفاسدين وتقديم قتلة المتظاهرين للمحاكمة، في حين تتواصل التظاهرات في ساحة الساعة وسط الديوانية.

وفي البصرة تشهد ساحة البحرية وسط المدينة تظاهرات نددت بالأحزاب الحاكمة، فيما أكدت مصادر محلية استمرار قطع الطرق المؤدية إلى الموانئ والحقول والمصافي النفطية.



* الوثائق الإستخبارية المسربة تُزيد من زخم التظاهرات الشعبية

كشفت وثائق مسربة نشرتها صحيفة” نيويورك تايمز“الأمريكية كيف تدخلت إيران في الشأن العراقي والدور البارز لقاسم سليماني قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري، الذي زار العراق من أجل إقناع رئيس الحكومة من خلال حليف برلماني، بالتمسك بمنصبه وعدم الاستجابة للمتظاهرين.

وأثارت هذه الوثائق ضجة في الأوساط السياسية والشعبية، وعلى مواقع التواصل.

ويرى مراقبون، عراقيون أن تلك الوثائق ستغذي الاحتجاجات المتصاعدة في البلاد، خاصة وأن مطلب إنهاء النفوذ الإيراني، يمثل أبرز مطالب تلك الحركة الاحتجاجية.

وقال الباحث في الشأنين العراقي والإيراني، سرمد الطائي، “لو نشرت تلك الوثائق قبل عام مثلاً، لما حصل شيء، بسبب غياب الاحتجاجات، لكن الفرق هذه المرة، أن تلك الوثائق ستسلم إلى سلطة جديدة، هي سلطة الاحتجاجات العراقية، المتمثلة بساحة التحرير التي تفتي ويتبعها المفتون، وتقرر ويتبعها أصحاب القرار”.

وأضاف الطائي، في حديث صحفي، أن “على الولايات المتحدة الاعتراف بخذلانها للتيار الوطني المهم في العراق، الذي بقي يكافح النفوذ الإيراني بلا تعب، ولم يقم بحمايته أحد”، لافتًا إلى أن “الحاجة لمزيد من الوثائق التي تظهر كفاح العراقيين ضد نفوذ إيران الغاشم، وحركة الاحتجاج هي في جزء منها ثمرة من ثمرات الكفاح”.

ورغم معرفة العراقيين طبيعة النفوذ الإيراني، في البلاد، ومدى تغلغله داخل بنية الدولة ومفاصلها، فضلًا عن دعم الفصائل المسلحة، إلا أن تلك الوثائق أكدت بما لا يدع مجالًا للشك، بأن الهيمنة الإيرانية مدعومة بقرار رسمي ومؤسساتي، وليس اجتهادًا من قبل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، فضلًا عن كشفه تدخل مؤسسات إيرانية، غير الحرس الثوري وسليماني، في الشأن العراقي، وارتباطهم بشخصيات عراقية.

بدوره، قال الناشط في الاحتجاجات العراقية أحمد حسين، إن “تقرير نيويورك تايمز لا جديد فيه، فضلًا عن كونه متأخرا جدا ومعلوماته أغلبها معروفة، إذ إن إيران تحتلّ العراق فعلًا، والوثائق عن دفع إيران مبلغ 16 مليون دولار لنائب عراقي من أجل أن تستثمر إيران مشروع مياه في الجنوب، أو كون باقر جبر صولاغ يعمل لإيران، أو أن سليماني هو من يقود الخلية الأمنية الآن، كل هذه تفاصيل في كتاب كبير يحفظه العراقيون جيدًا اسمه الاحتلال الإيراني للدولة العراقية”، منوها إلى أن “الوثائق الحقيقية ستظهر بعد زوال النظام”.

وأظهرت الوثائق، أن الفريق حاتم المكصوصي مدير الاستخبارات العسكرية حمل رسالة عبر شخص إلى مسؤول استخباري إيراني في كربلاء قائلًا له: “نحن تحت خدمتك وكل ما يريدونه متاح لهم، نحن شيعة ولدينا عدو واحد، اعتبر كل الاستخبارات العسكرية لك”.



* السلطات في بغداد تخسر الرهان وتحالفاتها السياسية مُفككة بسبب التظاهرات

راهنت السلطات في بغداد والأحزاب السياسية على أن موجة البرد والأمطار التي بدأت في العراق، ستدفع إلى تقليل أعداد المتظاهرين والمعتصمين في ساحات وميادين التظاهرات في بغداد والمحافظات العراقية الاخرى.

وبقي آلاف من المتظاهرين يتناوبون على المبيت في ساحات الاعتصام في الجنوب العراقي والعاصمة بغداد، على الرغم من الليل الماطر والبارد.

وعلى العكس من ذلك فقد برزت ملامح تفكك وشيك لتحالفات سياسية عدة، وهو ما بدأ يتضح، وفق أعضاء في مجلس النواب وسياسيين عراقيين، ذكروا أن قسماً من تحالفات احزاب السلطة انتهى ولا يحتاج سوى إلى إعلان ذلك رسمياً، مرجعين السبب إلى التظاهرات وما أحدثته من هزة داخل القوى السياسية الحاكمة.

وأعاد المتظاهرون “أمس الإثنين” التلويح مجدداً بورقة قطع الطرق المؤدية إلى حقول ومنشآت النفط والموانئ في البصرة وميسان وذي قار.

وتمكّنوا أيضاً من نصب سرادق كبيرة عند أبواب الدوائر الرسمية في مدن عدة، ما يؤشر إلى تدشين مناطق اعتصام جديدة.

وقال ناشطون في التظاهرات: إن هناك اعتقاداً يتعزز يوماً بعد آخر بأن الحكومة صارت تستخدم فصائل مسلحة في مواجهة التظاهرات في الجنوب.

وقال ناشط الاحتجاجات الشعبية طلب عدم ذكر اسمه، إنهم يبحثون عن “هوية مسلحين يرافقون الحشود الأمنية الحكومية المحيطة بالتظاهرات كل يوم ويرتدون ملابس سوداء، بعضهم ملتح وآخرون يغطون وجوههم، وهم متورطون في أغلب عمليات القتل والقمع، لكن الشرطة لا تفصح عنهم ولا يمكنها أيضاً إيقافهم، على ما يبدو، لكنهم في العادة يقفون في مناطق وقوف قوات الأمن الحكومي“. العربي الجديد



* المتظاهرون يؤكدون: لاعودة حتى تحقيق المطالب

يؤكد المتظاهرون والمعتصمون في ساحات الإعتصام كل يوم أنهم ماضون على تحقيق أهدافهم في رحيل الأحزاب السلطوية الحاكمة، مُشيرين الى أنه لا عودة بعد دماء الشباب المتظاهرين التي سفكتها حكومة عبدالمهدي.

وأكد عضو التيار المدني العراقي “عباس جاسم البهادلي” أن “فكرة العودة للمنازل وترك الشوارع بعد استشهاد هذا العدد من الشبان مستبعدة”، مضيفاً “لم يعد رجل دين أو شيخ عشيرة أو ناشط أو متظاهر قادر على أن يطلب من الناس إنهاء التظاهرات، ومن يفعل سيضع نفسه في مكان غير جيد بالمطلق”.

وذكر البهادلي “يمكن القول إن التطور الجديد في الجنوب أن تظاهراته صارت تتناغم مع بغداد والناشطين فيها في ما يتعلق بالشعارات والمطالبات، وبدا ذلك واضحاً في توحيد تسمية جمعة الصمود على تظاهرات الجمعة الماضي، وكذلك الإضراب”.

واتسعت رقعة التظاهر في بغداد لتشمل ساحات التحرير والطيران والخلاني وجسري الجمهورية والسنك، وبداية شارع الرشيد، وشارع السعدون الذي وضع متظاهرون فيه ما يشبه نقاط تفتيش للداخلين إلى ساحة التحرير، بعد تفجير ليلة السبت الماضي.

في غضون ذلك، أكدت مصادر أمنية عراقية ارتفاع عدد ضحايا الاختطاف إلى أربعة ناشطين بالتظاهرات، وهم قتيبة عبد الحسين وعلي ياسر والصحافي محمد الشمري الذي أُطلق سراحه مساء الأثنين وعامر النعيمي.

ووفقاً لمسؤول في وزارة داخلية حكومة بغداد، فإن ثلاثة مختطفين هم من بغداد والرابع من ميسان، ويجري التحقيق في اختفائهم وجمع البيانات والمعلومات عن ظروف ذلك. العربي الجديد



* حقوق الانسان: يجب على السلطات وضع حد لجرائم الإختطاف والكشف عن الجناة

تتهم حكومة بغداد جهات مجهولة بالوقوف وراء اختطاف الناشطين في التظاهرات، فضلاً عن الناشطين في مجال حقوق الإنسان والمحامين والصحفيين، ولم تُسمي السلطات في بغداد الجهات المجهولة في جميع حالات الاختطاف التي تكررت لسنوات طوال، وازدادت مع انطلاق التظاهرات الشعبية مطلع أكتوبر الماضي.

وطالبت “المفوضية العليا لحقوق الانسان” في العراق”اليوم الثلاثاء” رئيس حكومة بغداد والوزارات والجهات الأمنية والاستخبارية بوضع حد لمسلسل اختطاف الناشطين المدنيين والإعلاميين، والكشف عن “الجهات المجهولة” التي تقف وراء عمليات الاختطاف.

وشددت المفوضية في بيان: ان على “رئيس حكومة بغداد إلزام الاجهزة الأمنية الحكومية في وزارة الداخلية وجهازي الأمن الوطني والمخابرات والأجهزة المختصة الأخرى، باتخاذ الاجراءات اللازمة لإيقاف مسلسل الاختطاف الذي طال الناشطين والاعلاميين والكفاءات وعددا من المحامين”.

ودعت السلطات إلى “الكشف عن الجهات المجهولة التي تقوم بعمليات الخطف تحدياً لسلطة الدولة والقانون “.

وأكدت على أن “تتحمل الأجهزة الأمنية الحكومية المعنية مسؤولياتها والقيام بواجباتها في التحري والكشف عن مصير المختطفين واطلاق سراحهم فوراً واحالة المتورطين للقضاء لينالوا جزائهم العادل كونهم ارتكبوا انتهاكا صارخا لحقوق المواطنين في الأمن والأمان والحق في الحياة”.

ويتهم ناشطون مليشيات تابعة لاحزاب السلطة بخطف الناشطين بهدف ترويعهم وابتزازهم، واجبارهم على العزوف عن المشاركة في المظاهرات الشعبية.

