الرئيسية التسجيل مكتبي  


|| إلى كل أبناء الجنوب الأبطال في مختلف الميادين داخل الوطن وخارجة لا تخافوا ولا تخشوا على ثورة الجنوب التحررية,وطيبوا نفسا فثورة الجنوب اليوم هيا بنيانًا شُيد من جماجم الشهداء وعُجن ترابه بدماء الشهداء والجرحى فهي أشد من الجبال رسوخًا وأعز من النجوم منالًا,وحاشا الكريم الرحمن الرحيم أن تذهب تضحياتكم سدى فلا تلتفتوا إلى المحبطين والمخذلين وليكن ولائكم لله ثم للجنوب الحبيب واعلموا ان ثورة الجنوب ليست متربطة بمصير فرد او مكون بل هي ثورة مرتبطة بشعب حدد هدفة بالتحرير والاستقلال فلا تهنوا ولا تحزنوا فالله معنا وناصرنا إنشاء الله || |

شهداء الإستقلال الثاني للجنوب
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

::..منتديات الضالع بوابة الجنوب..::


العودة   منتديات الضالع بوابة الجنوب > الأ قسام السياسية > المنتدى السياسي


علي ناصر محمد : في الذكرى السنوية التاسعة لاغتيال جار الله عمر

المنتدى السياسي


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-12-27, 04:57 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ذو رعين
قلـــــم ذهبـــــي

الصورة الرمزية ذو رعين

إحصائية العضو







 

ذو رعين غير متواجد حالياً

 


المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي علي ناصر محمد : في الذكرى السنوية التاسعة لاغتيال جار الله عمر

الرئيس / علي ناصر محمد

يُعد جار الله عمر ، علامة فارقة في الحراك السياسي والحركة الوطنية منذ بواكيرها في الشمال والجنوب ، فمنذ أن انخرط باكراً في العمل السياسي في الشمال بدأ يتشكل وعيه الوطني المزيج بين المدني والشرطوي بالرغم من طغيان الجانب المدني والثقافي والفكري أكثر من غيره الأمر الذي جعله هدفاً للسلطة في الشمال .

كان وصول جار الله عمر إلى الجنوب جزءاً لا يتجزأ من هجرة السياسيين اليمنيين من الشمال إلى الجنوب وتنقلاتهم التي كانت محكومة بالتطورات السياسية والأمنية في كلا الشطرين ، وكانت على نحو التحديد انتقال اضطراري لتجنب بطش النظام في الشمال واستهدافه للشخصيات السياسية ومنهم جار الله عمر .

انضم جار الله عمر إلى العمل السياسي في الجنوب المعروف باحتضانه للوفود النخبوية الشمالية التي وصلت إلى أعلى المراتب والمناصب الحزبية والسياسية والرسمية في اليمن الجنوبي ، ولم يكن جار الله عمر في مسيرته في الجبهة الوطنية والحزب الاشتراكي رقماً عادياً بل معادلاً مهماً لما تمتع به من نضوج مبكر وأفكار نوعية وقدرات ذاتية أهّلته لأن يصل إلى مواقع عليا فقد أسهم في توحيد الجبهة الوطنية وشارك في تأسيس الحزب الاشتراكي اليمني الذي ظل مخلصاً له ولمبادئه حتى استشهاده بالرغم من التحولات التي حدثت والانتكاسات والحروب التي انقضت على الديمقراطية كشرط للوحدة وحولت الحزب الاشتراكي بعد الحرب إلى مادون الهامش وكانت عملية استمراره عملية قيصرية لا يمكن أن يضطلع بها إلا رجال أوفياء كجار الله عمر ورفاقه .

امتاز جار الله عمر عن كثير من النخب الشمالية التي عملت في الجنوب وحتى عن النخب الجنوبية نفسها بتبني مواقف متوازنة وعقلانية ، و لم تأت من فراغ بل من مكنوز ثقافي وفكري معتدل ومستنير ، وكان ذلك رصيده الضامن للنأي عن الصراعات التي حدثت في الجنوب على اختلافها وبذلك استطاع الحفاظ على مساحة الود مع الجميع أفراداً وجماعات وأحزاب وتكتلات مدنيين وعسكريين وقبليين ، وظل قريباً من كل فئات المجتمع وغير بعيد عن تطلعاتهم السياسية والثقافية وهمومهم اليومية .

