الرئيسية التسجيل مكتبي  


|| إلى كل أبناء الجنوب الأبطال في مختلف الميادين داخل الوطن وخارجة لا تخافوا ولا تخشوا على ثورة الجنوب التحررية,وطيبوا نفسا فثورة الجنوب اليوم هيا بنيانًا شُيد من جماجم الشهداء وعُجن ترابه بدماء الشهداء والجرحى فهي أشد من الجبال رسوخًا وأعز من النجوم منالًا,وحاشا الكريم الرحمن الرحيم أن تذهب تضحياتكم سدى فلا تلتفتوا إلى المحبطين والمخذلين وليكن ولائكم لله ثم للجنوب الحبيب واعلموا ان ثورة الجنوب ليست متربطة بمصير فرد او مكون بل هي ثورة مرتبطة بشعب حدد هدفة بالتحرير والاستقلال فلا تهنوا ولا تحزنوا فالله معنا وناصرنا إنشاء الله || |

شهداء الإستقلال الثاني للجنوب
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

::..منتديات الضالع بوابة الجنوب..::


العودة   منتديات الضالع بوابة الجنوب > الأ قسام السياسية > المنتدى السياسي


في ندوة تضامنية مع ''الأيام'' : لعدن ثلاث عيون الميناء والمطار و الأيام

المنتدى السياسي


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-10-06, 08:16 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الدعاسي
قلـــــم ماســــي

الصورة الرمزية الدعاسي

إحصائية العضو







 

الدعاسي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : المنتدى السياسي
افتراضي في ندوة تضامنية مع ''الأيام'' : لعدن ثلاث عيون الميناء والمطار و الأيام

عدن – لندن " عدن برس " : 6 – 10 – 2009
تحت شعار (( صحيفة "الأيام" وحرية الصحافة في اليمن )) واصلت منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية بعدن أمس فعالياتها التضامنية مع صحيفة "الأيام" الموقوفة عن الصدور منذ الـ4 من مايو هذا العام والمطالبة برفع الحصار عن الصحيفة وكف الأذى عن ناشريها .

واستضافت المؤسسة العربية لمساندة قضايا المرأة والحدث بعدن وقائع الفعالية التضامنية السابعة مع الأيام وبتنسيق من أمينها العام الناشطة الحقوقية أفراح علي سعيد وذلك بحضور العشرات من الناشطين الحقوقيين والسياسيين والصحفيين وشخصيات اجتماعية ومثقفة من بينهم رئيسة جمعية حماية الآثار بعدن د.اسمهان
العلس ود. سيف علي حسن .
واستهلت الفعالية التضامنية بكلمة للناشطة الحقوقية وعضو المجلس التأسيسي للمؤسسة العربية رضية شمشير عبرت فيها عن بالغ سعادة المؤسسة لاستضافتها لهذه الفعالية التضامنية مؤكدة على أن الدفاع عن "الأيام" وناشريها هو واجب على كل من يؤمنون بحرية الشخص في الحياة وفي الوجود والانتماء لكون "الأيام" حسب وصفها صحيفة نالت ثقة كل المواطنين وصارت جزءا من حياتهم .
وأشارت شمشير إلى أنها ومنذ منع "الأيام" عن الصدور لم تقم بشراء أي صحيفة أخرى وقالت: فؤجئنا بالسلطة وفي يوم الصحافة العالمية تقوم بمصادرة العدد 5717 وعن نفسي لم أقرأ من يومها أي صحيفة وعدت لكي أتابع الفضائيات، فبعد "الأيام" لم أجد أي صحيفة أخرى تتمتع بالمصداقية التي تتمتع بها "الأيام"
وأضافت :" تضامننا اليوم مع "الأيام" هو تضامن مع حرية الصحافة وحق الإنسان في التعبير وإنني أجدها فرصة لكي أؤكد لكم انه رغم كل الحصار والقمع والانتهاك إلا أن ا"لأيام" لم ولن تغيب عن أذهاننا وقلوبنا وأفئدتنا رغم أن الحصار الذي تتعرض له الأيام هو حصار عسكري نفسي بشري اقتصادي.
وأختمت شمشير كلمتها بتوجيه التحية إلى ناشري الصحيفة ومحرريها وكتابها وموظفيها الجنود المجهولين الذين ضلوا مرابطين معها رغم الظروف الصعبة التي تمر بها الصحيفة والى ذات الصحيفة نفسها وفاضت عينيها بالدموع.
وساد القاعة بعد ذلك صمت مهيب كسر طوقه كلمة الزميل نجيب يابلي الذي تحدث نيابة عن منظمات المجتمع المدني، شكر فيها القائمين على المؤسسة العربية على تنظيمهم هذه الفعالية التضامنية التي وصفها بأنها تأتي في إطار سعي الجميع لوقف الانتهاك الذي تتعرض له الصحيفة .