وكالة يقين عن وكالات



شبكة البصرة

الثلاثاء 22 ربيع الاول 1441 / 19 تشرين الثاني 2019







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-20, 11:00 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

مليشيات تختطف الناشطين بعد مغادرتهم ساحة التحرير وسط بغداد
20 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

مليشيات تختطف الناشطين بعد مغادرتهم ساحة التحرير وسط بغداد
طالب ناشطون عراقيون الحكومة اليوم الأربعاء، بالكشف عن مصير المغيبين والمختطفين من المتظاهرين، موجهين دعوة للمنظمات الحقوقية المحلية والدولية للمشاركة في عملية التحري عنهم.

وأضافوا في بيان وزع بساحة التحرير وسط بغداد “نوجه النداء لسلطة القضاء وجميع المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية بالتحري والمساهمة في الكشف عن مصيرهم”، مشددين على ضرورة احترام حرية التعبير والتظاهر والتجمع والاعتصام باعتبارها حقوقا كفلها الدستور لجميع العراقيين.

وأشار الناشطون إلى أن حملات الاعتقال الجماعي للمتظاهرين في العاصمة بغداد وبقية المحافظات “تعد جريمة وإجراء مخالفا للدستور وجميع العهود والمواثيق الدولية”.

وتابع البيان “إننا إذ نذكر أدناه بمجموعة منهم (المختطفين) نبين أن معلوماتنا غير مكتملة عنهم، لذا ننتظر أية معلومة تسهم في تعزيز مطالبتنا بالكشف عن مصيرهم”.

ونشر الناشطون أسماء عدد من المتظاهرين الذين خطفوا بعد خروجهم من ساحات التظاهر وهم كل من أحمد عطا الكعبي، وشاكر رائد نعمة، وحيدر رحمن حيدر، وعمار بشير زيدان، ومحمد مثنى ناظم، وصالح مهد يونس، وعلي عبد العكيلي، وحسين علاوي ناصر، وعلي كريم الجوراني، وياسر عادل كامل، وإيهاب حاتم حبيب، وكرار حاتم، وأحمد باقر جاسم، وعمر فؤاد، واحمد بقلي.

ويوجه المتظاهرون الاتهام بالوقوف وراء عمليات الاختطاف لمليشيات مسلحة مرتبطة بإيران وداعمة للحكومة بالوقت نفسه، إذ تتورط أجهزة أمنية هي الأخرى بعمليات اعتقال بدون مذكرات قضائية لناشطين عادة ما تطلق سراحهم بعد أيام لكنهم يقررون عدم العودة للتظاهرات أو التفاعل معها.

وعلى الرغم من تكرار حالات الخطف ثم الإفراج عن ناشطين في الاحتجاجات، إلا أن الحكومة العراقية ترفض الكشف عن الجهات الخاطفة، وتتجنب الحديث عنها باستثناء دعوة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الأسبوع الماضي للجهات التي اختطفت أحد ضباط وزارة الداخلية إلى الإفراج عنه، وهو ما أثار موجة سخرية لدى العراقيين.

وبحسب متظاهرين مشاركين في احتجاجات ساحة التحرير، فإن المعلومات التي وصلت للمتظاهرين تفيد بوجود بعض ضباط وزارة الداخلية، وعناصر المليشيات اندسوا بلباس مدني بين المتظاهرين، وقاموا بتصوير الناشطين في التظاهرات ثم اعتقالهم أو اختطافهم في وقت لاحق، مؤكدين أن المتظاهرين يتلقون بشكل متكرر أنباء عن اختفاء جديد لناشطين بالتظاهرات.

المصدر:العربي الجديد

مليشيات بزي أسود تعتقل معتصمين في محافظة كربلاء
20 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

مليشيات بزي أسود تعتقل معتصمين في محافظة كربلاء
لم تتوقف آلة القمع الحكومي للتظاهرات الشعبية، وتعمل المليشيات الحكومية منذ اندلاع الاحتجاجات على تغييب واختطاف الأصوات الحرة المشاركة في المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام السياسي القائم في العراق.

وأفادت مصادر صحفية نقلاً عن شهود عيان أن قوات حكومية وأشخاص يرتدون الزي الأسود شنوا حملة اعتقالات بحق المعتصمين قرب فلكة التربية وسط كربلاء ليلة الأربعاء.

وقال أحد المعتصمين في كربلاء إن قوات حكومية نفذت في ساعات متأخرة من الليل اعتقالات عشوائية ولاحقت المتظاهرين في الأفرع الداخلية لمناطق حي النقيب والبلدية ما أدى إلى ترويع الأهالي.

وتساءل الناشط المدني “أحمد سعد” على صفحته في فيسبوك عن أسباب الاعتقالات والجهات التي تنفذها محملا رئيس اللجنة الأمنية الحكومية العليا في محافظ كربلاء نصيف الخطابي مسؤولية سلامة المعتقلين.

وأكد ناشطون إن حملات الاعتقال تكررت خلال الليلتين الماضيتين بعد منتصف الليل.

وأقدم ملثمون يرتدون الزي الأسود المدني على مصادرة أجهزة DVR الخاصة بكاميرات المراقبة من بعض المنازل في حي البلدية، بحسب شهود.

في غضون ذلك، قطع متظاهرون في البصرة الطريق المؤدي إلى حقل الرميلة الجنوبي النفطي ومنعوا الموظفين من التوجه إلى أعمالهم.

وتجمع المتظاهرون أمام بوابة تربية البصرة بهدف منع موظفيها من الالتحاق بالدوام.

وذكر مكتب مفوضية حقوق الإنسان في البصرة لوسائل اعلامية إلى جهود لإطلاق سراح 12 متظاهرا معتقلين لدى القوات الحكومية، بينهم حدثان.

المصدر:وكالات







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-21, 10:48 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 21/11/2019



شبكة البصرة

* نائب: شبهات فساد بعشرات المليارات تخص عقد مستشفى في بغداد

* التربية: لايحق للأجهزة الأمنية دخول المدارس وتهديد الكوادر والادارات

* نائب: 12 ألف منتمٍ لحزبي بارزاني وطالباني يستلمون امتيازات غير قانونية

* مكتب عبد المهدي ينفي مقتل متظاهرين في ساحة التحرير!؛

* اختناق 15 متظاهراً قرب جسر السنك وسط بغداد

* مقتل 4 متظاهرين في بغداد والحكومة تراقب سجلات الدوام في المدارس

* تقارير مفوضية حقوق الانسان تُشير الى إزدياد حالات خطف الناشطين في التظاهرات

* تحقيقات النزاهة تضبط عمليات إحتيال على المواطنين في المصرف العقاري بنينوى

* هل فعلاً هنالك صناعة كويتية يستوردها العراق؟

* اليونسيف: معدلات إكمال التعليم في العراق لجميع مراحله دون المستوى المطلوب

* توكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفين

* حقوق الإنسان ونقابة المحامين ينتدبون محامين للدفاع عن معتقلي التظاهرات

* مسؤول حكومي: نسب البطالة في محافظة الأنبار تتجاوز ال70%

* نائبة: ضباط في وزارة الداخلية يُشاركون في عملية إدخال المخدرات وتجارتها في العراق

* القوات الحكومية تقتل 2 من المتظاهرين وتُصيب العشرات في بغداد

* البصرة: دعوات لمواصلة الإضراب العام.. وإستمرار قطع طرق الموانئ النفطية

* الإستخبارات تُوثق سجلات المدارس لمتابعة المشاركين في الإضراب

* تواصل التظاهرات الحاشدة والمتظاهرون يرفضون إجتماع شيوخ العشائر مع عبد المهدي

* هيئة النزاهة الحكومية تضبط عملية تلاعب في قوائم رواتب بلدية البصرة

* إنتشار كثيف للقوات الحكومية قرب المدارس في بغداد لمنع التظاهرات



ميلشيات المجرم قاسم سليماني تختطف المحامي العراقي علي جاسب حطاب أمام الملأ



ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح الناشطة العراقية ماري محمد



ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

* نائب: شبهات فساد بعشرات المليارات تخص عقد مستشفى في بغداد

على خلفية انطلاق التظاهرات في العراق واتساع رقعتها وارتفاع سقف مطالبها، بدأت السلطات القضائية وهيئة النزاهة وبعض السياسيين بإصدار بيانات شبه يومية تعلن فيها الكشف عن ملفات الفساد واصدار مذكرات استقدام واعتقال ومنع من السفر بحق العديد من المسؤولين في الدولة، إلا أن اللافت في الأمر، عدم ورود أي من الأسماء الكبيرة المتورطة بالفساد، ومن بينهم الذين يشغلون مناصب قيادية في الأحزاب السياسية.

وكشف عضو مجلس النواب “حازم الخالدي” اليوم الخميس، عن ورود معلومات تخص شبهات فساد بعشرات المليارات في محافظة بغداد تخص عقد مستشفى النعمان وغيره من العقود المشبوهة.

وقال الخالدي في بيان إنه “وردتنا معلومات تخص شبهات فساد بعشرات المليارات في محافظة بغداد تخص عقد مستشفى النعمان وغيره من العقود المشبوهة”.

وأضاف أنه “وفي ضوء المعلومات الواردة سنزور مبنى محافظة بغداد برفقة عدد من النواب للإطلاع على آليات التعاقد الجديدة لاسيمل بعد حل مجالس المحافظات وغياب الدور الرقابي، مبيناً أنه تكاثرت الاخبارات على ان هناك جهات انفردت بمقدرات الدولة”.

ولفت الى أنه “أصبح من واجبنا تولي الدور الرقابي على المحافظين ومتابعة عملهم والاليات المتابعة لذلك، مبيناً ان المعلومات التي وصلتنا اكدت انفراد بعض الجهات الفاسدة للسيطرة على مقدرات الدولة في المحافظات”.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”إسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد. وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات.



* التربية: لايحق للأجهزة الأمنية دخول المدارس وتهديد الكوادر والادارات

أكدت وزارة التربية اليوم الخميس، أنه لايحق للأجهزة الأمنية دخول المدارس ومحاسبة وتهديد الكوادر والادارات بأي شكل من الأشكال.

وقالت الوزارة في بيان لها إن “المدرسة حرم تعليم، والمعلم والمدرس رجل علم، مبينةً أن المساس بهم جريمة كبرى.

وأشارت إلى أن “الوزارة تتحمل مسؤوليتها تجاه منتسبيها والطلبة، لذلك يمنع دخول أي منتسب الى المدرسة، مؤكدة على ادارة المدرسة عدم السماح والاستجابة لهم”.