أدرك جار الله عمر قبل كثيرين ممن لجئوا بعد حرب 94م بأن العمل من الداخل ضرورة حتمية وأن العودة الباكرة تعني الإمساك بزمام المبادرة وهو عمل لا يضطلع به إلا أقوياء النفوس لاسيما عندما لا ترتبط العودة بصفقة سياسية بل بإدراك للمسؤولية الوطنية التاريخية ، وقد مكنه وعيه بالأوضاع المحلية وعلاقتها بالمتغيرات الإقليمية والدولية من العمل من الداخل ومن داخل الحزب الاشتراكي نفسه لتصحيح عدد من المسارات وإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتعامل المباشر مع المعطى الواقعي في اليمن للوصول إلى حل لكارثة تنبه أنها تنتظر البلد وتتسع ككرة ثلج كلما تقاعس المتقاعسون وترك الميدان لأنصاف المسؤولين والسياسيين والمثقفين .

ولقد قام جار الله عمر في السنوات الأخيرة من حياته بجهود سياسية متعددة الأبعاد شكلت مجتمعة حيثيات وافيه لقرار القضاء عليه ، وهو أمر شعرت به شخصياً وأبلغته إياه في لقاء عابر قبل وفاته حيث قلت له بأني سأودعه فقد لا نلتقي مجدداً وهذه الأسباب وليس المعلومات التي كانت مؤشرات واضحة لاتخاذ قرار تصفيته من قبل نظام له تاريخ في هذا النوع من الإجرام ونعرف طبيعته وطريقة تفكيره .. كالتالي :

قام جار الله عمر بجرأة غير معهودة بتجاوز ما يسميه النظام الخطوط الحمراء والعمل في مساحات محظورة محلياً وإقليمياً ودولياً ، فمحلياً وعلى سبيل المثال لا الحصر أسهم جار الله عمر في اختراق المساحة التي احتكرها المؤتمر الشعبي العام في تعامله مع حزب الإصلاح ، ووصل هذا الاختراق إلى ذروته بإنشاء تكتل أحزاب اللقاء المشترك بعد أن كان من الصعوبة تصور تحالف يساري قومي إسلامي ، وكان النظام يلعب على ورقة التصنيفات بشكل صارخ فيصف الاشتراكيين بالماركسيين والشيوعيين ويحذر الخارج منهم ، وفي الوقت ذاته يصف الإصلاحيين بالإرهابيين ويلوح للخارج بخطرهم بطريقة الابتزاز التي درج عليها .

قام جار الله عمر بزياره السعودية وأدى فريضتي العمرة والحج ، وبصرف النظر عن ما يمكن أن يكون قد قام به على هامش هكذا زيارة إلا أن النظام في صنعاء كان يعتبر مثل هذه الزيارة لشخصية مثل جار الله عمر عملاً خطيراً وتجاوزاً للخطوط الحمراء التي يصنعها هو على طريقته وهواه ، ولعل زيارتي شخصياً للسعودية للتعزية بوفاة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر والإزعاج الذي تبناه نظام صنعاء والخوف الذي أظهرته بعض أبواقه بسببها يفسر مسألة الخطوط الحمراء التي يرسمها نظام صالح ويبني عليها مواقف معينة .

قام جار الله عمر بنسج علاقات جيدة مع الأمريكان من خلال منظمات وشخصيات سياسية ومدنية وحقوقية وإعلامية ، واستطاع أن يؤسس لقواعد جديدة للتعامل مع المجتمع الدولي وهو أمر يعتبره النظام محظوراً وإذا سمح به فيشترط أن يكون عبره وبإشرافه .

ختاماً .. تلك كانت حيثيات النظام لاتخاذ قرار تصفية الشهيد جار الله عمر ، ولعل موعد ومكان وطريقة اغتياله والشخصية التي اختيرت لتنفيذها تتضمن تأكيداً لحقيقة هذه الحيثيات ، فقد بقيت في هاجس النظام حتى في التفكير بالطريقة لاغتياله التي عبرت عن رغبة السلطة في الانتقام ليس فقط من شخص جار الله عمر بل من مشروعه الذي كان يخطو باتجاه زعزعة الحالة السياسية الاستاتيكية التي ظلت راكدة لفترة طويلة بعد حرب 94م .




http://adenalghad.net/articles/1490.htm







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 2011-12-27, 05:22 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كرت احمر
اعلامي وناشط سياسي

الصورة الرمزية كرت احمر

إحصائية العضو






 

كرت احمر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ذو رعين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي

اذا كان هذا سرد للواقع و تحليل له بكل امانة فكل الشكر للكاتب.