وأضاف اليابلي:" تستضيف المؤسسة العربية هذه الفعالية تضامنا مع حقوق الإنسان وحقه في التعبير ورفضا للظلم، وفي هذه اللحظة ونحن بصدد الحديث عن الحرية يحضرني مقال للزميل احمد حجازي عن الحرية أشار فيه إلى أن الكاتب لا يمكن له أن يكون تابعا لأحد، ولأخرج لتوي من مقال حجازي إلى مقابلة حوارية أجريت مع الكاتب المبدع وجدي الأهدل أشار فيها إلى ان الكتابة في مجتمعنا تقتضي على الشخص أن يدفع ثمنا باهظا أي بما معناه ألا تكون حرا يعني ان تكون عبدا.


وأشار اليابلي إلى أن السلطة أرادت أن تجعل من "الأيام صحيفة مفرخة تابعة لها وهو ما لم ينسجم مع سياسية الصحيفة منذ انطلاقتها في أغسطس 1958.
وتحدث يابلي عن التطور الذي شهدته الصحيفة في جميع النواحي وتمكنها من أن تكون الصحيفة الوحيدة التي ازدهرت صفحاتها بكتابات عدد من الكتاب العرب وسياسيين يمنيين من الطراز الثقيل، مشيرا إلى أن السياسة التي اتبعتها الصحيفة لم تنسجم مع السياسة الخبرية في الفبركة الإعلامية التي يسوقها النظام حينما
تسوق صحافته الحديث عن الوقائع .
واستعرض يابلي عددا من المانشيتات الصحفية التي حملتها عدد من أعداد الصحيفة أشار فيها إلى التنوع وإلى النقد البناء الموجه للسلطة والتطرق إلى قضايا المواطنين وإفساح مساحات متساوية لكل الأطراف بما فيها السلطة ذاتها.
واستعرض عددا من الأخبار التي تحدثت فيها "الأيام" عن وقائع محاكمتها في قضايا نشر وبحيادية شديدة وكخبر لا أكثر ولا أقل دونما تعليق.


كما استعرض يابلي الآثار الكارثية التي تحيق بموظفي "الأيام" ومراسليها وكل المستفيدين من بيعها، مؤكدا أن النظام بإصراره على مواصلة إغلاق "الأيام" ومنعها من الصدور يلقي بأكثر من 300 موظف إلى قارعة الطريق ، وتطرق في سياق حديثه عن دور اللجنة الرئاسية، واصفا إياها بأنها لجنة نواياها طيبة ولكنها لم تقدم شيئا حتى الآن، مشيرا إلى أن ذلك لا يعود لكونها سيئة ولكن لأن النظام ذاته سيء.


فضل علي عبدالله رئيس المنظمة اليمنية لحقوق الإنسان بعدن أكد في كلمته أن "الأيام" ليست صحيفة خبرية فقط ولكنها مصدر موثوق تستمد منه المنظمات العربية والعالمية المهتمة بحقوق الانسان معلومات عن انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن وأنها المرآة التي يطلع من خلالها العالم على كل ما يعتمل داخل اليمن.


مضيفا: "أن المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان كانت تعتبرها المصدر الرئيسي لكل معلومات عن انتهاكات حقوق الإنسان.


وأضاف بالقول :" الحقيقة الثانية هي أن لعدن ثلاث عيون الميناء والمطار و"الأيام", فالميناء أغلق والمطار أغلق واليوم أغلقوا "الأيام" ، تضامنا مع "الأيام" ليس لأنها "الأيام" فقط بل لأنه يجب علينا ان نتضامن مع "الأيام" لانها جزء من كياننا وآخر ما تبقى لنا في هذه المدينة.


وتطرق في حديثه الى التواصل الذي اضطلعت به المنظمة اليمنية لحقوق الإنسان بعدن لأجل اطلاع المنظمات الحقوقية العالمية بقضية إغلاق "الأيام" من قبل السلطة وحقيقتها.


وقال في ذلك:" ابلغنا كل المنظمات الدولية بما تعرضت له "الأيام" ونحن اليوم بصدد رفع مذكرة تم الاتفاق على نصها بين منظمات المجتمع المدني في عدن وسنوجهها خلال الأيام القادمة الى كل المنظمات الدولية نطالبها فيها بوقف هذه الانتهاكات التي تعرضت لها "الأيام" .