وفي ما يبدو أنه مسعى للحد من المشاركة في التظاهرات، أفاد مصدر أمني الخميس أن قيادة عمليات بغداد أصدرت قرارا بالتدقيق في سجلات الدوام في المدارس وامكانية الاطلاع عليها وخصوصا للأساتذة والمعلمين للتأكد من عدم تغيبهم.

من جهته، أعلن متحدث باسم وزارة التربية اليوم أن قوات الأمن انتشرت في محيط مدارس في العاصمة للحؤول دون تنظيم اعتصامات أو قطع للطرق.

وأدت الاحتجاجات خلال الأسابيع الماضية الى إقفال العديد من الدوائر الحكومية وقطع الطرق المؤدية الى مرافق حيوية لاسيما موانئ مثل خور الزبير وأم قصر في محافظة البصرة الغنية بالنفط، للضغط على الحكومة من أجل تقديم استقالتها.

والخميس، أكدت مصادر صحفية في محافظات الجنوب، أن الاحتجاجات تسببت بإقفال دوائر حكومية ومدارس في مدن عدة أبرزها الحلة والناصرية والديوانية والكوت.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”إسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد. وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات.



* نائب: 12 ألف منتمٍ لحزبي بارزاني وطالباني يستلمون امتيازات غير قانونية

اتهم عضو مجلس النواب “سركوت شمس الدين” اليوم الخميس 21 تشرين الثاني 2019، الحزبين الديمقراطي والوطني الكردستانيين بالتورط في فساد مالي “مهول” في كردستان العراق، وتوزيع رواتب حكومية على اشخاص ينتمون لهما لدوافع انتخابية، فيما أشار إلى أن أية لجنة اتحادية لو ارادات ان تدقق في هذا الأمر ستتوصل إلى “أمور غاية في الخطورة”

وقال شمس الدين في تصريح صحفي إن “هنالك 12 ألف شخص في كردستان العراق يستلمون رواتب درجات خاصة ويتمتعون بامتيازات خاصة بطرق غير قانونية، كما أن هناك 100 شخص يتسملون أكثر من راتب ومسجلين لدى دائرة التقاعد في كردستان، يتبع أغلبهم للحزبين الحاكمين (الديمقراطي والوطني)”، متهما الحزبين بـ”توزيع الرواتب على اعضائهما من أجل استخدامهم في الحملات الانتخابية وكسب أصواتهم”.

وأضاف أن “هذا جزء بسيط من عمليات الفساد الكبرى التي تجري في المنافذ الحدودية والمطارات ووزارة الثروات الطبيعية والبيشمركة والاسايش، والتي يشترك فيهن الحزبان اللذان يتقاسمان عملية السيطرة على مقدرات كردستان المالية، فيما يعيش المواطن الكردي ظروفاً معيشية صعبة جداً”، مؤكداً بالقول: “لو ركزنا فقط على رواتب المتقاعدين لوجدنا أرقاماً كبيرة من الفساد”.

وأشار، إلى أن “هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية، الاتحاديان، لو أرسلا لجاناً إلى كردستان العراق لتوصلا إلى أموراً غاية في الخطورة والفساد وهدر المال العام”.

وكان النائب الكردي المعارض، سركوت شمس الدين، قد طالب في وقت سابق الحكومة الاتحادية، والهيئات الرقابية المختصة بالكشف عن الذمم المالية لعائلة زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني.

واشار الى ان “افراد عائلة بارزاني كبيرهم وصغيرهم يتحكمون بالمقدرات المالية والنفطية” لكردستان.

وفي وقت سابق، نشرت مجلة Variety الأميركية تقريرا، قالت فيه إن منصور ابن مسعود برزاني الرئيس السابق لكردستان العراق اشترى قصرين في بيفيرلي هيلز بلوس انجلوس قيمة احدهما 20 مليون دولار والثاني 27 مليون دولار.



* مكتب الكاذب عبد المهدي ينفي مقتل متظاهرين في ساحة التحرير!؛

تستمر التصريحات المثيرة للجدل التي يطلقها المتحدث بإسم رئيس الوزراء “عبدالكريم خلف” بشأن التظاهرات التي تشهدها بغداد وعدة محافظات للمطالبة بإسقاط الحكومة وطرد الأحزاب السياسية.

وسخر ناشطون ومستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العراق من التصريحات المثيرة التي يطلقها المتحدث بإسم الحكومة، وتضمنت الحملة نشر تغريدات تحت وسم “غرد مثل خلف”، تكتب بطريقة ساخرة وتتضمن شكاوى وإدانات للمتظاهرين لـ”إيذائهم” القوات الامنية بـ”الفلافل المدمرة”، وبالونات تحمل غازات سامة فضلا عن قنابل ذرية تصنع في المطعم التركي.

ونفى اللواء الركن “عبد الكريم خلف” المتحدث بإسم عادل عبد المهدي اليوم، حدوث أي احتكاك بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب في ساحتي التحرير والخلاني وسط بغداد.

وقال خلف في بيان صحفي مقتضب: “لا صحة للأخبار الملفقة التي تناولتها بعض وسائل الإعلام بشأن حدوث خسائر بساحتي التحرير والخلاني”.

وأضاف: “لم يحدث أي احتكاك بين القوات الأمنية والمتظاهرين”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر أمنية وطبية عراقية، أن شخصين قتلا وأصيب 38 آخرون في ساعات مبكرة من صباح الخميس، بعد أن أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين قرب جسرين رئيسيين في بغداد.

يذكر أن أعمال عنف واشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن، اندلعت خلال المظاهرات، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة الآلاف، مع تواصل الاحتجاجات المطالبة باستقالة الحكومة وتشديد إجراءات مكافحة الفساد وتحسين الأوضاع الاقتصادية للبلد.



* اختناق 15 متظاهراً قرب جسر السنك وسط بغداد

تتواصل التظاهرات العراقية في بغداد ومدن جنوب ووسط البلاد، فيما يستمر التصعيد من قبل قوات الأمن، التي تستخدم الذخيرة الحية والقنابل الصوتية، إلى جانب قنابل الغاز في تفريقها للتظاهرات.

وأفاد مصدر أمني اليوم الخميس، بحدوث 15 حالة اختناق وإصابة بين صفوف المتظاهرين قرب جسر السنك وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر في تصريح صحفي إنه “تعرض 15 متظاهرااً للاختناق والاصابة بالقرب من جسر السنك وسط العاصمة بغداد”.

وأضاف أن “المتظاهرين يتعرضون لاطلاقات متقطعة من الغازات المسيلة للدموع”.

وذكرت مفوضية حقوق الإنسان استمرار استخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع وتسببها بمقتل متظاهرين اثنين في محافظة ذي قار عند ساحة الحبوبي، بالإضافة إلى مقتل متظاهر في محافظة البصرة.

ودعت المفوضية السلطات في بغداد بضرورة ألزام الأجهزة الأمنية بعدم استخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع ضد المتظاهرين السلميين.

وكشفت في تقريرها إنها أشرت اعتقال (89) متظاهراً في محافظة بغداد اطلق سراح (11) منهم، واعتقال (16) متظاهراً في محافظة البصرة، و(14) في محافظة ذي قار، وفي محافظة النجف تم اطلاق سراحهم جميعا يوم 20 تشرين الثاني 2019 وجددت المفوضية دعواتها لمجلس القضاء الحكومي لأطلاق سراح المتظاهرين السلميين الموقوفين.

كما أكدت وجود حالات خطف واغتيال لمتظاهرين ومدونين وناشطين ومحامين وصحفيين من جهات “مجهولة”.



* مقتل 4 متظاهرين في بغداد والحكومة تراقب سجلات الدوام في المدارس

قتل أربعة متظاهرين وأصيب العشرات بجروح وحالات اختناق ليل الأربعاء الخميس، مع استخدام القوات الأمنية العراقية الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع في مواجهة محتجين في بغداد.

وأفادت مصادر أمنية وطبية صباح الخميس بارتفاع حصيلة قتلى المواجهات التي وقعت بعد منتصف الليل وحتى فجر اليوم على جسري السنك والأحرار في بغداد، الى أربعة، أحدهم جراء إصابته بالرصاص الحي، والبقية جراء الإصابة بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكانت حصيلة سابقة قد أفادت عن مقتل شخصين، أحدهما بالرصاص والآخر بقنابل الغاز، وإصابة أكثر من خمسين آخرين بجروح.

وفي ما يبدو أنه مسعى للحد من هذه المشاركة، أفاد مصدر أمني الخميس أن “قيادة عمليات بغداد أصدرت قرارا بالتدقيق في سجلات الدوام في المدارس وامكانية الاطلاع عليها وخصوصا للأساتذة والمعلمين للتأكد من عدم تغيبهم”.

من جهته، أعلن متحدث باسم وزارة التربية اليوم أن قوات الأمن انتشرت في محيط مدارس في العاصمة للحؤول دون تنظيم اعتصامات أو قطع للطرق.

وخارج العاصمة، أدت الاحتجاجات خلال الأسابيع الماضية الى إقفال العديد من الدوائر الحكومية وقطع الطرق المؤدية الى مرافق حيوية لاسيما موانئ مثل خور الزبير وأم قصر في محافظة البصرة الغنية بالنفط.

والخميس، أكدت مصادر صحفية في محافظات الجنوب، أن الاحتجاجات تسببت بإقفال دوائر حكومية ومدارس في مدن عدة أبرزها الحلة والناصرية والديوانية والكوت.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”إسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد. وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات.

وأدت الاحتجاجات الى قطع ثلاثة جسور رئيسية بين شطري بغداد، هي الجمهورية والأحرار والسنك، ويسعى المتظاهرون بشكل متكرر لفك الطوق المفروض من القوات الأمنية على هذه الجسور، والعبور من الرصافة الى الكرخ حيث تقع المنطقة الخضراء التي تضم غالبية المقار الحكومية والعديد من السفارات الأجنبية. فرانس برس



* تقارير مفوضية حقوق الانسان تُشير الى إزدياد حالات خطف الناشطين في التظاهرات

مازالت يد المليشيات التي اطلقتها الاحزاب الحكومية تعمل على قتل وخطف الناشطين في التظاهرات السلمية، ومنذ انطلاق التظاهرات نتجت عن عمليات قمع المليشيات الحكومية المئات من حالات الاعتقال والتغييب القسري.

وكشفت مفوضية حقوق الانسان ”اليوم الخميس”عن حالات خطف واغتيال لمتظاهرين و مدونين وناشطين ومحامين وصحفيين من جهات “مجهولة”.