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 2011-12-27, 05:24 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الأسراء
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية الأسراء

إحصائية العضو






 

الأسراء غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ذو رعين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي

أبناء أبين وخاصة اللي في السلطة أعطوا فرصة للأحتلال اليمني وعناصرة الحاقدة في تدمير أبين أنتقاما لصعدة وصنعاء. في مؤامرة كبيرة أطرافها الكبيرة في صنعاء هي وراء تدمير البنية التحتية في أبين الخضراء تم تدمير كل مؤسسات الشعب بالحافظة منها مصنع الذخيرة ومصنع االقطن والزبيوت النباتية ومصنع الأسماك وأبحاث الكود وأستراحة خنفر قصر الرئاسى والمعاهد الصحية والمستشفى المركزي بالمحافظة الرازي بذريعة وجود فية جرحى من انصار الشريعة والمدارس وكلية التربية بواسطة الطيران اليمني الحاقد متذرعين بتواجد أرهابين فيها وهذا غير صحيح بل الهدف هو تدميرها من قبل العفافشة وال الأحمر وأعوانهم من الدحابيش تم تدمير بيوت المواطنين ونهبها وموت الماشية والزراعة يعني تم أحراق أبين تماما بحقد دفين يمني زيدي غاشم ولغلغي حقير . تم تدمير دور العبادة وأهمها الجامع الكبير في جعار ودور السينماء ومكتب المحافظ الجديد والقديم ومقرات الأمن والشرطة والبحث والمجمعات الحكومية بزنجبار وجعار والكود وكل شي دمر بسلاح الطيران والمدفعية من البحر والبر والجو .واليوم أهلها نازحين وفقدوا كل شي شقاء العمر راح في لمح البصر حقد عنصري وأبادة جماعية وتهجير جماعي لأبناء أبين زنجبار جعار الكود المخزن عمودية باشحارة باجدار شقرة الجول المسيمير أأأأأأأ÷ههههههههههههه ياحسرتي وين أحرار الجنوب من هذا العبث الأستحماري .







التوقيع

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأسراء524849


يأبن شايع والعميد أبن طماح***
ياقيادات اللواء والسريه ***
وحدوا صف الحراك الجنوبي***
أطروهم في خلية خلية ***
رد مع اقتباس
قديم 2011-12-27, 08:49 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
العقيد احمد عمر محمد
قلـــــم فضـــي

الصورة الرمزية العقيد احمد عمر محمد

إحصائية العضو






 

العقيد احمد عمر محمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ذو رعين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي



علي ناصر و جار الله عمر


ههههههههههههههه هههههههههههههه ههههههههههههههه ههههههههههههههه







رد مع اقتباس
قديم 2011-12-27, 11:54 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شبواني بحر وبر
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية شبواني بحر وبر

إحصائية العضو






 

شبواني بحر وبر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ذو رعين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذو رعين مشاهدة المشاركة
الرئيس / علي ناصر محمد

يُعد جار الله عمر ، علامة فارقة في الحراك السياسي والحركة الوطنية منذ بواكيرها في الشمال والجنوب ، فمنذ أن انخرط باكراً في العمل السياسي في الشمال بدأ يتشكل وعيه الوطني المزيج بين المدني والشرطوي بالرغم من طغيان الجانب المدني والثقافي والفكري أكثر من غيره الأمر الذي جعله هدفاً للسلطة في الشمال .

كان وصول جار الله عمر إلى الجنوب جزءاً لا يتجزأ من هجرة السياسيين اليمنيين من الشمال إلى الجنوب وتنقلاتهم التي كانت محكومة بالتطورات السياسية والأمنية في كلا الشطرين ، وكانت على نحو التحديد انتقال اضطراري لتجنب بطش النظام في الشمال واستهدافه للشخصيات السياسية ومنهم جار الله عمر .