قاسم داود السكرتير الثاني بمنظمة الحزب الاشتراكي بعدن تحدث هو الأخر عما تعرضت له "الأيام"، مشيرا الى ان السبب في ذلك انها استطاعت ان تكون مصدرا لثقة المواطن مؤكد ان الدفاع عن "الأيام" هو دفاع عن ما تبقى للناس من حقوق في هذا الوطن التي وصفها بعدم وجودها من أصله.
وتحدث عن حجم الانتهاكات التي تعرضت لها "الأيام" منذ سنوات، مؤكدا ان هذه الانتهاكات كان هدفها تركيع الناشرين، مشيرا الى انه وحينما عجزت السلطة عن كل ذلك قامت بإغلاقها.
و أشار داود الى ان إغلاق "الأيام" ياتي كمرحلة نفذت فيها مراحل سابقة تم فيها إغلاق كل المنابر في عدن وكل المراكز والمصانع ولم يتبقى الا الأيام كما انه يأتي كجزء من حلقات حرب 1994 التي لم تتوقف حتى الأيام حسب وصفه .
وتتحدث عن سلوك السلطة الذي وصفه بالعنصرية العدائية تجاه الصحيفة وناشريها مشيرا في ذات السياق رفض السلطة السماح لرئيس التحرير بالسفر للعلاج ووضع مقارنة بين ما قام به القضاء الاسكتلندي تجاه الليبي عبد الباسط المقراحي رغم إدانة القضاء الاسكتلندي له بحادثة لوكربي له ومن ثم الافراج عنه لظروفه الصحية والإنسانية ورفض السلطة التعاطي مع حالة رئيس تحرير الأيام الصحية رغم عدم إدانته له بخصوص أي قضية.
وختم حديثه بالإشارة الى ان السلطة ارادت بإغلاق "الأيام" ارتكاب جرائم لاحد لها وعدد عشرات الأحداث التي قتل وجرح فيها أشخاص واصفا ايها بانها جرائم ارتكبتها السلطة وأغلقت "الأيام" لأجل ارتكاب كل هذه الجرائم دونما ان يتم تسليط الضوء عليها مشيرا في ذات السياق الى قيام السلطة باختطاف عدد من شباب
خور مكسر وكريتر خلال الأيام الماضية على خلفية احتجاجات سلمية تضامنية مع "الأيام" والمعتقلين متسائلا عن مصيرهم المجهول حتى اللحظة.
أمين عام جمعية المتقاعدين العسكريين بعدن العميد ناصر عبد القوي الطويل تحدث بدوره ، مشيرا في كلمته إلى ان "الأيام" هي صحيفة كل الشعب ولم تكن تعبر عن منطقة او محافظة بعينها.
واتهم السلطة بانها عبارة عن مجموعة من الأشخاص تتحكم في أمور الناس، مؤكدا ان ما يحدث هو مواصلة النهج الذي تتبعه السلطة وتحاول عبره طمس هوية الجنوب وطمس كل المعالم في الجنوب .
وتحدث عن الجرائم التي ارتكبتها السلطة متهما إياها بأنها قامت بإغلاق "الأيام" لأجل ألا يفضح مرتكبو هذه الجرائم.
وأكد على ضرورة مواصلة فعالية التضامن مع "الأيام" بالقول: "تضامننا مع " الأيام" هو تضامن لأجل انتزاع حقوقنا المشروعة" ، وتساءل إلى متى سيظل الصمت على ضياع حقوقنا؟! مؤكدا أن ما يحدث هو معركة
هدفها اجتثاث الناس في الجنوب واجتثاث التاريخ واجتثاث كل شيء.. محذرا من ان الوضع مأساوي وان ما هو قادم أسوأ بكثير اذا لم يوقف النظام أفعاله.
كما تحدث الخبير الاقتصادي بمنظمة الاسكوا محمد عبدالله باشراحيل محييا فعاليات التضامن مع الأيام .