وقالت المفوضية في بيان: “المفوضية توثق احداث التظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات للفترة من 16الى 20 في تشرين الثاني الحالي واستمراراً في مهامها الرصدية في متابعة ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات أشرت فرق مفوضية حقوق الانسان ارتفاع حالات الخطف والاغتيال والتي طالت عدداً من المتظاهرين والمدونين والناشطين والمحامين والصحفيين من جهات مجهولة، وتؤكد المفوضية مطالبتها للحكومة والاجهزة الامنية الحكومية المختصة للتحري عن مصير المختطفين وإطلاق سراحهم وتقديم الجناة للعدالة.

وأكدت المفوضية استمرار استخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع وتسببها بأستشهاد متظاهرين اثنين في محافظة ذي قارعتد ساحة الحبوبي، واستشهاد متظاهر في محافظة البصرة.

ودعت المفوضية السلطات في بغداد بضرورة ألزام الأجهزة الأمنية بعدم استخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع ضد المتظاهرين السلميين.

واشارت المفوضية في تقريرها اعتقال (89) متظاهراً في محافظة بغداد اطلق سراح (11) منهم، واعتقال (16) متظاهراً في محافظة البصرة، و(14) في محافظة ذي قار، وفي محافظة النجف تم اطلاق سراحهم جميعا يوم 20 تشرين الثاني 2019 وجددت المفوضية دعواتها لمجلس القضاء الحكومي لأطلاق سراح المتظاهرين السلميين الموقوفين.



* تحقيقات النزاهة تضبط عمليات إحتيال على المواطنين في المصرف العقاري بنينوى

تستغل دوائر الدولة ومؤسساتها المُسيطر عليها من قبل الأحزاب المتنفذة المواطنين، بهدف تمرير معاملاتهم في حيث أصبحت مركز للابتزاز وسرقة الأموال العامة والخاصة في ظل تسلط الميليشيات الحكومية على هذه المؤسسات.

وأعلنت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة الحكومية ” اليوم الخميس”تمكن ملاكاتها في نينوى من ضبط متهم بـ”الاحتيال” على المواطنين وتسلم مبالغ مالية مقابل إنجاز معاملاتهم في المصرف العقاري بالمحافظة.

وقالت الدائرة في بيان: إن “ملاكات مديرية تحقيق نينوى التي انتقلت إلى المصرف العقاري في الجانب الأيسر من مدينة الموصل، ضبطت متهماً يقوم بإنجاز معاملات المراجعين في المصرف العقاري لقاء مبالغ مالية”، مبينة أنه “تم خلال العملية ضبط معاملات قروض عقارية ومبالغ مالية بحوزة المتهم تسلمها مقابل إنجاز المعاملات، إضافة إلى ضبط كتب وأوليات تخص دوائر مختلفة مع كمبيالات وصور قيود عقارات”.

وأضافت، أنه “في عملية منفصلة، قام فريق عمل المديرية بضبط 29 متهماً من أصحاب مكاتب الإنترنت والاستنساخ المنتشرين قرب دائرة الأحوال المدنية والجوازات والإقامة في الجانب الأيسر بالموصل؛ لقيامهم باستغلال المواطنين وأخذ مبالغ مالية منهم لقاء سحب استمارة البطاقة الموحدة، علما أنها مجانية”.

وتابعت، أنه “تم تنظيم محضري ضبط أصوليين بالمبرزات المضبوطة مع الأوليات في العمليتين اللتين تمتا؛ بناء على مذكرتين قضائيتين، وعرضهما بصحبة المتهمين على الهيئة التحقيقية القضائية المختصة بقضايا النزاهة في نينوى، التي قررت توقيف المتهم في العملية الأولى وفقا لأحكام المادة (307) من قانون العقوبات، مع العلم أن محكمتي الجنايات والجنح في نينوى أصدرتا حكمين سابقين بإدانة المتهم في قضايا حققت فيها مديرية تحقيق نينوى”.

وأشارت الدائرة، إلى أن “الهيئة التحقيقية القضائية المختصة بقضايا النزاهة قررت توقيف المتهمين الـ (29) في العملية الثانية وفقا لأحكام المادة (456) من قانون العقوبات”.



* هل فعلاً هنالك صناعة كويتية يستوردها العراق؟

قالت وزارة التجارة والصناعة الكويتية “اليوم الخميس” أن قيمة شهادات المنشأ للصادرات الكويتية غير النفطية ارتفعت بنسبة 11 في المئة، خلال شهر أكتوبر الماضي مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي.

وذكرت الوزارة الكويتية في بيان صحفي أن “العراق تصدر قائمة الدول العربية الأكثر استيرادا لصادرات الكويت.

وفي هذا السياق قال أستاذ الاقتصاد في جامعة البصرة “حسين البصري” أن جميع الحكومات العراقية المتعاقبة منذ 2003 ولحد هذا اليوم إتبعت سياسة الحرية التجارية أو ما يسمى بسياسة الباب المفتوح، اي فتح جميع المافذ الحدودية الجوية والبحرية والبرية امام التجارة الخارجية.

وأضاف البصري أن تلك السياسة سياسة إتبعت بيع الدولار من قبل البنك المركزي العراقي لتغطية الاستيرادات وهي بحدود 44 مليار دولار سنويا، مما سهل إجراءات الاستيراد من الخارج، وبخاصة بعد تخفيض الرسوم الجمركية. منتقداً الدور الحكومي في تدارك الموضوع بعدم اعتماد السياسة الجمركية كونها لم تفلح بذلك لانها غير مسيطرة على المنافذ، فضلا عن اتفاقياتها مع بعض دول الجوار حول اعفاء كامل لمجاميع من السلع المنتجة فيها من الرسوم.

وأضاف أن من المنافذ المهمة هو منفذ “صفوان” الحدودي البري الذي يربط العراق بالكويت، حيث اغلب الاستيرادات عبر هذا المنفذ هي مواد غذائية بسيطة يمكن تصنيعها داخل العراق، لكن لرخص ثمنها واعفادها من الرسوم والفساد في المنافذ بدأت تتدفق بشكل كبير تتجاوز مليارات الدنانير يومياً، مما اوقف الصناعات المحلية واصابها الركود، وهذا بدوره افقد العراق من موارد مهمة فضلا عن فقدان مئات الآلاف من فرص العمل وزيادة البطالة. وأشار البصري إلى أن الكويت أعتمدت عملية اعادة التصدير ما تحتاجه السوق العراقية من سلع من دول اخرى على أساس انها سلع كويتية وهي اصلا من الصين او تايلند او هونك كونغ، مستفيدة من الإعفاءات وحاجة السوق العراقية التي تعطلت فيها الصناعة، وهذا ما حرم العراق وسياساته الاقتصادية من استغلال واستثمار الكثير من الموارد على حد قوله. وكالة يقين



* اليونسيف: معدلات إكمال التعليم في العراق لجميع مراحله دون المستوى المطلوب

يعيش اطفال العراق أصعب الظروف وسط كل هذه المشاكل التي خلفتها الإخفاقات السياسية والتي نتجت عنها المشاكل الأمنية والاقتصادية والإجتماعية، ويبقى الطفل العراقي أحد أهم الشرائح التي تضررت بسبب هذه المشاكل.

وقالت ممثلة منظمة اليونسيف العالمية في العراق”حميدة لاسيكو” في تغريدة لها على حسابها الرسمي بتويتر أن الأطفال والشباب في العراق يتعرضون الى المخاطر وعدم الاستقرار وسط العنف والاحتجاجات، في إشارة منها إلى الوضع الخطير الذي يعيشه الطفل العراقي خلال هذه الظروف.

فيما أكدت “زينة عوض” مديرة قسم الاتصال والاعلام في مكتب منظمة اليونيسف في العراق أن اطفال العراق يعانون من مشاكل كثيرة وان منظمتهم وبالتعاون مع الجهات المحلية المختصة تعمل على توثيق وإحصاء كل ما يتعلق باطفال العراق.

وأشارت عوض إلى أن تقريرهم العنقودي الأخير وثق الكثير من القضايا التي تتعلق بالطفل العراقي، ومن اهمهما التعليم الذي يعتبر احد اهم اهداف التنمية المستدامة.

وأوضح التقرير الخاص بمنظمة اليونسيف في العراق ان معدل الالتحاق الصافي في التعليم الابتدائي (91.6%) من مجموع الاطفال في الفئة العمرية (6-11) سنة، ويقل معدل الالتحاق الصافي كلما تقدمنا في مراحل التعليم، وان اكثر من نصف الاطفال في الفئة العمرية (12-14) سنة هم ملتحقين في المرحلة المتوسطة (57.5%)، في حين لايتجاوز الالتحاق في المرحلة الاعدادية (33%).

اما بالنسبة لالتحاق الاطفال في برامج الطفولة المبكرة فقد بلغت (2.4%).. ويتلخص التفاوت في معدلات الالتحاق في جميع المراحل بأنها الاعلى في المناطق الحضرية وفي اقليم كردستان وعند الاطفال الذين ينتمون الى اسر غنية، أما بالنسبة للجنس تشير نتائج المسح الى ان معدل التحاق الذكور يتفوق على معدل الالتحاق الاناث فقط في المرحلة الابتدائية أما في المراحل اللاحقة فالعكس صحيح معدل التحاق الاناث اعلى من معدل التحاق الذكور

وبين التقرير أن معدلات اكمال التعليم لجميع مراحله دون المستوى المطلوب فهي (75.7%) في المرحلة الابتدائية و (46.4%) في المرحلة المتوسطة و(44.3%) في المرحلة الاعدادية وهي معدلات اكمال اجمالية تشمل الاطفال بأعمار اكبر بثلاث وخمس سنوات عن عمر اكمال التعليم لكل مرحلة، وتشير النتائج الى التفاوت في معدلات الاكمال الاجمالية بين الذكور والاناث فهي الاعلى عند الذكور في مرحلة التعليم الابتدائي مقارنة بمعدل اكمال الاناث، ونفس الشي في مرحلة التعليم الاعدادي وبالعكس في مرحلة التعليم المتوسط، فالمعدل عند الاناث اعلى مما هو عند الذكور.