انضم جار الله عمر إلى العمل السياسي في الجنوب المعروف باحتضانه للوفود النخبوية الشمالية التي وصلت إلى أعلى المراتب والمناصب الحزبية والسياسية والرسمية في اليمن الجنوبي ، ولم يكن جار الله عمر في مسيرته في الجبهة الوطنية والحزب الاشتراكي رقماً عادياً بل معادلاً مهماً لما تمتع به من نضوج مبكر وأفكار نوعية وقدرات ذاتية أهّلته لأن يصل إلى مواقع عليا فقد أسهم في توحيد الجبهة الوطنية وشارك في تأسيس الحزب الاشتراكي اليمني الذي ظل مخلصاً له ولمبادئه حتى استشهاده بالرغم من التحولات التي حدثت والانتكاسات والحروب التي انقضت على الديمقراطية كشرط للوحدة وحولت الحزب الاشتراكي بعد الحرب إلى مادون الهامش وكانت عملية استمراره عملية قيصرية لا يمكن أن يضطلع بها إلا رجال أوفياء كجار الله عمر ورفاقه .

امتاز جار الله عمر عن كثير من النخب الشمالية التي عملت في الجنوب وحتى عن النخب الجنوبية نفسها بتبني مواقف متوازنة وعقلانية ، و لم تأت من فراغ بل من مكنوز ثقافي وفكري معتدل ومستنير ، وكان ذلك رصيده الضامن للنأي عن الصراعات التي حدثت في الجنوب على اختلافها وبذلك استطاع الحفاظ على مساحة الود مع الجميع أفراداً وجماعات وأحزاب وتكتلات مدنيين وعسكريين وقبليين ، وظل قريباً من كل فئات المجتمع وغير بعيد عن تطلعاتهم السياسية والثقافية وهمومهم اليومية .

أدرك جار الله عمر قبل كثيرين ممن لجئوا بعد حرب 94م بأن العمل من الداخل ضرورة حتمية وأن العودة الباكرة تعني الإمساك بزمام المبادرة وهو عمل لا يضطلع به إلا أقوياء النفوس لاسيما عندما لا ترتبط العودة بصفقة سياسية بل بإدراك للمسؤولية الوطنية التاريخية ، وقد مكنه وعيه بالأوضاع المحلية وعلاقتها بالمتغيرات الإقليمية والدولية من العمل من الداخل ومن داخل الحزب الاشتراكي نفسه لتصحيح عدد من المسارات وإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتعامل المباشر مع المعطى الواقعي في اليمن للوصول إلى حل لكارثة تنبه أنها تنتظر البلد وتتسع ككرة ثلج كلما تقاعس المتقاعسون وترك الميدان لأنصاف المسؤولين والسياسيين والمثقفين .

ولقد قام جار الله عمر في السنوات الأخيرة من حياته بجهود سياسية متعددة الأبعاد شكلت مجتمعة حيثيات وافيه لقرار القضاء عليه ، وهو أمر شعرت به شخصياً وأبلغته إياه في لقاء عابر قبل وفاته حيث قلت له بأني سأودعه فقد لا نلتقي مجدداً وهذه الأسباب وليس المعلومات التي كانت مؤشرات واضحة لاتخاذ قرار تصفيته من قبل نظام له تاريخ في هذا النوع من الإجرام ونعرف طبيعته وطريقة تفكيره .. كالتالي :

قام جار الله عمر بجرأة غير معهودة بتجاوز ما يسميه النظام الخطوط الحمراء والعمل في مساحات محظورة محلياً وإقليمياً ودولياً ، فمحلياً وعلى سبيل المثال لا الحصر أسهم جار الله عمر في اختراق المساحة التي احتكرها المؤتمر الشعبي العام في تعامله مع حزب الإصلاح ، ووصل هذا الاختراق إلى ذروته بإنشاء تكتل أحزاب اللقاء المشترك بعد أن كان من الصعوبة تصور تحالف يساري قومي إسلامي ، وكان النظام يلعب على ورقة التصنيفات بشكل صارخ فيصف الاشتراكيين بالماركسيين والشيوعيين ويحذر الخارج منهم ، وفي الوقت ذاته يصف الإصلاحيين بالإرهابيين ويلوح للخارج بخطرهم بطريقة الابتزاز التي درج عليها .

قام جار الله عمر بزياره السعودية وأدى فريضتي العمرة والحج ، وبصرف النظر عن ما يمكن أن يكون قد قام به على هامش هكذا زيارة إلا أن النظام في صنعاء كان يعتبر مثل هذه الزيارة لشخصية مثل جار الله عمر عملاً خطيراً وتجاوزاً للخطوط الحمراء التي يصنعها هو على طريقته وهواه ، ولعل زيارتي شخصياً للسعودية للتعزية بوفاة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر والإزعاج الذي تبناه نظام صنعاء والخوف الذي أظهرته بعض أبواقه بسببها يفسر مسألة الخطوط الحمراء التي يرسمها نظام صالح ويبني عليها مواقف معينة .