أنور محمد عبدالله – كادر تربوي بعدن استهل كلمته بشكر الأخوة في المؤسسة العربية وأكد أن "الأيام" تمثل بعدا حضاريا للوطن بأكمله وليس لعدن وحدها، مشيرا الى أن ما يحدث هو صراع بين قيم مختلفة.
وأضاف:" نحن نتوقع في المستقبل ان تقوم اللا دولة واللا نظام بمحاولة تدمير ما تبقى من قيمنا وتاريخنا وهويتنا، وعلينا ان نصمد ونواجه كل هذه المحاولات بقوة وصلابة، وعلينا آلا نصمت ونثوّر مسيرتنا وأن نبارك هذا الركب الحضاري الاجتماعي، و"الأيام" هي أحد أهم هذه المظاهر وهي كانت جزءا من الصراع القائم حينما رفضت التسويف والزندقة ولو أنها ساندت كل هذه الأشياء لكانت في مأمن.. علينا ان نفعّل من نشاطنا ونضالنا السلمي وان نرفع قول الشاعر القائل.
سنظل نحفر في الجدار إما فتحنا ثغرة للنور وإما متنا على ظهر هذا الجدار كما تحدث في الفعالية التضامنية المحامي سعيد علي العيسائي عضو فريق رصد الانتهاكات بعدن بالقول: "نحن هنا اليوم للتضامن مع "الأيام" المنبر الحر المنبر الذي يلجأ إليه الناس.. النظام قام بإغلاق "الأيام" لا لشيء إلا لتمكنها من فضح زيف الواقع والكذب والدجل الذي مارسه النظام على أرض الواقع.
وأشار العيسائي إلى أن كل الانتهاكات التي طالت حقوق الناس كانت "الأيام" بمثابة المرآة التي عكست كل هذه الانتهاكات.. مؤكدا أنهم كفريق قانوني كرس لمتابعة الانتهاكات في محافظة عدن يستمد المعلومة من صحيفة "الأيام" نظرا لمصداقيتها الكثير والثقة التي استطاعت أن تصل إليها.
واختتمت الفعالية التضامنية بعدد من المداخلات التي أجمعت في مجملها على الاستغراب الشديد للموقف المتخاذل لنقابة الصحفيين اليمنيين تجاه قضية "الأيام" ووجه جميع الحاضرين برقية تضامنية إلى صحيفة "الأيام" وناشريها وحملت توقيعات جميع من حضروا وجاء فيها :"نحن في منظمات المجتمع المدني نؤكد لكم في صحيفة " الأيام" ناشرين ومحررين ومراسلين وكتاب وكل حملة الأقلام الشريفة والضمائر النزيهة وقوفنا المطلق معكم في وجه الحملة الظالمة التي تستهدف حرية التعبير وقول الحقيقة وإبراز معاناة الناس..وإننا نجدها فرصة لكي نشد على أياديكم ونجدد عهدا منا لكم بالوفاء لأن قضيتكم هي قضيتنا وقضية كل الأصوات الحرة المطالبة بالعدالة والمساواة والعيش الكريم ، بل أن صمودكم في وجه هذه الهجمة الظالمة هو صمود لعدن.


الحرية لـ "الأيام" والأمن الآمان لعدن







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدعوة إلى وقفة تضامنية مع صحيفة «الأيام» الأحد القادم bakre المنتدى السياسي 2 2012-06-08 04:31 PM
ندوة تضامنية مع الأيام في المنطقة الوسطى بابين الدعاسي المنتدى السياسي 1 2010-09-06 12:18 PM
9 مايو 2010م ندوة تقييم الحراك وتضامن مع الأيام : الكاش المنتدى السياسي 0 2010-05-02 02:42 AM
في ندوة تضامنية مع ''الأيام'' : لعدن ثلاث عيون الميناء والمطار و الأيام الطائر الجنوبي المنتدى السياسي 6 2009-10-08 11:20 PM
فعالية تضامنية مع الأيام أمام مقرها بعدن اليله الكاش منتدى أخبار الجنوب اليومية 1 2009-09-16 09:03 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
 

تنـويـه
بسم الله الرحمن الرحيم

نحب أن نحيط علمكم أن منتديات الضالع بوابة الجنوب منتديات مستقلة غير تابعة لأي تنظيم أو حزب أو مؤسسة من حيث الانتماء التنظيمي بل إن الإنتماء والولاء التام والمطلق هو لوطننا الجنوب العربي كما نحيطكم علما أن المواضيع المنشورة من طرف الأعضاء لا تعبر بالضرورة عن توجه الموقع إذ أن المواضيع لا تخضع للرقابة قبل النشر


فني هواتف تصليح هواتف سناب بلاس فتح قفل الايكلود تصليح ثلاجات فني ثلاجات فني غسالات تصليح غسالات تصليح غسالات اتوماتيك تصليح غسالات بالكويت تصليح نشافات تصليح طباخات