وتشترك المراحل التعليمية الثلاثة بتقدم معدلات اكمال التعليم في المناطق الحضرية وعند الاطفال الذين ينتمون لاسر غنية وفي اقليم كردستان مقارنة بوسط وجنوب العراق، ومن المهم جدا الاشارة هنا الى الاطفال خارج المدرسة حسب الابعاد الخمسة الخاصة بترك المدرسة فقد اظهرت النتائج الى ان (68%) من الاناث و (67.9%) من الذكور لايلتحقون ببرامج الطفولة المبكرة او التعليم الابتدائي، وبنسب اقل بالنسبة للمراحل الاخرى حسب الاعمار الموازية لمراحل التعليم، هذا الى جانب ان (3%) من الاطفال الاناث و(5%) من الاطفال الذكور في المرحلة الابتدائية معرضين لترك المدرسة لان اعمارهم اعلى بسنتين فأكثر من العمر الموازي لهذه المرحلة. وكالة يقين



* توكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفين

تتواصل حدة الإحتجاجات وتصعيد المطالب من قبل المتظاهرين في جميع المحافظات المنتفضة في وسط وجنوب العراق، رافعةً شعاراً واحداً وهو إسقاط العملية السياسية وتغيير نمطها السلوكي الذي لم يتماشى مع رغبة الشعب العراقي على مدى 16 عام، نتيجة للفساد انتشار القتل وسطوة الميليشيات وعمليات الاختطاف الممنهجة التي حصلت تحت غطاء الحكومة طوال تلك الفترة، وتحاول الحكومة والأحزاب المتنفذة في السلطة إستئصال التظاهرات وإخراجها عن هدفها المُعلن من خلال إجراءات وسلوك بوليسي قمعي تمثل بإختطاف وقتل العديد من الناشطين العراقيين، وإعتقال أعداد كبيرة منهم وزجهم في السجون، وهذا ما دعا إلى فقدان الثقة بين المتظاهرين والقوات الحكومية واحزابها.

المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق من جانبها أعلنت في بيان عن لقاء رئيس وأعضاء مجلس المفوضية العليا لحقوق الانسان في مقر المفوضية، الخميس، ضياء السعدي نقيب المحامين لغرض التنسيق والتعاون لأنتداب وتوكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفين، وتنسيق الجهود لاستكمال التحقيقات من قبل القضاء وتعويض الشهداء ومعالجة الجرحى، ومتابعة شؤون الموقوفين على خلفية التظاهرات من البالغين والأحداث، وتوفير محامين للدفاع عنهم والسماح لذويهم بزيارتهم”.

وفي هذا السياق قال النائب السابق “حيدر الملا” أن أي تفاهمات أو تقارب مع العملية السياسية، تبدأ من إقالة أو استقالة حكومة عبد المهدي، فيما تدور الطبقة السياسية في فلك محدد، غير مدركة لرغبات الشارع ومطالباته وطموحاته.

وتابع الملا أن مجموعة الحلول والإصلاحات المطروحة تندرج في إطار ثقافة ومحددات العملية السياسية وضمن إطار مصالح الاحزاب وتفاهماتها، في حين أن الأهداف التي خرج لأجلها المتظاهرون مختلفة جذريا عما تعمل عليه الاحزاب والسلطة على حد وصفه.

واعتبر السلطة وأحزابها تلعب على عامل الوقت، مع اقتراب فصل الشتاء والرهان على حالة ملل قد تصيب المتظاهرين، لكن هؤلاء يبدون إصراراً وعزماً على عدم العودة إلى المنازل، إلا بعد تحقيق مطالبهم، والتي تتصدرها إقالة الحكومة”. وكالة يقين



* حقوق الإنسان ونقابة المحامين ينتدبون محامين للدفاع عن معتقلي التظاهرات

مازال الآلاف من المتظاهرين السلميين رهن الاعتقال لدى القوات الحكومية، دون توجيه تهم او مذكرات اعتقال قضائية، وكشفت منظمات حقوقية عن أعداد المعتقلين لدى الأمن الحكومي فيما تمتنع السلطات في بغداد من الإعلان عن الأعداد الحقيقية للمعتقلين من المتظاهرين.

وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق ”اليوم الخميس” الاتفاق على توكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفين.

وقالت المفوضية في بيان “التقى رئيس وأعضاء مجلس المفوضية العليا لحقوق الانسان في مقر المفوضية، الخميس ”ضياء السعدي” نقيب المحامين لغرض التنسيق والتعاون لانتداب وتوكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفين، وتنسيق الجهود لاستكمال التحقيقات من قبل القضاء وتعويض الشهداء ومعالجة الجرحى، ومتابعة شؤون الموقوفين على خلفية التظاهرات من البالغين والأحداث، وتوفير محامين للدفاع عنهم والسماح لذويهم بزيارتهم”.

وأضاف “أشاد نقيب المحامين بالجهود التي تبذلها المفوضية في بغداد والمحافظات و ضرورة إدامة التنسيق والتعاون بين المفوضية العليا لحقوق الإنسان ونقابة المحامين في بغداد وفروعها في المحافظات للحد من حالات الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها المتظاهرين السلميين، والعمل بما يقتضيه الواجب المهني والإنساني ضمن المعايير الدولية، وضمان حقوق الشهداء والمصابين والموقوفين”.

جدير بالذكر أن المفوضية العليا لحقوق الانسان زارت المتظاهرين الموقوفين وتعهدت لهم بتوكيل محامين للدفاع عنهم أمام القضاء لاطلاق سراحهم.



* مسؤول حكومي: نسب البطالة في محافظة الأنبار تتجاوز ال70%

عملت حكومات الاحتلال المتعاقبة منذ العام 2003 على تقويض الاقتصاد العراقي ونهب ثروات البلد و استغلالها لمصالح حزبية وشخصية.

وانتجت هذه الممارسات نسب بطالة عالية وخاصة في المناطق المنكوبة التي شهدت أعمال عسكرية، وتتعمد السلطات على بإفقار المواطنين وعدم توفير فرص عمل في حين يملك العراق ميزانيات انفجارية يستغلها أصحاب النفوذ من الأحزاب لصالح احزابهم واجنداتهم.

وأكد قائممقام قضاء القائم بمحافظة الانبار”احمد المحلاوي، ان ارتفاع نسبة البطالة في المناطق الغربية وصل الى نسب مخيفة داعيا الحكومة المركزية الى معالجة تداعيات هذه الظاهرة.

وقال المحلاوي “اليوم الخميس” أن “نسبة البطالة في قضاء القائم غربي الانبار، وصل الى 70% مما ينذر بعواقب وخيمة في حال عدم ايجاد حلول ناجعة للحد من ارتفاعها وإيجاد حلول سريعة تتضمن وضع الحلول الناجعة للحد من تداعيات ارتفاع نسبة البطالة في القضاء”.

واضاف ان “منذ سيطرة القوات الحكومية على محافظة الانبار لم تعمل الحكومة المركزية على إيجاد خطة عمل للحد من ظاهرة ارتفاع نسبة البطالة في المناطق الغربية والتي وصلت للمرة الاولى الى نسب مخيفة، مبينا ان” لا حلول تلوح في الأفق في إيجاد الحلول الناجعة من قبل الحكومة المركزية للحد من ظاهرة ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل مما ينذر بعواقب وخيمة تستهدف الطبقة المتوسطة والفقيرة”.



* نائبة: ضباط في وزارة الداخلية يُشاركون في عملية إدخال المخدرات وتجارتها في العراق

تستغل أحزاب السلطة والمليشيات التابعة لها النفوذ في مؤسسات الدولة ودوائرها، لاسيما المنافذ الحدودية والنقاط الجمركية التي تُسيطر عليها مليشيات الأحزاب المتنفذة لاستغلالها لمصالح شخصية وحزبية.

وتتبادل الاتهامات بين الأطراف الحكومية والحزبية المشاركة في العملية السياسية، بالسرقات والتهريب وإهدار المال العام، وتجارة المخدرات.

وجددت عضو مجلس النواب ”عالية نصيف” اليوم الخميس، اتهامها لـ”شخصيات وضباط” في وزارة الداخلية، بالتورط في إدخال المخدرات للبلاد، مطالبة هيئة النزاهة والادعاء العام بفتح تحقيق في القضية.

وقالت “نصيف” في بيان “سبق وأن كشفنا بالأسماء عن ضباط فاسدين في وزارة الداخلية يسهلون ادخال مادة الكريستال المخدرة بالإضافة الى قيامهم بغسيل الأموال والعديد من الجرائم بالتعاون مع مدير احدى شركات التحويل المالي، وكل هؤلاء كانوا محميين من شخص كان يشغل منصبا رقابيا“.

واضافت نصيف: ”اذا كانت الحكومة والجهات الرقابية جادة في تلبية مطالب المتظاهرين في مكافحة الفساد وإحالة الفاسدين الى المحاكم المختصة، فالأجدر بها العودة إلى كل بياناتنا وتصريحاتنا السابقة التي تتضمن معلومات وأدلة على جرائم هذه العصابات والتي لم يتخذ أي إجراء بشأنها لغاية اليوم“.



* القوات الحكومية تقتل 2 من المتظاهرين وتُصيب العشرات في بغداد

استمراراً للقمع الحكومي المفرط للتظاهرات في بغداد، أفادت مصادر طبية إن شخصين قُتلا وأصيب 38 آخرون في ساعة مبكرة اليوم (الخميس)، بعد أن أطلقت قوات الأمن الحكومي قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين قرب جسرين رئيسيين في بغداد.

وذكرت المصادر أن سبب الوفاة في الحالتين كان إصابة مباشرة في الرأس بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقد تجددت التظاهرات والاعتصامات والإضراب عن العمل في بغداد وتسع محافظات اخرى البلاد لليوم السابع والعشرين على التوالي للمطالبة بإسقاط العملية السياسية.

وتتواصل حركة المظاهرات والاعتصامات والإضراب عن الدوام في المدارس والجامعات وعدد من المؤسسات الحكومية،ولم تنقطع ويشارك فيها مختلف القطاعات في مناطق متفرقة من ساحات التظاهر.

وأوضحت مصادر صحفية أن عمليات نصب الخيام والسرادق متواصلة في ساحة التحرير والخلاني ببغداد ومحافظات البصرة وميسان والناصرية وواسط والمثنى والديوانية والنجف وكربلاء وبابل؛ لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المتظاهرين الذين يفدون إلى ساحات التظاهر رغم قساوة الظروف الجوية واقتراب موسم الشتاء البارد. ويواصل متظاهرون غاضبون قطع الطرق المؤدية إلى عدد من الحقول النفطية ومصافي التكرير والموانئ التجارية في أم قصر، فضلا عن إغلاق منفذ سفوان بين العراق والكويت. رويترز



* البصرة: دعوات لمواصلة الإضراب العام.. وإستمرار قطع طرق الموانئ النفطية

وجه المتظاهرون في محافظة البصرة دعوات عبر مكبرات الصوت للاعتصام اليوم، وعدم ذهاب الموظفين إلى أعمالهم باستثناء العاملين في القطاع الصحي.