قام جار الله عمر بنسج علاقات جيدة مع الأمريكان من خلال منظمات وشخصيات سياسية ومدنية وحقوقية وإعلامية ، واستطاع أن يؤسس لقواعد جديدة للتعامل مع المجتمع الدولي وهو أمر يعتبره النظام محظوراً وإذا سمح به فيشترط أن يكون عبره وبإشرافه .

ختاماً .. تلك كانت حيثيات النظام لاتخاذ قرار تصفية الشهيد جار الله عمر ، ولعل موعد ومكان وطريقة اغتياله والشخصية التي اختيرت لتنفيذها تتضمن تأكيداً لحقيقة هذه الحيثيات ، فقد بقيت في هاجس النظام حتى في التفكير بالطريقة لاغتياله التي عبرت عن رغبة السلطة في الانتقام ليس فقط من شخص جار الله عمر بل من مشروعه الذي كان يخطو باتجاه زعزعة الحالة السياسية الاستاتيكية التي ظلت راكدة لفترة طويلة بعد حرب 94م .




http://adenalghad.net/articles/1490.htm


للامانة وللتاريخ جارللة عمر رجل سياسي ومدني قل مثيلة في اليمن شمالة وجنوبة . شكر للوالد علي ناصر محمد على قول الحق والانصاف في حق الشهيد جارللة عمر وكل الشخصيات في اليمن شمالة وجنوبة.
كانت تصقية جارللة عمر على نفس الطريقة التي حاول نظام علي العفاش وحلفاء مراحلة بها تصفية الجنوب






رد مع اقتباس
قديم 2011-12-28, 01:07 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
جنوبي بلاحدود
قلـــــم فضـــي

الصورة الرمزية جنوبي بلاحدود

إحصائية العضو







 

جنوبي بلاحدود غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ذو رعين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي

ماقدرنا اليوم على ذيه المسكين ياسين ...
كيف لو لم يقتل هذا الجار ......؟؟







التوقيع

جنوبي بلا حدود

رد مع اقتباس
قديم 2011-12-28, 10:40 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
هيثم العولقي
قلـــــم نشيـط جــــداً

الصورة الرمزية هيثم العولقي

إحصائية العضو






 

هيثم العولقي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ذو رعين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شبواني بحر وبر مشاهدة المشاركة
للامانة وللتاريخ جارللة عمر رجل سياسي ومدني قل مثيلة في اليمن شمالة وجنوبة . شكر للوالد علي ناصر محمد على قول الحق والانصاف في حق الشهيد جارللة عمر وكل الشخصيات في اليمن شمالة وجنوبة.
كانت تصقية جارللة عمر على نفس الطريقة التي حاول نظام علي العفاش وحلفاء مراحلة بها تصفية الجنوب
فعلا الشهيد جار الله عمر انبل واقدر الشخصيات على ايجاد الحلول وكان لديه قراءة صحيحة للمستقبل






رد مع اقتباس
قديم 2011-12-28, 11:14 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
habak
قلـــــم فعـــّـال

الصورة الرمزية habak

إحصائية العضو






 

habak غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ذو رعين المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم العولقي مشاهدة المشاركة
فعلا الشهيد جار الله عمر انبل واقدر الشخصيات على ايجاد الحلول وكان لديه قراءة صحيحة للمستقبل
أحسنت كلام منطقي واوقعي.






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
 

تنـويـه
بسم الله الرحمن الرحيم

نحب أن نحيط علمكم أن منتديات الضالع بوابة الجنوب منتديات مستقلة غير تابعة لأي تنظيم أو حزب أو مؤسسة من حيث الانتماء التنظيمي بل إن الإنتماء والولاء التام والمطلق هو لوطننا الجنوب العربي كما نحيطكم علما أن المواضيع المنشورة من طرف الأعضاء لا تعبر بالضرورة عن توجه الموقع إذ أن المواضيع لا تخضع للرقابة قبل النشر


فني هواتف تصليح هواتف سناب بلاس فتح قفل الايكلود تصليح ثلاجات فني ثلاجات فني غسالات تصليح غسالات تصليح غسالات اتوماتيك تصليح غسالات بالكويت تصليح نشافات تصليح طباخات