و يتوقع أن يشمل الاعتصام أو الإغلاق بطبيعة الحال موانئ النفط، جرياً على ما شهدته الأيام الماضية في البصرة.

ويقطع المحتجون في البصرة الطرق المؤدية الى موانئ النفط حيث المنافذ البحرية الوحيدة للبلاد.

ويؤدي القطع إلى منع خروج ودخول الشاحنات والصهاريج من الموانئ وإليها.

ويواصل المتظاهرون احتجاجهم على الطريق الواصل الى ميناء أم قصر الرئيسي للعراق على الخليج لليوم الرابع على التوالي.

كما قطعوا طريق ميناء خور الزبير، قبل أن تعود شركة موانئ العراق.

وأدت الاحتجاجات المتواصلة منذ أسابيع ضد الطبقة السياسية والمطالبة بـ”إسقاط النظام” إلى وقف العمل، الأربعاء، في موانئ وحقول نفط عدة في البلاد، بحسب ما أكدت مصادر رسمية.

وكان المتحدث باسم رئيس حكومة عادل عبد المهدي، أعلن الأسبوع الماضي، أن إغلاق ميناء أم قصر العراقي المهم المطل على الخليج كلف البلاد ما يزيد عن 6 مليارات دولار حتى الآن.

ويعمل المتظاهرون على غلق الطرق المؤدية الى الموانئ النفطية لتضييق الخناق على السلطات في بغداد.



* الإستخبارات تُوثق سجلات المدارس لمتابعة المشاركين في الإضراب

تتسارع الإجراءات الحكومية القمعية تجاه الطلاب والكوادر التعليمية لإيقاف حدة التظاهرات الشعبية المطالبة بإسقاط النظام السياسي القائم في بغداد.

وتعمل الأجهزة الأمنية الحكومية على اعتقال وترهيب الطلاب والمدرسين المشاركين في الاعتصامات والمظاهرات الشعبية منذ انطلاقها في الاول من اكتوبر الماضي.

وأجبر عناصر من الاستخبارات الحكومية إدارات المدارس على تزويدهم بسجل حضور المدرسين لمتابعة مدى الاستجابة لدعوات الإضراب العام.

وقال مدير إحدى المدارس في منطقة الرصافة طالباً عدم ذكر اسمه أن قوة عسكرية ترافقها عناصر أمنية اقتحمت المدرسة ودخلت قسم الإدارة، وطلب أحد المدنيين المرافقين للقوة سجل حضور المدرسين بحسبه.

وتحدث مدير المدرسة عن دور الحكومة متمثلة بوزارة التربية وباقي المؤسسات بإهمال الجانب التربوي، وعدم توفير المناهج المناسبة والأبنية والمستلزمات التي يمكن من خلالها النهوض بالواقع التربوي والتعليمي، متساءلاً عن أي التزام يتحدثون وهم يسرقون خيرات هذا البلد؟

وأضاف عن اي انضباط تتحدث وزارة التربية وهي أحد أهم أركان الفساد في مؤسسات الدولة؟

وذكر نحن كتربويين نرفض أن يعامل المعلم والمدرس كمواطن درجة ثانية كما تفعل الحكومة الآن، المعلم هو ركن اساسي من اركان المجتمع وأحد مقومات نجاحه في التربية والتعليم، والطلبة بدأوا ييأسون من مستقبلهم،بعد أن فقدوا الثقة بالجميع. وكالة يقين



* تواصل التظاهرات الحاشدة والمتظاهرون يرفضون إجتماع شيوخ العشائر مع عبدالمهدي

يواصل المتظاهرون المشاركة الفعالة في ساحات التظاهرات،استمراراً للاحتجاجات المناهضة للنظام السياسي في بغداد.

ويستمرالتهديد والوعيد والقمع الحكومي المفرط الذي أودى بحياة أكثر من 336 متظاهرًا منذ انطلاق التظاهرات مطلع أكتوبر الماضي.

وشهدت محافظات عدة كالبصرة وكربلاء والناصرية تظاهرات واسعة خلال الساعات القليلة الماضية، ولا تزال متواصلة بشكل واسع، وسط انتشار مكثف للقوات الحكومية.

ويواصل المتظاهرون في بغداد الاحتشاد بثلاث مناطق متجاورة من وسط العاصمة، هي ساحات التحرير والخلاني وجسر الجمهورية، مع استمرار تجمع الآلاف في مناطق أخرى أبرزها جسر السنك وجسر الأحرار وبداية شارع الرشيد.

وفي بغداد، نظم المتظاهرون فعالية كبيرة لحرق وثيقة الاتفاق السياسي الموقعة بين 12 كتلة وحزبا في البرلمان ليلة الاثنين، تعبيرا عن رفضهم لها، وهي المرة الثانية التي تنظم هذه الفعالية منذ ليلة أمس، كما تم تنظيم حفل تأبيني لضحايا التظاهرات جرى خلاله ترديد شعارات مناوئة للحكومة ولعدد من الأحزاب الحاكمة.

وشهدت ساحتا التحرير والخلاني، وجسرا الجمهورية والسنك ومحيط مبنى المطعم التركي وبداية شارعي السعدون والرشيد، تجمعات كبيرة للمتظاهرين، الذين استقبلوا لليوم الثاني على التوالي مساعدات عائلات عراقية من بطانيات ومفروشات وأطعمة ضمن حملة أطلقت لدعم المتظاهرين، ولاقت تجاوبا واسعا من قبل أهالي بغداد.

ورفض المتظاهرون اجتماع بعض شيوخ العشائر مع رئيس حكومة بغداد، وأعلنوا أن المجتمعين من شيوخ العشائر لايمثلون المتظاهرين رافضين جميع مخرجات الاجتماع مع حكومة عبدالمهدي ومطالبين بإسقاطها.



* هيئة النزاهة الحكومية تضبط عملية تلاعب في قوائم رواتب بلدية البصرة

تعمل لجنة النزاهة الحكومية على كشف ملفات الفساد الاداري والمالي المتغلغل في مؤسسات ودوائر الدولة، بسبب المليشيات والعصابات التابعة لأحزاب السلطة.

ولم تفتح لجان النزاهة والرقابة الحكومية ملفات فساد كبار المسؤولين والتي أدت الى هدر المال العام منذ الاحتلال الأمريكي عام 2003

بل اكتفت بقضايا الفساد الصغرى وذلك محاولة من السلطات لامتصاص غضب الشارع الناقم على النظام السياسي في بغداد.

وأعلنت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهةالحكومية“اليوم الخميس”أن ملاكات مديريَّة تحقيق البصرة تمكنت من ضبط حالات تلاعب في رواتب عمال الأجور اليومية في بلدية البصرة والاستحواذ عليها.

وأشارت الدائرة إلى أن “ملاكاتها ضبطت مدير أحد القواطع البلدية التابعة إلى مديرية بلدية البصرة ومعاونه؛ تنفيذاً لمذكرة قضائية”، لافتة إلى “قيام المتهمين بتسلم رواتب عمال أجور يومية بأسماء وهمية، والاستحواذ عليها لمصلحتهم الشخصية”.

وفي عملية منفصلة، قام فريق عمل المديرية بضبط أحد المتهمين أثناء وجوده بالقرب من دائرة الرعاية الاجتماعية في البصرة؛ لقيامه بترويج معاملات المشمولين بشبكة الرعاية الاجتماعية المتوقفة لقاء مبالغ مالية.

وأضافت الدائرة إن “المتهم اعترف صراحة بتسلُّمه معاملات المواطنين بالتواطؤ مع أحد موظفي الدائرة الذي يقوم بتزويده بأسماء وعناوين المشمولين بالشبكة المتوقفة معاملاتهم، والعمل على إصدار هويات لهم وإنجاز معاملاتهم وإطلاق رواتبهم لقاء أخذ مبالغ مالية منهم”.

وبينت أنه “تم تنظيم محضري ضبط أصوليين بالمضبوطات، وعرضهما رفقة المتهمين على قاضي محكمة التحقيق المختصة بقضايا النزاهة في البصرة؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحقهما”.



* إنتشار كثيف للقوات الحكومية قرب المدارس في بغداد لمنع التظاهرات

عمل الأمن الحكومي وقوات مكافحة الشغب منذ انطلاق التظاهرات الشعبية المناهضة للسطات في بغداد على استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين، ما أوقع الالاف من الضحايا بين قتيل وجريح.

وازداد زخم التظاهرات بخروج طلاب المدارس والجامعات والاسر التدريسية والنقابات المهنية، وتحاول السلطات في بغداد التضييق على المتظاهرين عبر منعهم وملاحقتهم واعتقالهم.

وانتشرت وحدات من الجيش الحكومي قرب المدارس في العاصمة بغداد، لمنع الطلبة من المشاركة في المظاهرات المتواصلة منذ نحو شهرين.

ودأب طلاب المدارس على مدار الأيام القليلة الماضية على الخروج بمظاهرات بالشوراع وساحات التظاهر في العاصمة بغداد، في تحد لقرار وزارة التربية والتعليم الذي دعا الطلاب إلى استئناف الدراسة.

وتوقفت الدراسة في عدد كبير من مدارس العراق، كما تعطلت الدراسة في غالبية الجامعات، على إثر الاضراب العام الذي دعت اليه نقابة المعلمين في وقت سابق.

وأدت الاحتجاجات المتواصلة منذ أسابيع والمطالبة بـ”إسقاط النظام السياسي” في العراق، إلى وقف العمل،في موانئ وحقول نفطية.

ومنع المتظاهرون الموظفين في موانئ النفط من الوصول إلى ميناء أم قصر الرئيسي للعراق على الخليج لليوم الرابع على التوالي لممارسة الضغط على حكومة بغداد وتضييق الخناق عليها.

وكالة يقين عن وكالات



شبكة البصرة

الخميس 24 ربيع الاول 1441 / 21 تشرين الثاني 2019







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-22, 08:52 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 22/11/2019



شبكة البصرة

* مقتل متظاهرين اثنين وسط العاصمة بغداد

* نائب: أي إصلاحات ستجعل الاحزاب بعيدة عن المشهد السياسي

* مقتل 7 متظاهرين في يوم واحد والأمن يعيد فتح ميناء أم قصر بالقوة

* المتظاهرون كسروا حاجز الخوف وهزوا عروش الفاسدين

* ضحايا التظاهرات في تزايد والحكومة تراهن على كسب الوقت

* إصابة 20 متظاهرا بحالات اختناق في بغداد

* المركز العراقي يعلن حصيلة ضحايا التظاهرات خلال 12 يوماً

* اطلاق كثيف للرصاص والقنابل الدخانية قرب جسر الاحرار في بغداد

* اندلاع حريق داخل بناية وسط العاصمة بغداد.. تساؤلات حول أسباب الحريق؟؟؟




* مقتل متظاهرين اثنين وسط العاصمة بغداد

قتل متظاهران عراقيان وجرح 22 آخرون، اليوم الجمعة، بعد استخدام قوات الأمن الحكومية الذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع في العاصمة بغداد.

وقالت وكالة رويترز إن “متظاهرين اثنين قُتلا وجرح 22 آخرون، اليوم الجمعة، بعد استخدام قوات الأمن الحكومية الذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع في العاصمة بغداد”.

وأعادت قوات الأمن الحكومية بالقوة فتح ميناء أم قصر في محافظة البصرة، اليوم الجمعة، بعد يوم دامٍ في العاصمة بغداد راح ضحيته 7 محتجين إثر إصابات مباشرة في الرأس بالذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت مصادر إعلامية إن “قوات مكافحة الشغب أبعدت صباح الجمعة، المتظاهرين عن جسر الأحرار، الذين حاولوا مجدداً الاقتراب منه للتوجه نحو المنطقة الخضراء الشديدة التحصين وسط بغداد، حيث مقر الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية”.

واستخدمت القوات القنابل المسيلة للدموع، والدخانية، ما أسفر عن حدوث أكثر من 20 حالة اختناق بين المحتجين. رويترز



* نائب: أي إصلاحات ستجعل الاحزاب بعيدة عن المشهد السياسي

كما شرّع مجلس النواب عدداً من القوانين المؤجلة، أبرزها قانون التقاعد وقانون “من أين لك هذا”، إضافةً إلى عددٍ من التشريعات المتعلّقة بتوفير فرص عمل، في محاولة لفك الزخم الجماهيري وفظ التظاهرات الشعبية التي تتزايد حدتها مع مرور الوقت.

عضو مجلس النواب “هوشيار عبد الله” أشار على أن اجتماعات الكتل والاحزاب السياسية لم تقدم أية إصلاحات حقيقية تلبي مطالب الشارع العراقي والمتظاهرين في الساحات، واصفا الاتفاق بأنه ذر للرماد في العيون لا أكثر، بحسب تعبيره.

وأضاف عبد الله أن الإتفاقات التي نتجت عن الإجتماعات طوال الفترة الماضية لم تأت بأي جديد، إذ وبحسب الاتفاق فإنه ليس هناك حل للحكومة والبرلمان، كما لم ينص الاتفاق الذي عقد في منزل الحكيم على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وبالتالي فإن المحصلة النهائية التي يمكن استنتاجها من الاجتماع انه عقد بلا جدوى ولم يتمخض عن أي جديد يمكن أن يلبي ولو جزء يسيرا من مطالب المتظاهرين.

وأكد على أن جميع القوى التي اجتمعت هي أحزاب وكتل سياسية فاعلة في المشهد السياسي العراقي منذ عام 2003، وبالتالي فمن غير المعقول أن تنجح هذه الكتل في صناعة حلول لمشكلات هم صانعوها وجزء منها.

ولفت عبد الله في حديثه إلى أن أي اصلاحات حقيقية في العراق ستجعل جميع الكتل السياسية الحالية بعيدة عن المشهد العراقي، بحسبه.

وجددت مجموعة من النقابات والاتحادات العراقية في بيان تأكيدها على المطالبة بإقالة الحكومة كمطلب أول، مشدّدةً على ضرورة “الإسراع بإجراءات تعديل قانون الانتخابات بما يضمن التوازن والتمثيل الفردي وتغيير مفوضية الانتخابات وإجراء انتخابات مبكرة”.

وطالبت بـ”إيقاف الإجراءات التعسفية المتخذة ضد المتظاهرين السلميين والكشف عن الجناة الذين تسببوا بسفك الدماء، وحصر السلاح بيد الدولة، فضلاً عن تكليف مجلس النواب الجديد المنتخب بإجراء التعديلات الدستورية لعدم القناعة بالعملية السياسية الحالية”.

وكانت أحزاب وكتل سياسية عراقية، اجتمعت الاثنين الماضي، ووقّعت اتفاقاً لتنفيذ عدد من الإجراءات والقرارات، في مواجهة الاحتجاجات المستمرة منذ الأول من أكتوبر(تشرين الثاني)، وأبرز ما جاء فيها التعهد بتعديل قانون الانتخابات وتشكيل مفوضية انتخابات جديدة وإجراء تعديل وزاري، خارج مفاهيم المحاصصة. وكالة يقين



* مقتل 7 متظاهرين في يوم واحد والأمن يعيد فتح ميناء أم قصر بالقوة

أعادت قوات الأمن الحكومية بالقوة فتح ميناء أم قصر في محافظة البصرة، اليوم الجمعة، بعد يوم دامٍ في العاصمة بغداد راح ضحيته 7 محتجين إثر إصابات مباشرة في الرأس بالذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

واستمر المحتجون حتى ليل الخميس في السيطرة على أجزاء من ثلاثة جسور رئيسة وسط بغداد، وأبعدت قوات الأمن، باستخدام القنابل الدخانية، الجمعة، متظاهرين عن جسر الأحرار الحيوي، الذي يربط ساحة الخلاني بالمنطقة الخضراء وسط بغداد، ما أسفر عن أكثر من 20 حالة اختناق بين المحتجين.

وقالت مصادر إعلامية إن “قوات مكافحة الشغب أبعدت صباح الجمعة، المتظاهرين عن جسر الأحرار، الذين حاولوا مجدداً الاقتراب منه للتوجه نحو المنطقة الخضراء الشديدة التحصين وسط بغداد، حيث مقر الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية”.

واستخدمت القوات القنابل المسيلة للدموع، والدخانية، ما أسفر عن حدوث أكثر من 20 حالة اختناق بين المحتجين.

ومساء الخميس، قالت مصادر أمنية وطبية إن 7 أشخاص قُتلوا، بعد أن أطلقت قوات الأمن العراقية الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في بغداد، في مواجهات جديدة مع سعي السلطات لإخماد احتجاجات مناهِضة للحكومة، حسب وكالة رويترز.

وذكرت المصادر أن سبب الوفاة كان إصابة مباشرة في الرأس بالذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع، وأضافت المصادر أن 78 شخصاً على الأقل أصيبوا في الاضطرابات.

واستمر المحتجون حتى ليل الخميس في السيطرة على أجزاء من ثلاثة جسور رئيسة وسط بغداد، تؤدي كلها إلى المنطقة الخضراء التي توجد فيها مبانٍ حكومية وسفارات أجنبية.

من جهة أخرى، قال مسؤولون في ميناء أم قصر الواقع في محافظة البصرة جنوبي العراق إن قوات الأمن العراقية أعادت فتح الميناء الرئيسي في البلاد، بعدما فرقت بالقوة محتجين كانوا يسدون مدخله الجمعة، حسب وكالة رويترز.

وذكرت المصادر أن الموظفين تمكنوا من دخول الميناء الواقع في البصرة، والذي كان المتظاهرون يغلقونه منذ يوم الاثنين إلا أن العمليات لم تستأنف بعد.

ومنذ بدء الاحتجاجات مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، سقط في أرجاء العراق أكثر 339 قتيلاً و15 ألف جريح، استناداً إلى أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان (رسمية تتبع البرلمان)، ومصادر طبية وحقوقية.

وغالبية الضحايا من المحتجين الذين سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران.

وطالب المحتجون في البداية، بتحسين الخدمات وتأمين فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تشمل مطالبهم رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد. الأناضول



* المتظاهرون كسروا حاجز الخوف وهزوا عروش الفاسدين

تحاول الكتل السياسية المختلفة ومنذ بدء التظاهرات إلى صياغة مجموعة إصلاحات للالتفاف على مطالب المتظاهرين والتظاهرات التي تتزايد حدتها كلما خرجت الحكومة واحزابها بقرارات ترقيعية لإخماد صوت المتظاهرين أو إتخذا إجراءات القمع والاعتقال بحق عدد منهم.

إذ يقول الباحث السياسي ومدير قسم الشرق الاوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة كالوب للأبحاث ومقرها واشنطن “منقذ داغر” إن الكتل السياسية التي اجتمعت في منزل الحكيم وخرجت باتفاق الاصلاحات الذي وقعت عليه العديد من الكتل السياسية لن تستطيع أن تخرج بحلول بعد أن باتت هي المشكلة الرئيسية في العراق.

وأشار داغر إلى أن جميع مخرجات الاتفاق وما توصلت إليه الكتل المجتمعة لن يلقى آذانا صاغية في ساحات التظاهر في بغداد ومختلف المحافظات الوسطى والجنوبية، مشيرا إلى أن الشعب العراقي فقد الثقة بجميع الوجوه المكررة في العملية السياسية المنبثقة بعد عام 2003، إذ أن هذه الكتل السياسية بجميع شخوصها تبوأت المناصب والحكم وهي التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه الان، وبالتالي فلا مجال لأن يقبل المتظاهرون بأي حلول تصيغها ذات الكتل.

اما “صلاح القصار” وهو أحد متظاهري ساحة التحرير فأكد أن متظاهري ساحة التحرير لن تنطلي عليهم ألعوبة الكتل السياسية ومحاولتهم الالتفاف على مطالب المتظاهرين، عادا كل الاجراءات الحكومية محاولة أخرى يائسة للتشبث بالسلطة، بعد أن نجح العراقيون في كسر حاجز الخوف واستطاعوا هز عروش الفاسدين والمتاجرين بدماء العراقيين.

وأكد القصار على أن لا حلول في العراق إلا باسقاط كافة الكتل السياسية التي انبثقت بعد عام 2003، موضحا أن العراقيين كانوا قد منحوا الحكومة الحالية والحكومات السابقة أكثر من فرصة من خلال التظاهرات الواسعة التي اجتاحت العراق منذ عام 2011، إلا أن هذه الكتل لم تدرك أن لكل طريق نهاية، وأن العراقيين نفد صبرهم من كم الظلم الذي يكابدونه في بلد غني يتربع على ميزانية لم تقل عن 88 مليار دولار ولم يرى الشعب العراقي منها شيئا. وكالة يقين



* ضحايا التظاهرات في تزايد والحكومة تراهن على كسب الوقت

ساحات العراق على موعد اليوم الجمعة 22 نوفمبر (تشرين الثاني) مع سلسلة تظاهرات تعم مختلف مناطق البلاد، بينما يتوافد المحتجون، منذ مساء الخميس، إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، في وقت ما زال المتظاهرون يسيطرون على مداخل ثلاثة جسور رئيسة في وسط العاصمة وهي جسور (السنك والأحرار والجمهورية) التي تؤدي إلى المنطقة الخضراء الحصينة، حيث توجد مبان حكومية وسفارات أجنبية.

وأفيد بسقوط ما لا يقل عن 17 قتيلاً من المحتجين خلال تفريق قوات الأمن تظاهرات عند جسر الأحرار وسط بغداد، خلال الساعات الـ 24 الماضية، وأكدت مصادر أمنية وطبية عراقية أن ما لا يقل عن سبعة أشخاص قُتلوا الخميس بعدما أطلقت قوات الأمن العراقية الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في بغداد في مواجهات جديدة مع سعي السلطات لإخماد احتجاجات مناهضة للحكومة.

وذكرت المصادر نفسها أن سبب الوفاة كان إصابة مباشرة في الرأس بالذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع، مضيفةً أن 78 شخصاً على الأقل أُصيبوا في خلال هذا اليوم، وكانت الشرطة قد أعلنت في وقت سابق أن أحد المحتجين قُتل بالقرب من جسر السنك، فيما قُتل آخر بالقرب من جسر الأحرار.

وتابعت المصادر أن شخصين آخرين أُصيبا بجروح خطيرة توفيا في المستشفى لاحقاً، أحدهما متأثراً بجروح ناجمة عن طلقات نارية حية، وأثنين آخرين على إثر إصابتهما بالرأس إثر قنبلة غاز مسيل للدموع، وقتل ثلاثة آخرون في وقت لاحق الخميس أيضاً، بينهم اثنان أُصيبا بالرصاص الحي قرب جسر الأحرار، وتحدثت المعلومات عن أن بعض المحتجين الجرحى أُصيبوا بالذخيرة الحية في حين أُصيب آخرون بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز.

وعن تزايد حالات الخطف في العراق أكد النائب السابق “حيدر الملا” في تغريده له أن مسلسل خطف الناشطين بدأت تكثر حلقاته وتصاعدت احداث التعذيب فيه داخل مراكز الاعتقال السري.

جاء هذا التصريح بعدما أعلنت مصادر من داخل التظاهرات إختطاف عدد من الناشطين والمتظاهرين في العاصمة بغداد والديوانية والكوت والسماوة والناصرية.

ولا تزال الأنظار بإتجاه المحافظات التي تشهد إحتجاجات شعبية، وما ستشهده الساحة العراقية من تطورات للاحداث اليوم الجمعة، خاصة بعد القرارات والإجراءات الترقيعية التي تحاول الحكومة والبرلمان تمريرها على المواطنين لغرص إمتصاص زخم التظاهرات، وهذا ما أشار النائب السابق “ماجد شنكالي” فأنتقد فيه اداء البرلمان العراقي قال فيها : “البرلمان يمتلك الحل بالاسراع بتشريع قانون انتخابات يضمن مشاركة الجميع وتضمن نتائجه الاستقرار السياسي والاجتماعي في العراق، وتشريع قانون لمفوضية الانتخابات يضمن استقلاليتها ومهنيتها، بالإضافة إلى الدعوة لانتخابات مبكرة لايتجاوز سقفها 2020، وتعديل حكومي جذري وتشكيل حكومة تصريف اعمال خلال تلك الفترة”. وكالة يقين



* إصابة 20 متظاهرا بحالات اختناق في بغداد

أصيب 20 متظاهرا بحالات اختناق عند جسر الأحرار في بغداد، اليوم الجمعة إثر إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات مكافحة الشغب باتجاه المتظاهرين عند جسر الأحرار في بغداد.

وقالت مصادر صحفية إن ”20 متظاهرا أصيبوا بحالات اختناق عند جسر الأحرار في بغداد، اليوم الجمعة إثر إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات مكافحة الشغب باتجاه المتظاهرين عند جسر الأحرار في بغداد”.

وأطلقت القوات الأمنية اليوم الجمعة الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين قرب جسر الاحرار وسط العاصمة بغداد.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”اسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد، وقتل أكثر من 330 شخصا غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات.

وتترقب الشوارع والساحات العراقية في بغداد وجنوب البلاد ووسطها، في الساعات القليلة المقبلة من اليوم الجمعة، تظاهرات حاشدة دعا إليها ناشطون ومتظاهرون تحت عنوان “جمعة الخلاص”، وسط تخوف واضح لدى الحكومة وقوات الأمن من أن تكون وجهة المتظاهرين “المنطقة الخضراء”.



* المركز العراقي يعلن حصيلة ضحايا التظاهرات خلال 12 يوماً

كشف المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب عن حصيلة ضحايا التظاهرات للفترة من (25 تشرين الأول ولغاية 5 تشرين الثاني 2019) في العاصمة بغداد وبقية المحافظات المنتفضة، مؤكداً أن أعداد القتلى بلغت 332 والجرحى 928 من المتظاهرين.

وقال المركز في تغريدة له على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” إنه بلغت حصيلة الضحايا في بغداد وبقية المحافظات المنتفضة في العراق للفترة من (25 تشرين الأول ولغاية 5 تشرين الثاني 2019) للقتلى (331)، والجرحى (928) جريحا موزعة على المحافظات (بغداد/ كربلاء/ ذي قار/ البصرة/ القادسية/ ميسان/ النجف/ المثنى/ واسط/ بابل/ ديالى).

وتستعد ساحات التظاهرات في العاصمة بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية، اليوم الجمعة، إلى استقبال أعداد غفيرة من المتظاهرين الذين بدأ العديد منهم بالتوافد منذ ليلة أمس الخميس، للتحشيد لتظاهرات عارمة من المتوقع انطلاقها عقب صلاة الجمعة.

وأطلقت القوات الأمنية اليوم الجمعة الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين قرب جسر الاحرار وسط العاصمة بغداد. ووجهت منظمات حقوقية انتقادات للقوات الأمنية العراقية لإطلاقها قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مباشر ما أدى إلى وفيات وإصابات “مروعة”، إذ تخترق تلك القنابل الجماجم والصدور. وكالة يقين



* اطلاق كثيف للرصاص والقنابل الدخانية قرب جسر الاحرار في بغداد

أطلقت القوات الأمنية اليوم الجمعة الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين قرب جسر الاحرار وسط العاصمة بغداد.

وقال مصدر أمني في تصريح صحفي إن “القوات الامنية الامنية اطلقت الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع من اجل تفريق المتظاهرين المتواجدين قرب جسر الاحرار وسط بغداد”.

وتستعد ساحات التظاهرات في العاصمة بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية، اليوم الجمعة، إلى استقبال أعداد غفيرة من المتظاهرين الذين بدأ العديد منهم بالتوافد منذ ليلة أمس الخميس، للتحشيد لتظاهرات عارمة من المتوقع انطلاقها عقب صلاة الجمعة.

وأعلن مصدر طبي ارتفاع عدد الضحايا في صفوف متظاهري العاصمة بغداد، الخميس، إلى 6 قتلى و75 مصابا، جراء إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”إسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد، وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات.



* اندلاع حريق داخل بناية وسط العاصمة بغداد.. تساؤلات حول أسباب الحريق؟؟؟

اندلع حريق اليوم الجمعة، داخل بناية متخذة كمخازن في شارع الرشيد قرب ساحة حافظ القاضي وسط العاصمة بغداد.

وقال مصدر أمني في تصريح صحفي إن “حريقا اندلع، صباح اليوم، داخل بناية مكونة من طابقين متخذة كمخازن في شارع الرشيد قرب ساحة حافظ القاضي وسط العاصمة بغداد”.

وأشار المصدر، إلى أن “فرق الدفاع المدني وصلت الى مكان الحادث لمكافحة النيران، مشيرا الى عدم معرفة ملابسات الحادث حتى الان”.

يشار الى أن حرائق عدة اندلعت، خلال الايام الماضية، في منطقة شارع الرشيد والخلاني وماجاورها، وتعتبر من المناطق التي تشهد احتكاكات من وقت الى اخر بين متظاهرين والقوات الامنية.

وتثير كثرة الحرائق المندلعة في مدن العراق، تساؤلات واسعة حول أسبابها، وذلك في الوقت الذي تعزو فيه الحكومة أسباب جميع الحرائق التي تندلع في مختلف المحافظات لاسيما في الأسواق والدوائر الحكومية للتماس الكهربائي، وتتجاهل الأسباب الحقيقية للحرائق، للوقوف عليها ومعالجتها لمنع حدوثها مجددا.

وكالة يقين عن وكالات



شبكة البصرة

الجمعة 25 ربيع الاول 1441 / 22 تشرين الثاني 2019







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-23, 09:15 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
اقبال
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية اقبال

إحصائية العضو






 

اقبال غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : اقبال المنتدى : منتدى الأخبار العربية والعالمية
افتراضي

https://www.alarabiya.net/ar/arab-an...82%D8%A7%D8%B1







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
-هنا, التهاني, اليوم, العدل, العرب, ايدي, انتصفت, ثوارالعراق, نستقبل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليوم انتصف العرب من العجم في واقعة الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم في معركة ر اقبال منتدى الأخبار العربية والعالمية 0 2015-04-17 12:22 PM
هنا نستقبل طيب أنفاس الثائرين .. (( طلبات التواقيع )) شعاع الجنوب منتدى التصميم والجرافكس 6 2011-01-31 02:27 AM
نستقبل التهاني ( بخروج منتخب المحتل من البطولة والخسارة الثانية على التوالي ) جنـــوبي حـــر المنتدى السياسي 23 2010-11-26 07:10 AM
! ₪∫ ∫ ∫ ∫ ∫.» هنا نستقبل تهاني العيد «.∫ ∫ ∫ ∫ ₪≝ حسان الجنوب المنتدى السياسي 65 2010-11-18 11:34 AM
هنا نستقبل طلبات التواقيع للأعضاء ......... ابن عدن البار منتدى التصميم والجرافكس 10 2010-04-04 03:01 AM

=
Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
 

تنـويـه
بسم الله الرحمن الرحيم

نحب أن نحيط علمكم أن منتديات الضالع بوابة الجنوب منتديات مستقلة غير تابعة لأي تنظيم أو حزب أو مؤسسة من حيث الانتماء التنظيمي بل إن الإنتماء والولاء التام والمطلق هو لوطننا الجنوب العربي كما نحيطكم علما أن المواضيع المنشورة من طرف الأعضاء لا تعبر بالضرورة عن توجه الموقع إذ أن المواضيع لا تخضع للرقابة قبل النشر